• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بمشاركة نخبة من فرسان 30 دولة

15 مليون درهم جوائز النسخة التاسعة لكأس محمد بن راشد للقدرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يناير 2016

محمد حسن (دبي) تنطلق بمدينة دبي الدولية للقدرة في سيح السلم فجر اليوم النسخة التاسعة لكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة «3 نجوم» لمسافة 160 كلم، وتعتبر بمثابة كأس عالم مصغرة، نظراً لمشاركة أبرز الفرسان العالميين وأقوى الخيول يتنافسون في نفس مسافة كأس العالم إلى جانب مجموعة من أفضل فرسان القدرة بالإمارات والعالم العربي ودول الخليج، وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز البطولة 15 مليون درهم برعاية لونجين وميدان وتحظى البطولة باهتمام إعلامي كبير من مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، ويشارك في السباق 220 فارس من 30 دولة. وتقام البطولة بتنظيم نادي دبي للفروسية وبالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية وتحت إشراف الاتحاد الدولي. وتعد كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة من أهم البطولات في روزنامة الموسم وينتظرها جميع الفرسان داخل وخارج الدولة لينالوا شرف المشاركة وتحقيق نتائج ترفع تصنيفاتهم وتمنحهم المزيد من الشهرة والزخم العالمي. وتكتسب نسخة هذا العام أهمية استثنائية كونها تتزامن مع احتفالات البلاد بالذكرى العاشرة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم بإمارة دبي. وترتكز توجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة على توفير بنية تحتية قوية تكون ركيزة لممارسة الرياضات كافة والتفوق فيها خاصة أن سموه رياضي من الطراز الأول، وهو الفارس الأول على المستوى العالمي من خلال الإنجازات العالمية التي حققها في مجال سباقات القدرة. وبفضل الدعم اللامحدود من صاحب السمو نائب رئيس الدولة أصبحت بطولات وسباقات القدرة في الإمارات تحظى باهتمام إعلامي غير مسبوق. وأسهمت توجيهاته ومتابعته المستمرة للسباقات في خلق جيل من الشباب والناشئين المدربين والمؤهلين لخوض البطولات العالمية. وأثمر دعم القيادة الرشيدة في تعزيز الحضور بالمشهد العالمي للفروسية العالمية بصورة عامة وسباقات القدرة على وجه الخصوص، وتحققت إنجازات عديدة ونتائج مشرفة سطرها فرسان القدرة، واستطاع فرسان الإمارات أن يضعوا بها اسم البلاد على القمة من خلال حصولهم على المراكز الأولى وصعودهم إلى منصات التتويج. وتتمتع ميادين القدرة في الدولة بتسهيلات ممتازة وتجهيزات على أعلى مستوى تجعلها قبلة لفرسان العالم بفضل توفير أعلى معايير الشفافية عبر الأجهزة الحديثة التي تستخدمها اللجان الفنية والبيطرية. ويقام السباق وسط أجواء إيجابية بعد اللوائح والنظم التي تم اعتمادها من الاتحاد الدولي للفروسية وتحت إشراف مباشر من اتحاد الفروسية، الذي أكد التزامه بالإشراف الكامل على هذه الرياضة وفقا لأعلى المعايير والممارسات العالمية. وتعد كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إحدى أهم البطولات خلال الموسم، وتبدأ الاستعدادات لها قبل انطلاقة الموسم، وتحرص جميع الإسطبلات على إعداد وتجهيز أفضل الخيول لديها لتنافس بها على هذا اللقب. واللافت في البطولات الماضية مستوى التنافس الكبير بين كل الإسطبلات، حيث فازت كل من إسطبلات الريف وإسطبلات الوثبة وإسطبلات ند الشبا، وإسطبلات «إم آر إم» بالكأس مرتين، ويتوقع أن تشهد نسخة هذا العام تنافساً قوياً وربما يتم كسر الرقم القياسي السابق للسرعة وذلك على ضوء المستويات والسرعات التي تم تسجيلها خلال هذا الموسم على الرغم من أن معظم الإسطبلات تحتفظ بأفضل خيولها لهذه البطولة ولبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة. وأعلنت اللجنة المنظمة للكأس عن تخصيص 15 مليون درهم جوائز للفائزين، وسجل 220 فارس للمشاركة في السباق منهم 64 فارساً من خارج الدولة يمثلون نحو 30 دولة، من بينهم ولأول مرة فارس من تايلاند، ويتوقع ان يشارك في السباق نحو 250 فارسا. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة العليا المنظمة للكأس في ميدان أمس الأول، بحضور محمد أحمد الشحي عضو مجلس إدارة مجموعة ميدان، وطالب ظاهر المهيري الأمين العام لاتحاد الفروسية، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، وكريستيان هريرا رئيس اتحاد الفروسية في تشيلي رئيس اللجنة المنظمة لبطولة العالم للشباب التي أقيمت أكتوبر الماضي، وخوان كارلوس كابيلي نائب الرئيس ورئيس التسويق الدولي بشركة لونجين، وباتريك عون المدير الإقليمي للشركة. وتحدث في بداية المؤتمر محمد أحمد الشحي عضو مجلس إدارة مجموعة ميدان، مرحباً بالحضور قائلاً: «كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي انطلقت منذ ما يقارب العقد أصبحت حدثاً رئيسياً ضمن فعاليات مدينة دبي وتمثل روح التنافس وشغف الإمارات وإمارة دبي بالخيول». وأشاد الشحي برعاية لونجين وميدان للسباق، مشيراً إلى رصد نحو 15 مليون درهم جوائز للفائزين، وقال: «تسمية البطولة باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يمثل إشارة لإنجازاته في هذه الرياضة التي شارك فيها شغفه بها جميع الفرسان حول العالم». وأضاف أن تنظيم هذا الحدث الهام يمثل جزءاً من تراث الدولة في الاحتفاء بالفروسية التي تمثل رياضة الآباء والأجداد. وتقدم بالشكر للاتحاد الدولي للفروسية واتحاد الفروسية على دعمهم الدائم وجهودهم لتطوير الفروسية، كما تقدم بالشكر لدوائر حكومة دبي لتعاونها مع شرطة دبي ونادي دبي للفروسية في تنظيم هذه البطولة. ونقل طالب ظاهر المهيري الأمين العام لاتحاد الفروسية إلى الحضور تحيات رئيس وأعضاء الاتحاد، وتقدم بالشكر لمجموعة ميدان ولونجين لرعايتهم الكريمة لهذه البطولة الغالية. وتمنى التوفيق للجميع من لجان فنية وتنظيمية وفرسان مشاركين بخروج البطولة في ثوب جميل يتناسب مع المكانة العالية التي تحتلها في سباقات القدرة العالمية. وأشاد كريستيان هريرا رئيس اتحاد الفروسية في تشيلي بمجموعة ميدان ورعايتها لسباقات القدرة، موضحاً أن رعاية بطولة العالم التي أقيمت في تشيلي أكتوبر الماضي وجدت إشادة من رئيس الاتحاد الدولي للفروسية انجمار دي فوس. من دفتر النسخة الماضية «نوبولي ديل ما» فرض سيطرته دبي (الاتحاد) أعرب الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي عن سعادته البالغة بتتويجه بلقب كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة في نسختها الماضية، وأكد سموه في تصريحات صحفية عقب نهاية السباق الماضي أن الجواد «نوبولي ديل ما» فرض سيطرته على السباق، لم تتمكن الخيول المشاركة من مجاراته. وأشار سموه إلى أن الجواد «نوبولي ديل ما» من الخيول القوية، وأنه في التدريبات التي سبقت السباق كانت المؤشرات تؤكد أنه سيظهر بمستوى جيد، والشيء الوحيد الذي كان يخشاه ألا يحالفه الحظ، إذ إنه حصان بطل ولا يوجد من يستطيع مجاراته». وبالنسبة لحفاظه على معدل السرعة في جميع مراحل السباق، قال «شاهدت في المرحلة الأولى كان هناك فارق بسيط مع فرسان المقدمة، واتسع في المرحلة الثانية، ولكنني ركزت مع «نوبولي ديل ما»، وحافظت على معدل السرعة، وفي المراحل الثلاث الأخيرة شاهدنا الخيول التي كانت في المقدمة تراجعت إلى الخلف». العضب: السباق كأس عالم مصغرة دبي (الاتحاد) أكد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، أن كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعتبر هدفاً يتطلع إليه فرسان القدرة في مختلف أنحاء العالم، موضحا أن الانتصارات التي حققها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أصبحت مصدر إلهام للأجيال من الفرسان المواطنين، ورحب بجميع المشاركين، وتمنى لهم قضاء يوم تنافسي حافل، وسباقاً آمناً، وذكريات خالدة عن هذا الحدث البارز. وأضاف: السباق بطولة عالم مصغرة، لما يحمله من تصنيف وتنظيم وجوائز، فضلا عن مشاركة أبرز الفرسان على مستوى العالم، مشيرا إلى أن اسم السباق يعطي حافزاً ودافعاً للفرسان بالظهور في أفضل مستوى. وقال: اللجان التنظيمية والفنية للسباق أكملت استعداداها بتوفير كل المستلزمات لإنجاح السباق، كما أن الحكام والرسميين يعتبرون من أفضل الكفاءات في العالم، وتنظيم البطولة بهذا المستوى رسالة بأن الفروسية وسباقات القدرة لها مكانة كبيرة في الإمارات. وأعرب العضب عن تقديره لشركة لونجين الراعية للحدث، وقال إن هذه العلامة المرموقة التي ظلت تقدم لفترات طويلة سنداً جوهرياً لرياضة الفروسية في دبي وحول العالم. جهد مشترك بين الفارس والحصان دبي (الاتحاد) سباق القدرة تحكمه روح الفروسية ويعكس العلاقة التاريخية بين الفارس والحصان، حيث تتطلب السباقات وجود علاقة روحية بين الفارس وجواده لكي يشعر به ويسيطر عليه لأن القدرة والتحمل تعني السيطرة على الجواد مسافة لا تقل عن 100 كلم وفق زمن محدد، وبذلك تصبح منظومة مغايرة لكل الأنظمة التي تتحكم في السباقات الرياضية الأخرى. ساعات الرقم القياسي دبي (الاتحاد) تميزت النسخ الثماني الماضية من كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد للقدرة باحتكار ثلاثة فرسان للقب، باستثناء النسختين الأخيرتين للبطولة «2104 و2015» واللتين نالهما كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم «النسخة الماضية»، والشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم. ويعتبر الفارس الشاب عبد الله غانم المري من أبرز الفائزين بلقب الكأس الغالية، فضلا عن فوزه بالمركز الأول في النسختين الخامسة والسادسة، كما يملك الرقم القياسي لمسافة 160 كلم، بعد أن تمكن من تحقيق الفوز بلقب البطولة السادسة على صهوة «بلين سيل دي سومانت» من إسطبل ند الشبا بزمن قدره 06.01.19 ساعات بمعدل سرعة 26.57 كلم، محطما الرقم الذي سجله الفارس سلطان البلوشي في فبراير 2010 في سباق صاحب السمو رئيس الدولة بقرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، حيث قطع المسافة بزمن قدره 06:22:38 بمعدل سرعة 25.08 كلم في الساعة، على صهوة «جلين مورجان» من إسطبل الريف، وبالنظر لتسلسل ووتيرة تحقيق الأرقام القياسية في هذه المسافة فنجد أن تخطي هذا الرقم يبدو صعبا بعض الشيء، لكن ذلك لا يعني عدم إمكانية تحقيق ذلك خاصة مع بروز أرقام قياسية جديدة في مسافات أخرى خلال الموسم، الأمر الذي يشير لقوة تجهيز الخيل. إجراءات الوزن والفحص البيطري دبي (الاتحاد) أقيمت إجراءات الفحص البيطري للخيول ووزن الفرسان أمس في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم وسط أجواء إيجابية سيطرت عليها روح التفاؤل بين الفرسان بتقديم منافسة متميزة. وبدأ أولا الفحص للخيول القادمة من الخارج في الفترة الصباحية، فيما تمت عملية الفحص للخيول المحلية في الفترة المسائية، وتمت كذلك إجراءات وزن الفرسان المشاركين. دور مهم للبيطريين دبي (الاتحاد) يلعب البيطريون دوراً بارزاً وأساسيا في إدارة سباقات القدرة التي تتميز عن غيرها من رياضات الفروسية والسباق بأولوية العناية بالخيول بشكل اكبر، حيث يتم تطبيق إجراءات بيطرية صارمة لضمان سلامة الخيول في مختلف مراحل السباق، وفقاً لمبدأ القدرة على الاستمرار، ويتولى البيطريون مهمة تطبيق هذه الضوابط في بوابات الفحص وعلى مسار السباق في مراحله المختلفة. ويعتبر معدل نبضات قلب الجواد في الدقيقة من أهم الجوانب التي يعتمد عليها البيطريون في تحديد قدرة الجواد على الاستمرار في السباق، حيث يجب ألا يزيد على 64 نبضة في الدقيقة خلال 30 دقيقة أو 40 دقيقة للوقت المحدد من دخول الجواد إلى منطقة الكشف البيطري بعد إكمال مرحلة من مراحل السباق. وفي حالة زيادة نبضات القلب على المعدل يتم إبعاد الجواد المعني من المنافسة، مما يعني ضرورة عناية الفرسان بسلامة الخيول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا