• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

20 ألف جندي لتأمين المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية في سيناء

بدء الصمت الانتخابي في مصر والاقتراع غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

القاهرة (وكالات) بدأت مساء أمس فترة الصمت الانتخابي للجولة الأولى من المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية المصرية، بعد فترة دعاية بدأت في الثالث من نوفمبر واستمرت 17 يومًا، شهدت خلالها الدعاية الانتخابية كل أشكال المنافسة، خاصة في الدوائر الساخنة. وحذرت اللجنة العليا للانتخابات المرشحين من تجاوز قاعدة الصمت الانتخابي التي تستمر يومين، مؤكدة أن غرامة خرق الصمت من 10 آلاف إلى 100 ألف جنيه، وتستمر مرحلة الصمت الانتخابي يومين حتى بداية التصويت في الداخل غدا الأحد. من جانبه قال المستشار عمر مروان، المتحدث الرسمي باسم «اللجنة العليا»، إن لجان رصد ومراقبة الدعاية بالمحافظات، ستتولى متابعة مدى التزام المرشحين بضوابط الدعاية الانتخابية، ومدى التزامهم بعدم خرق فترة الصمت الانتخابي. وأشار مروان، إلى أنه في حال رصد أي مخالفة ستتخذ اللجنة العليا إجراءاتها، بتحريك الدعوى الجنائية ضد المرشح المخالف وإحالته إلى النيابة العامة. وكان مصدر قضائي باللجنة العليا للانتخابات، قد صرح أن اللجنة رصدت مخالفات الدعاية الانتخابية، على مدار الأيام الماضية حيث تلقت 224 شكوى انتخابية خاصة بانتخابات المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب، فضلًا عن228 مخالفة بشأن ممارسة الدعاية الانتخابية قبل بدايتها، رصدتها اللجنة، وأمرت بإزالتها على الفور عن طريق الأحياء والمحافظين. وتجرى انتخابات الجولة الأولى من المرحلة الثانية للمصريين في الخارج السبت والأحد، وفي الداخل يومي الأحد والاثنين، في 13 محافظة. إلى ذلك، أكدت مصادر أمنية مصرية، تجهيز 20 ألف جندي لتأمين اللجان الانتخابية والناخبين في محافظة شمال سيناء، ضمن خطة تأمين مشتركة للجيش والشرطة، تشمل تحليق 6 مروحيات «أباتشي» في محيط اللجان الانتخابية على مدار اليوم، لرصد أي تحركات مريبة من جانب العناصر الإرهابية، وتمشيط الطرق والشوارع المؤدية إلى اللجان، للتأكد من خلوها من أي عبوات ناسفة، وتمشيط اللجان من الداخل باستخدام الكلاب البوليسية وأجهزة حديثة للكشف عن المفرقعات. وأضافت المصادر أن عمليات تفتيش الناخبين سوف تتم على مرحلتين، الأولى عن طريق كمين أمني موجود على بعد 200 متر من كل لجنة انتخابية، والثانية على مقربة من اللجنة، وباستخدام أجهزة حديثة للكشف عن المفرقعات، بالإضافة لوضع حواجز خرسانية وحديدية في الشوارع المؤدية إلى اللجان، ومنع اقتراب أي سيارة تحت أي ظرف، مهما كانت صفة صاحبها، مع تحذير الناخبين من الاقتراب بسياراتهم من اللجان، حتى لا يمثل ذلك أي خطر على حياتهم. وأشارت إلى أنه سيكون هناك وضع خاص لتفتيش المنقبات داخل خيمة معدة خصيصا لهذا الغرض، وعلى مسافة مناسبة من اللجنة، مضيفة أن جميع اللجان والشوارع المؤدية إليها ستكون موضوعة تحت رقابة مشددة بطريقة حديثة غير مخول الكشف عنها الآن، بالإضافة لنشر القناصة أعلى الأبنية المرتفعة المحيطة باللجان، حتى يتسنى لهم التعامل بشكل فوري وسريع مع أي أحداث طارئة. وأكدت أن جميع الحدود البرية والبحرية الخاصة بمحافظة شمال سيناء ستشهد إجراءات أمنية غير مسبوقة، مع عدم السماح بدخول أو خروج أي مواطن من المحافظة إلا بعد التأكد من هويته، والتحري عنه، وفحصه أمنيا، كما ستنتشر قوات من الجيش والشرطة لتأمين جميع المنافذ الصحراوية، لإحباط أي تحركات للعناصر الإرهابية، فضلا عن تكثيف حضور قوات البحرية المصرية وحرس الحدود بطول شواطئ سيناء، لمنع اقتراب أي لنشات أو مراكب، مع تشديد الإجراءات الأمنية بطول الحدود مع قطاع غزة من جانب قوات حرس الحدود. يذكر أنه من المقرر إجراء انتخابات مجلس النواب في 4 دوائر بشمال سيناء، يتنافس فيها 37 مرشحا على 5 مقاعد برلمانية، ففي دائرة العريش يتنافس 20 مرشحا على مقعدين، والدائرة الثانية الشيخ زويد ورفح يتنافس بها 4 مرشحين على مقعد واحد، والدائرة الثالثة بئر العبد يتنافس بها 11 مرشحًا على مقعد واحد، والرابعة الحسنة ونخل يتنافس بها مرشحان اثنان على مقعد واحد. ويصل عدد المقيدين بالجداول الانتخابية بشمال سيناء ممن لهم حق التصويت، 234 ألفا و635 ناخبا، سيدلوا بأصواتهم بـ 50 مركزا انتخابيا يضم 4 لجان عامة 104 لجان فرعية. بائع صحف في السباق الانتخابي القاهرة (رويترز) تكاد لافتات المرشحين للانتخابات البرلمانية المصرية تحجب الناخبين أنفسهم في شوارع القاهرة وغيرها من المدن، لكن بائع الصحف أحمد السيد محمد أفسح بالكاد مكانا للافتاته في الكشك الذي يملكه بين الكتب والمجلات والجرائد لتعلن بتواضع أن صاحبها يخوض الانتخابات لثالث مرة في ثلاثة عهود رئاسية. «أنا متعهد صحف أتعامل مع كل فئات الشعب من الغفير للوزير.. وحاسس بهموم البواب والطبقة المتوسطة والرفيعة». بهذه الكلمات يقدم محمد المرشح المستقل نفسه لناخبيه في دائرة مدينة نصر بشمال شرق العاصمة رافعا شعار «شباب مصر.. سر نهضتنا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا