• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بوفون.. أسطورة صنعها «الروسونيري» قبل 20 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

مراد المصري (دبي)

تشكل مباراة ميلان ويوفنتوس مناسبة من نوع خاص للحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون الذي احتفل أمس الأول بمرور 20 عاماً على مشاركته للمرة الأولى في منافسات الدوري الإيطالي، حينما كان شاباً يافعاً يبلغ من العمر 17 بصفوف بارما، لكنه تحول إلى أسطورة بعد ذلك. وللمفارقة فإن المباراة الأولى التي خاضها بوفون في 19 نوفمبر من العام 1995، كانت أمام ميلان بالذات، ليكون الحارس شاهداً على حكاية 20 عاماً من لقاء أحد أبرز عمالقة الكرة الإيطالية سواء حينما كان حارساً لبارما أو «السيدة العجوز»، حيث شكلت تلك المباراة بوابة دخوله نادي العظماء، حينما تألق ووقف سداً منيعاً للفريق الذي كان يقوده فابيو كابيللو، وحقق الفوز برباعية على برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا قبل 18 شهراً، ولم يتأثر بتسديدات الليبري جورج وياه والنجم روبرتو باجيو، ليفرض نفسه نجماً أول للقاء انتهى بالتعادل السلبي، لكنه حمل للكرة الإيطالية بشرى سارة ما زالت متواصلة لعقدين من الزمان، حيث خاض حتى الآن 154 مباراة في قميص منتخب بلاده، وهو الرقم الأكبر لأي حارس مرمى على الإطلاق.

ويعتبر بوفون أحد أبرز اللاعبين الذين مروا على تاريخ لقاءات الكبيرين اليوفي وميلان، وكان له بصمة واضحة في تغيير مسارات عدة لقاءات سواء بالتألق، أو أحياناً الدخول في دوامة الاتهامات بعدما تصدَّى لكرة سولي مونتاري الشهيرة التي اجتازت خط المرمى، لكن لم يتم احتسابها عام 2012، ووسط الكلام والانتقادات المتكررة من أليجري مدرب ميلان آنذاك واليوفي حالياً، خرج بوفون كالعادة بواحد من تصريحاته المتزنة التي تعكس قوة شخصيته، حينما أوضح أن الأمر مسؤولية حكام اللقاء وليست مسؤوليته أن يقوم بإعلان الأهداف، وذهبت الحملة الإعلامية التي شنتها عليه الصحف لبعض الوقت أدراج الرياح، إدراكاً منها على القيمة الكبيرة لنجم مونديال 2006، حينما قاد «الآزوري» لتحقيق اللقب العالمي للمرة الرابعة. ورغم الشكوك التي تساورت حول قدرة بوفون على خوض المباراة بعد تعرضه لإصابة، فإن الجهاز الطبي منحه الضوء الأخضر للعب، ليدخل اللاعب بمعنويات قوية في عامه العشرين في الدوري الإيطالي، حيث بات خامس لاعب فقط ينجح باللعب كل هذه السنوات إلى جانب عظماء منهم الحارس دينو زوف وأنجيلو بيروتزي وكلاهما سبق له الدفاع عن ألوان اليوفي، فيما يبقى باولو مالديني في القمة برصيد 25 عاماً، يليه فرانشيسكو توتي برصيد 24 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا