• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

23 نادياً من 9 دول تتربع على قمة «القارة الصفراء»

موقعة «تيانهي» تحسم لقب «النسخة 34»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

«الفريق 24» طموح الأهلي وجوانزو يبحث عن لقب صيني ثالث

معتصم عبدالله (دبي)

ستكون مواجهة الأهلي أمام مضيفه جوانزو الصيني على ستاد «تيانهي» في مدينة جوانزو الصينية في إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم 2015، حاسمة لمصير النسخة ال34 لأغلى بطولات الأندية على صعيد القارة الصفراء، بعد أن حسم التعادل السلبي نتيجة مباراة الذهاب التي اقيمت قبل اسبوعين في دبي.

ويرفع «الفرسان» لواء الأندية العربية في النهائي القاري للبطولة التي انطلقت تاريخياً في العام 1967 تحت مسمى بطولة الأندية الآسيوية، ومرت البطولة القارية للأندية الآسيوية خلال مراحلها الأولى بالعديد من التوقفات أبرزها خلال الفترة من 1973 إلى 1985، قبل أن تعود للانتظام بشكل سنوي بداية من موسم 1985-1986 تحت مسمى بطولة الأندية الآسيوية، ولم تكن هناك بالطبع مشاركة من الأندية الإسرائيلية بعد طرد الاتحاد الإسرائيلي من القارة الآسيوية استجابة لضغوطات اتحادات الدول العربية والآسيوية.

وبداية من العام 2002 تم دمج بطولتي الأندية الآسيوية وكأس الكؤوس الآسيوية تحت مسمى دوري أبطال آسيا، حيث لعبت النسخة الأولى في 2003 وتوج بلقبها نادي العين أول بطل تحت المسمى الجديد، وكان ناديا السد القطري والهلال السعودي سبقا العين في التتويج العربي بالبطولة بمسماها القديم، حيث نال السد لقب 1989، فيما توج الهلال بالبطولة عامي 1992 و2000.

وتوزعت ألقاب البطولة منذ نسختها الأولى في 1967 إلى 2013، ما بين 23 فريقاً مثلت 9 دول فقط في «القارة الصفراء» بما فيها دولة الكيان الإسرائيلي، حيث حازت فرقها على ثلاثة ألقاب ممثلة في هابويل تل أبيب بطل نسخة 1967، وماكابي عام 1969 و1971، في حين تفوقت كوريا الجنوبية برصيد 10 ألقاب لفرقها، مقابل 5 ألقاب لليابان، و4 ألقاب للأندية السعودية، وثلاثة للأندية الإيرانية، ولقبين للأندية الصينية، ومثلها للقطرية، والتايلاندية، ولقب وحيد للإمارات حققه نادي العين في العام 2003، بجانب أستراليا والتي توج ممثلها ويسترن سيدني بلقب النسخة الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا