• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

هيئة الفتوى السنية الجديدة تهدف إلى مكافحة القاعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 أبريل 2007

عمان - رويترز: كشف زعيم ديني سني عراقي عن هيئة جديدة لإصدار الفتاوى شلكها العلماء السنة خلال مؤتمرهم الخامس في عمان الأسبوع الماضي تستهدف الحد من نفوذ مسلحي ''القاعدة'' المتورطين في قتل المدنيين العراقيين وليس الجنود الأجانب فحسب.

وأبلغ رئيس ديوان الوقف السني السابق الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي وكالة ''رويترز'' في عمان أمس الأول أن الدافع لتأسيس ''مجلس علماء العراق'' هو حاجة الطائفة السنية إلى فتاوى متوازنة، وفي إشارة إلى فتاوى المتشددين المرتبطين فكريا بتنظيم ''القاعدة''.

وقال ''آن الأوان لمشايخنا والعلماء الكبار كي يجمعوا الصف ويوحدوا الكلمة ويعلموا المسلمين أن نحترم الرأي الآخر''.

وأعرب السامرائي عن اعتقاده بأن الغالبية العظمى من الجماعات الوطنية المتمردة في العراق الناشطة في قتال القوات الأميركية ستعتبر فتاوى العلماء مرجعيتها الدينية الوحيدة. وقال ''سيجتمع علماؤنا ويصدرون الفتاوى وكلي أمل أن المقاومة الصحيحة التى لا تقتل العراقيين بالظن ستستمع إلى هؤلاء العلماء. إن أحرص الناس على دماء العراقيين هي المقاومة الصحيحة والذي يدعي المقاومة ويسترخص أرواح العراقيين ويستهين بأرواح المؤمنين والبشر فهي ليست مقاومة ولكن هذا إرهاب''.

ورأى أنه يجب قتال الجماعات المتطرفة التي تقتل اعتمادا على أدلة واهية، قائلا ''إنهم يقتلون بالظن ويذبحون بالشك ويسفكون الدماء بالشبهات ويتفاخرون بذلك. ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم''.

وأكد أن الخطباء والعلماء لن يصمتوا رغم حملة ترويع يشنها عليهم متشــــــــددون ملتزمون بآراء متــزمتة. وأوضح ''نحن العلماء يجب أن نعلن كلمتنا ولا نخشى إلا الله. إن الدماء عند الله غالية والإنسان الذى يستخف بدماء البشر ويسترخص دماء وأرواح العباد سنقف ضده ونقول كلمتنا''.