• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنسقة الفنية تكشف عن مقتنياته في «فن أبوظبي»

جوجنهايم أبوظبي: الخيالي الواقعـي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

إيمان محمد (أبوظبي) كشفت المنسقة الفنية لمشروع متحف جوجنهايم أبوظبي عن اختيار مبدأ «الخيالي الواقعي» لعرض القطع الفنية المقتناة في المتحف المرتقب افتتاحه في جزيرة السعديات. وتحدثت فاليري هيلينجز أمس الأول أمام رواد «فن أبوظبي» المقام حاليا في منارة السعديات، واعتبرت أن تصميم المبنى من قاعات مختلفة الارتفاعات والأطوال والأشكال شكل تحديا للكيفية التي ستعرض فيها القطع الفنية. وقالت «استقرت النقاشات حاليا على تكوين مجموعة المقتنيات من منظور عابر للثقافات، ترصد اهتمامات مشتركة لفنانين منذ ستينيات القرن الماضي حتى الوقت الحالي». وأوضحت هيلينجز أن القطع الفنية ستعرض وفق ترتيبها الزمني مع الحفاظ على أهميتها الفنية الجغرافية إذ سيقسم المتحف إلى خمسة أقسام، الأول عن الفن الشعبي أو البوب آرت والذي لا يقتصر على قطع من أميركا فقط، فهناك قطع فنية تحاكي البوب آرت في مختلف الثقافات. أما القسم الثاني فقد تم تحديد اسمه بالمنظور العابر للثقافات تلافيا لاستخدام مصطلحات لها دلالات تتعلق بلغات أو ديانات معينة، فالمتحف يهدف إلى توثيق التبادل الثقافي وتطويره، فهذا القسم من المتحف يجمع قطعا من فترة الثمانينيات التي تغيرت فيها خريطة أوروبا، ويضم مثلا عملا لألجيرو بوتي والذي يمثل خريطة العالم فيها ألمانيا وقت التقسيم، وعمل لآندي وارهول عبارة عن بورتريه للزعيم الصيني ماو بعد الزيارة التاريخية التي قام بها نيكسون إلى الصين. واعتبرت هيلينجز أن عمل «جلد الأرض» للفنان إل أنوتسي يعد نموذجيا للدلالة على محتويات هذا القسم، فالعمل المكون من علب المشروبات المعدنية له تاريخ يربطه بالإمارات، وعرضت مادة فيلمية للفنان يقول فيها إن العمل بدأ من الإمارات واستمر في أفريقيا وآسيا ليستقر أخيرا في الإمارات بطريقة تثير الفضول! وخصص القسم الثالث لغرب وجنوب آسيا وشمال أفريقيا، حيث جمعت أعمال عظيمة من اللحظة الراهنة في وقت الكولنيالية، فهناك أعمال لبرويز تانافولي وشاكر حسن وفرهاد بلكامي وغيرهم، وقالت «هذه المجموعة تبني جسورا بين ثقافات متعددة حيث يعود الفنانون إلى الماضي لمساءلة التاريخ من أين جئنا». وكشفت هيلينجز أن المتحف اقتنى مجموعات التوثيق والأداء للفنان الإماراتي حسن شريف ليعرضها في القسم الرابع المخصص للأعمال ذات العمق، وقالت إن أعماله تحمل بصمة خاصة لفهم الصحراء، وهي نظرة يشاركه فيها فنان ألماني ستعرض أعماله في نفس القسم. وفي القسم الأخير لأعمال الكتلة ستعرض القطع التي لا يمكن نسيانها أو المرتبطة بتأثيرات غامرة أو تواريخ مهمة. .. وتجربة توثيقية لفنانة مصرية أبوظبي (الاتحاد) وقعت الفنانة المصرية غادة عامر المقيمة في نيويورك الكتاب التوثيقي لتجربتها في الفن المعاصر «الأرض، النار، الحب» أمس الأول في جناح ليلي هيلر جاليري في «فن أبوظبي». اشترك في وضع الكتاب باللغتين العربية والإنجليزية كل من الدكتورة شيفا بلاغي وآدم ويليش والفنانة نفسها. واستغرق الإعداد للكتاب عاماً كاملاً حيث يتتبع الأعمال السيراميكية للفنانة وفق تسلسلها الزمني، إلى جانب ممارساتها الفنية الطويلة التي تجمع ما بين التقاليد العربية والتحرر الغربي. ويتزامن إطلاق الكتاب مع افتتاح أول معرض شخصي لغادة في العالم العربي بعد غياب عقود عن المنطقة، حيث يعرض جاليري ليلي هيلر في السركال أفينيو بدبي 28 لوحة سيراميكية ذات ألوان زاهية وأشكال غير متوقعة، كما تعرض لها منحوتات تجريدية وأعمال مصممة من الحديد المقاوم للصدأ. ويستمر المعرض حتى الرابع من يناير القادم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا