• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

اليمن: مقتل وإصابة 30 جندياً في مواجهات مع الحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 أبريل 2007

صنعاء - مهيوب الكمالي:

لقي مالا يقل عن اثني عشر جندياً يمنياً مصرعهم وأصيب ثمانية عشر بجراح بينهم ضابطان أمس، في المواجهات المتواصلة بين الجيش وعناصر الحوثي في ضواحي مدينة ضحيان بمحافظة صعدة، والتي وضعها الجيش اليمني تحت نيران قصف عنيف بقذائف المدفعية والدبابات، حيث تسللت العناصر الحوثية إلى أطراف المدينة مجدداً.

وأشارت مصادر محلية إلى أن مجموعة الحوثي هاجمت مركزاً للجيش بالقرب من إحدى المزارع في الأطراف الغربية لمدينة ضحيان، وأصيب منهم جنديان بجراح.

كما أرسلت قوات الجيش عدداً من المدافع الثقيلة إلى منطقة قريبة من ضحيان لتعزيز وحداتها العسكرية التي تخوض قتالاً عنيفاً مع عناصر الحوثي هناك.

ومن جهة اخرى قضت المحكمة الجزائية الابتدائية في صنعاء امس بإعدام شقيقين فلسطينيين وسجن شقيقهما الثالث 8 سنوات بتهمة قتل أردني وزوجته اليمنية وصديقتها اليمنية وجاء ذلك بعد ان تلت النيابة قائمة أدلة الاثبات التي تضمنت اعترافات المتهمين بجريمتهم وكذا شهادة شقيقتهم اسماء محمد البحيصي التي أكدت ارتكاب اشقائها الثلاثة تلك الجريمة والذين كانوا قد هددوها بالقتل ان هي افشت سرهم.

وفي جلستها الختامية امس للنظر في قضية مقتل الاردني من اصل فلسطيني ''محمد خليل ملكاوي وزوجته اليمنية ''آمنة الريمي'' وصديقتها ''وردة المطري'' قضت الجزائية الابتدائية بإعدام الاخوين الفلسطينيين ''محمد محمد البحيصي'' وأخيه ''بلال البحيصي'' قصاصا فيما قضت بسجن أخيهما الثالث ''إبراهيم محمد البحيصي'' بالسجن 8 سنوات، مع تغريم المتهمين الثلاثة 600 ألف ريال مخاسير الترافع أمام القضاء لورثة المجني عليهم.

وكانت النيابة قد استأنفت الحكم بحق المتهم الثالث ''ابراهيم''، مطالبة بإعدامه كأخويه ''محمد وبلال''، فيما استأنف المتهمون الحكم عليهم.. وكانت النيابة وجهت في 24 ديسمبر العام قبل الماضي في أول جلسة من محاكمة المتهمين امام المحكمة الجزائية المتخصصة بارتكاب أبشع جريمة هزت العاصمة صنعاء منتصف نوفمبر الماضي الى الثلاثة الأشقاء بتهمة قتل ضحاياهم وفصل رؤوسهم عن أجسادهم ورميها في صندوق قمامة في شارع ايران ودفن جثثهم في بيت زبطان بأمانة العاصمة وسرقة 518 ألف ريال من منزل المجني عليه. وجاء في قرار الاتهام أن المتهمين الثلاثة قاموا باستدراج المجني عليه إلى منزلهم بحجة معالجة والدتهم بالقرآن.