• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

تغريم لام للتلاعب في نتائج المباريات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 أبريل 2007

حكمت جاسفندر كاور القاضية بإحدى محاكم المقاطعات بسنغافورة على تشاو كواي لام مدرب المنتخب الماليزي لكرة القدم سابقاً بغرامة مالية قدرها 50 ألف دولار سنغافوري (33122 دولاراً) بعد إدانته في قضية التلاعب في نتائج المباريات. ولم يبد الانفعال على وجه تشاو 63 عاماً عندما نطقت جاسفندر بالحكم، حيث كان من المحتمل أن يوقع على لام الحد الأقصى للغرامة في مثل هذه القضايا وهو 100 ألف دولار سنغافوري (65789 دولاراً). وكان تشاو قد أدين في الثالث من أبريل الجاري بتقديم رشوة للاعب ذو الكفل زين العابدين حارس المرمى بإحدى فرق الدوري السنغافوري لكي يترك ''هدفين أوثلاثة أهداف'' تدخل مرماه خلال إحدى مباريات البطولة حسبما استمعت المحكمة خلال شهادة الشهود. وحدث ذلك أثناء عمل تشاو كمدرب لفريق بايا ليبار بونجول السنغافوري. وأوضحت جاسفندر أنها لم تصدق تشاو عندما أصر أنه لم يطلب أبداً من ذو الكفل أن يضحي بمباراة ما من أجل المال، ولكنه كان يختبر مدى إخلاص حارس مرماه. وأعربت القاضية عن رضاها بالشهادة الحق التي أدلى بها ذو الكفل عندما قال: إن تشاو عرض عليه من 200 إلى 300 دولار سنغافوري (من 131 إلى 197 دولاراً) إلى جانب مبلغ آخر بعد المباراة لم تحدد قيمته في الرابع من يونيو ،2005 وأكد حارس المرمى الذي يلعب حالياً مع نادي بالستير كالسا للمحكمة أن عرض تشاو كان صدمة كبيرة له، وأضاف ''لقد حاولت تجنبه (تشاو) فيما بعدُ، لأن الفساد أمر سيئ''. وأشارت جاسفيندر إلى أن ذو الكفل لا يوجد لديه أي سبب يدعوه للكذب. وتولى تشاو تدريب فريق بايا ليبار منذ ديسمبر 2002 وحتى مايو ،2006 وسبق لتشاو تدريب المنتخب الماليزي مرتين في عام 1978 وفي عام 1992 عندما اقتربت ماليزيا من التأهل لنهائيات منافسات كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية برشلونة 1992 كما تولى تشاو رئاسة الاتحاد الماليزي لمدربي كرة القدم من عام 1999 إلى عام .2000

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال