• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تفاؤل وثقة من قيادات الأندية قبل صافرة الحسم

كل الألوان تتوحد خلف ممثل الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي) توحدت كل ألوان أندية الخليج العربي والأسرة الرياضية في الدولة خلف الأهلي ممثل الوطن، وهو يخوض إياب نهائي دوري أبطال آسيا أمام جوانزو الصيني، في يوم الحصاد لمشوار صعب وشاق، قطعه «الفرسان» بعزيمة وإصرار منذ المراحل الأولى للمسابقة، حتى توجه بالوصول إلى النهائي. وأعرب عدد من رؤساء شركات كرة القدم وقيادات الأندية عن تفاؤلهم الممزوج بالثقة الكبيرة، في أن الأهلي سيكون عند حسن الظن، وينجح في الحصول على اللقب القاري، ليعيد ذكريات 2003 عندما توج به العين للمرة الأولى، معتبرين أنها فرحة ينتظرها كل الوطن الذي يقف بكل فئاته وميوله الرياضية خلف «الفرسان»، ليس قبل مباراة اليوم فقط، ولكن قبلها بكثير، في لوحة تعكس توحد الوسط الرياضي خلف «الأحمر» الذي يلعب باسم الوطن الذي تعود أن يمنح أبناءه بسخاء ويدعمهم لبلوغ أعلى المراتب. ويتفق قادة العمل الرياضي في الأندية أن كتيبة «الفرسان» مؤهلة لحسم «معركة الصين»، والعودة ظافرة باللقب، كما يؤكدون أن المهمة لن تكون سهلة، لكن الأهلي تعود على إظهار وجهه الحقيقي في المواقف الصعبة، خلال مشواره في البطولة، واليوم الوطن موعود بفرحة كبيرة سيهديها إياها «الفرسان» الذين يدركون حجم المهمة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم. أحمد الرميثي: كلنا في قارب واحد مع الأهلي أبوظبي (الاتحاد) أعرب أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم عن ثقته الكبيرة، بقدرة ممثل الوطن على تحقيق الآمال والتطلعات والعودة متوجاً بلقب دوري أبطال آسيا من عرين جوانزو الصيني، مشيراً إلى أن الأهلي يملك القدرات التي تمكنه من تحقيق إنجاز جديد لكرة القدم في الدولة، بعد إنجاز العين في 2003. وقال الرميثي: كلنا في قارب واحد خلف الأهلي، ونأمل أن يكمل الفريق المشوار في الصين ويحصل على اللقب، والفرصة متاحة أمامه، بعد أن تخطى محطات صعبة كبيرة في الطريق إلى النهائي، كما نجح في الحفاظ على مرماه نظيفاً في مباراة الذهاب ليحول الضغط على جوانزو الذي يلعب على ملعبه، ومن جانبنا ندعم «الأحمر» حتى يصل إلى مبتغاه، وقبول الأندية المحترفة بترتيب البرمجة سواء للمنتخب أو الأهلي، من أجل عيون التمثيل المشرف لكرة القدم الإماراتية، ووصولها إلى أعلى المراتب. وأضاف: أمنياتنا أن يوفق الأهلي، ويعود من الصين متوجاً، صحيح أن المواجهة ستكون صعبة، والمنافس يلعب على أرضه، لكن لاعبي الأهلي يملكون من الخبرة، ما يجعلهم يستغلون هذا العامل ويوظفونه لمصلحتهم. ابن غليطة: كل مقومات النجاح دبي (الاتحاد ) أكد مروان بن غليطة، رئيس مجلس إدارة نادي النصر، أن جميع القلوب تخفق حباً للوطن حينما نتابع الأهلي، وهو يخوض إياب نهائي دوري الأبطال، في مباراة يترقبها شعبنا الذي ينتظر صعود «الفرسان» إلى منصة التتويج. وأبدى ابن غليطة، تفاؤله بقدرة الأهلي على اجتياز الصعاب، رغم الظروف المحيطة بالمباراة التي تقام في مدينة جوانزو، في حضور الجماهير الصينية العريضة، وأن يعود بنتيجة إيجابية، كما كان حاله، حينما خاض مباريات خارج الديار في الرياض وطهران، وغيرها من المدن.وعبر ابن غليطة، عن تقديره الدور والدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة التي سخرت المقومات كافة لنجاح القطاع الرياضي، ورعاية المبدعين في شتى المجالات، فيما انتهج النادي الأهلي مسيرة التفوق من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، حيث يعتبر سموهما من أبرز الرياضيين الذين حصدوا بأنفسهما ألقابا عالمية، وضرب سموهما أروع الأمثلة في التفوق الرياضي. المري: سيقطعون الخطوة الأخيرة دبي (الاتحاد) أبدى محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب ثقته الكبيرة بقدرة الأهلي ممثل الوطن، على إكمال الخطوة الأخيرة والفوز باللقب، بعد أن قطع نصف الطريق بشباك نظيفة في مباراة الذهاب. وأضاف أن نتيجة التعادل السلبي في مباراة الذهاب تعتبر حافزاً للاعبين والجهاز الفني، من أجل استغلال لقاء اليوم بالشكل المطلوب، وتقديم مباراة قوية وحماسية، خاصة أن الضغط سيكون على جوانزو الصيني الذي يلعب أمام جماهيره ويمني النفس بتحقيق اللقب، مشدداً على أن ما قدمه الأهلي، حتى الآن يعكس الخبرة الكبيرة التي اكتسبها اللاعبون والإمكانيات الهائلة التي يتمتعون بها وتؤهلهم لتزعم القارة الآسيوية. وطالب المري فرقة «الفرسان» بضرورة التركيز منذ البداية والحفاظ على نظافة شباكهم، لأن هذا العامل يساعد على خوض المباراة في ظروف إيجابية، والتعامل مع المنافس بذكاء والسعي إلى استغلال الفرص لحسم النتيجة. وأضاف أن الفريق الصيني يملك لاعبين جيدين وجهازا فنيا قديرا، ولكن الأهلي اثبت أنه فريق منسجم ويعرف كيف يجاري منافسيه. ابن محيروم: مشوار شاق نحو النهائي أبوظبي (الاتحاد) قال مبارك بن محيروم نائب رئيس مجلس إدارة نادي بني ياس رئيس شركة كرة القدم، إن الكرة الإماراتية أمام منعطف تاريخي، عندما يظهر الأهلي في المشهد الختامي، على لقب دوري أبطال آسيا أمام جوانزو، مبدياً اعتزازه الشديد وأسرة «السماوي» بما حققه «الفرسان» في مشواره القاري الشاق. وأكد مبارك بن محيروم أن مبادرة أصحاب السمو الشيوخ بدعم مسيرة الفريق، من خلال التكفل بسفر المشجعين إلى الصين لمؤازرة اللاعبين، تعكس أهمية الخطوة التي قطعها الأهلي على الصعيد القاري، وهي تمثل انعكاساً لخطوات كبيرة قطعتها كرة القدم الإماراتية في السنوات الأخيرة. وأضاف: في الأمس القريب كان العين يعتلي سلم المجد، عندما فاز باللقب الأغلى على الصعيد القاري، وها نحن اليوم نرى الأهلي يصل إلى النهائي وفي طريقه لتحقيق إنجاز جديد. الضنحاني: تركيز وعدم استسلام حتى النهاية فيصل النقبي (دبا الفجيرة) شدد أحمد سعيد الضنحاني رئيس مجلس إدارة نادي دبا الفجيرة عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة، على أن الأهلي قادر على تخطي جوانزو في إياب النهائي الآسيوي وكتابة تاريخ جديد لكرة القدم في الدولة، مبدياً تفاؤله الكبير بقدرة الأهلي على تجاوز عقبة جوانزو في عقر داره، وقال: لدى الأهلي الإمكانيات اللازمة لحسم المباراة متى ما تحلى لاعبوه بالالتزام التام بخطة الجهاز الفني، مع زيادة التركيز في الحالة الدفاعية والهجومية، وعدم الاستسلام حتى صافرة النهاية، ومن جانبنا على ثقة في أن الأهلي سيعود محملاً بالبطولة الغالية والفرحة ستكون عارمة للوطن. وأضاف:«لن تخذل الجماهير الإماراتية التي عودتنا على الحضور داخل الدولة وخارجها فريق الأهلي في المناسبة المهمة، كما أننا نثمن المبادرات الرائعة من أصحاب السمو الشيوخ لتوفير كل ما يلزم للجماهير الراغبة في مؤازرة الأهلي في الصين. وقال أحمد سعيد الضنحاني إن لاعبي الأهلي يملكون خبرة التعامل في المواقف الصعبة، خاصة أن عدد كبير منهم يلعبون للمنتخب الوطني، كما أن الفريق يضع نصب عينيه أن التتويج يمنحه بطاقة المشاركة في مونديال الأندية. ابن شكر: حان موعد الحصاد ‫علي شويرب (رأس الخيمة)‬ ‫أشار محمد بن شكر رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات إلى أن العزيمة والإصرار والثقة بالنفس، أسلحة الأهلي في مباراة الإياب أمام جوانزو، معتبراً أن المواجهة تحتاج للتركيز العالي وطوي صفحة «الذهاب»، وقال: «الفرسان» أثبت في مواقف صعبة عديدة خلال البطولة، أنه على قدر التحدي، والثقة به كبيرة، ولاعبيه على قدر المسؤولية، وهم من العناصر المتميزة، ليس على صعيد دوري الخليج العربي، بل على القارة، وأثبتوا جدارتهم من قبل، اليوم حان موعد الحصاد وتتويج الجهود التي بلذها الفريق من بداية البطولة، وننتظر أداءً رجولياً وقوياً يكون ختامه الفوز باللقب. وأضاف: أن المواجهة ستكون قوية، لكن رجال الأهلي على قدر التحدي، والثقة كبيرة في أنه سيكون الرقم واحد في القارة الآسيوية، ويعود بإنجار جديد لكرة القدم في الدولة. وأكد ابن شكر أن كل الدولة قيادة وشعب يساندون الفريق في هذه المهمة الكبيرة، مثمناً الدعم الذي قدمه أصحاب السمو الشيوخ، ومساعدة الجمهور على مؤازرة «الفرسان» في الصين، معتبراً أن عوامل النجاح متوافرة للأهلي، متمنياً أن يوفق ويحقق تطلعات الجميع. سعيد الضنحاني: نهائي لا يقبل القسمة على اثنين ‬‫سيد عثمان (الفجيرة)‬ ‫قال المهندس محمد سعيد الضنحاني رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة إن ثقتنا بلا حدود بـ «الفرسان» والمباريات السابقة في البطولة وكان أهلاً للثقة والمسؤولية، ولن ننسى النجاح الذي حققه أبناء «القلعة الحمراء» حتى الآن، وعلينا أن نعترف أولاً بأن المباراة لن تكون سهلة، ولقاء الإياب حاسم، ولن يقبل القسمة على اثنين، ومن هنا ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الجهاز الفني واللاعبين، ونصيحتنا لـ «الفرسان» هي التركيز واللعب بروح قتالية، من أجل إسعاد شعب الإمارات، والأهلي سفير للدولة في البطولة، وكذلك ممثل للأندية العربية والخليجية. وأشار محمد سعيد الضنحاني إلى أن مباراة الإياب في متناول «الفرسان»، رغم أن لقاء الذهاب انتهى بالتعادل من دون أهداف، لأن كل الخيارات متاحة أمام الأهلي، الذي يكفيه التعادل الإيجابي بأي نتيجة، من أجل حصد اللقب، ولكن على الفريق أن يتحلى بأقصى درجات التركيز منذ صافرة البداية، والعمل على خطف هدف مبكر حتى يضاعف من صعوبة الموقف على صاحب الأرض، والمطلوب من اللاعبين عدم منح الفرصة لجوانزو للتسجيل في مرماهم. ابن جذلان: المهمة ليست صعبة أبوظبي (الاتحاد) أوضح صالح بن جذلان رئيس مجلس إدارة نادي الظفرة، أن مهمة الأهلي في الصين ليست صعبة، قياساً بالمستوى الفني المرتفع الذي يقدمه الفريق في البطولة الآسيوية، والإمكانيات التي يملكها لاعبوه، موضحاً أن التعادل السلبي في الذهاب صعب المهمة على الفريق وفي الوقت ذاته يعتبر نتيجة لا بأس بها. &rlmوأضاف: الأهلي يملك العديد من الفرص، وهي الفوز بكل تأكيد أو التعادل بأي نتيجة إيجابية، أو حتى التعادل السلبي يتيح له خوض أشواط إضافية أي أن الفرصة واردة بجميع الاحتمالات، ومن المهم أن يعمل اللاعبون على القتال في أرضية الملعب، من أجل تشريف كرة القدم الإماراتية والتتويج باللقب. وقال صالح بن جذلان : لقد انتظرنا طويلاً لرؤية فريق إماراتي في نهائي دوري أبطال آسيا، بعد مرور 10 سنوات، منذ أن صعد «الزعيم» إلى نهائي العام 2005، كما أن الشارع الرياضي يترقب تتويج «الفرسان» لتكرار إنجاز العين العام 2003، عندما تربع على القمة القارية عن جدارة، كما أن الأهلي أمام فرصة تاريخية للمشاركة في كأس العالم للأندية للمرة الثانية في تاريخه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا