• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

الفاضل الجعايبي قدمها في روما

مسرحية «العنف».. كيف تحولنا إلى قتلة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

ساسي جبيل (تونس)

بعد «تسونامي» أنجز المخرج التونسي الفاضل الجعايبي مدير المسرح الوطني صحبة الممثلة جليلة بكار عملاً مسرحياً جديداً هو «العنف» بمشاركة الممثلين: فاطمة بن سعيدان ونعمان حمدة ولبنى مليكة والشبان أيمن الماجري وأحمد طه حمروني ومعين مومني ونسرين المولهي.

انطلقت عروض المسرحية على خشبة «البوكولي» بالعاصمة الإيطالية، وهي تمثل قراءة لواقع المجتمع التونسي، حاول فيه الثنائي الجعايبي وبكار أن يصورا فيها الخوف والقسوة والقتل والألم الذي يخيم على الصورة الدامية العامة التي غزت المشهد التونسي. رحلة دموية تونسية قادته إلى الغرق تحت عناوين مختلفة وبطرق غريبة ومريبة لم نتعود عليها.

وفي تقاطعات هذا العمل استطاع الفاضل الجعايبي أن يصل بالمشاهد إلى التعبير عن حالة التشظي، إذ يستنفر شخصيات المسرحية، حيث يصل إلى حد قتل الأم لفلذة كبدها، في مشهد يشير إلى أن الروابط الأسرية تضمحل.

يثير الفاضل الجعايبي في «العنف» الكثير من الأسئلة الحارقة عن العنف والتنشئة الخاطئة، ويشير من خلال شخصياته إلى أن الأسئلة المطروحة اليوم تنحصر في: ما جذور العنف؟ هل نحن معتدلون فعلاً؟ كيف تحولنا إلى قتلة؟ من أين تسلل لنا هذا الموت؟في مسرحية «العنف» أراد الجعايبي أن يقول إن الواقع داكن السواد، وأن الأمر يحتاج إلى رؤية مختلفة من شأنها أن تنقذ ما يمكن إنقاذه في ظل هذا الكابوس الذي نعيش.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا