• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كيري: المعارضة تختار ممثليها في المفاوضات خلال أيام

واشنطن: المباحثات المقبلة تحدد مصير الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات)

أفاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن المعارضة السورية، ستجتمع خلال الأيام القليلة المقبلة، بهدف اختيار ممثليها للتفاوض مع النظام في جنيف برعاية أممية، موضحاً أن الأطراف الدولية ستشارك في تلك المفاوضات حال عقدها، ولكن القرار يبقى بيد السوريين لتحديد مستقبل بلدهم. بينما أكد جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأميركية خلال مؤتمر صحفي الليلة قبل الماضية، أن مصير الرئيس الأسد سيتقرر خلال الاجتماعات الدولية المقبلة، وذلك بعدما أصبح موضوع بقائه أو رحيله نقطة الخلاف الأبرز بين الدول الكبرى الساعية لحل الأزمة المحتدمة.

وقال كيري «نحن الآن في مرحلة، حيث ستجتمع قوى المعارضة لاختيار ممثليها للمفاوضات، إذ سيشاركون في مؤتمر يجمعهم خلال أيام قليلة، وعند هذه النقطة الأمم المتحدة مستعدة لجمع الأطراف في جنيف وبدء العملية الانتقالية في سوريا»، لكنه لم يحدد أين ومتى سيعقد لقاء المعارضة.

من جهته، أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن الأمم المتحدة لديها لائحة بأسماء وفد النظام السوري، الذي سيشارك في المفاوضات، مشيراً إلى أن وفد المعارضة يجب أن يشمل الأطياف كافة. وأعرب عن اعتقاده بأن تشكيل وفد من المعارضة أمر قابل للتحقيق، لأن الأطراف الدولية التي اتفقت في فيينا لديها التأثير الكافي على المعارضة للقيام بذلك.

ومساء السبت الماضي، اتفقت 20 دولة ومنظمة، بينها الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران ودول أوروبية، خلال محادثات في فيينا، على جدول زمني ينص على تشكيل حكومة انتقالية في سوريا خلال 6 أشهر وإجراء انتخابات خلال 18 شهراً، لكن المواجهة مستمرة بين من يطالب برحيل الأسد فوراً، مثل واشنطن ودول أوروبية وعربية، وبين من يرفض ذلك مثل روسيا وإيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية «دور الأسد يبقى مسألة بحاجة لأن تحل. نحن نقر بذلك». وأضاف كيربي «دور الأسد في هذه المرحلة الانتقالية سيتقرر خلال جلسات المحادثات متعددة الأطراف التي سيتواصل عقدها»، دون أن يحدد أيضاً متى وأين ستعقد هذه الاجتماعات. وتابع «نريد عملية انتقالية إلى حكومة دون الأسد وتكون ممثلة للشعب السوري وتستجيب» لتطلعاته. وتضاءلت الآمال أمس الأول، ببدء عملية انتقال سياسي في سوريا وفق مقررات فيينا، بعد تشكيك الرئيس السوري بالجدول الزمني المقترح لإجراء انتخابات وإصرار الرئيس الأميركي باراك أوباما على رحيل الأسد لإنهاء النزاع المستمر منذ نحو 5 سنوات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا