• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حصد 11 ضربة تحت المعدل

الإنجليزي سوليفان ينفرد بصدارة «جولف موانئ دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد) انفرد الإنجليزي أندي سوليفان بصدارة الترتيب برصيد 12 ضربة تحت المعدل، وذلك في ختام الجولة الثانية أمس ضمن بطولة موانئ دبي العالمية للجولف، المقامة حالياً على ملعب الأرض في عقارات جميرا في دبي، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، والبالغ إجمالي جوائزها المالية 8 ملايين دولار، وتختتم غدا، وتعد الجولة الختامية من موسمي الجولات الأوروبية، والسباق إلى دبي. ونجح الإنجليزي سوليفان في إنهاء ثاني أيام البطولة بـ 133 ضربة، أهلته لحصد 11 ضربة تحت المعدل، والقفز 13 مركزا دفعة واحدة على سلم الترتيب وانتزاع المركز الأول، متفوقاً بفارق ضربة تحت المعدل عن الأرجنتيني إيمليانو جريلو الذي اكتفى بالمركز الثاني، فيما ساهمت الضربات التسع تحت المعدل، في منح الأميركي باتريك ريد القفز 20 مرتبة على سلم الترتيب والحصول على المركز الثالث. ولليوم الثاني على التوالي، واصل كبار المصنفين غيابهم عن المراكز الثلاثة الأولى، بعد أن اكتفى الإيرلندي روري ماكلروي بتقاسم المركز الرابع برصيد 8 ضربات تحت المعدل مع كل من الجنوب أفريقي تشاري شواترزيل، والتايلندي ثونجشاي جادي. وغاب حامل اللقب السويدي هنريك ستينسون عن مستواه المعهود، بعد يوم ثان لم يحقق نتيجة افضل من ضربتين تحت المعدل، التي وضعته في المركز 55 على سلم الترتيب، لتتضاءل فرصه في الاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي في إنجاز لم يسبقه إليه احد، والاكتفاء بإنجاز الثنائية على التوالي عقب فوزه بلقب نسختي 2013 و2014. وأعرب سوليفان عن سعادته بمواصلة عروضه القوية، وقال: «كان يومٍاً جيداً ابتعدت فيه عن المغامرات غير المحسوبة، متسلحاً بالخبرات المكتسبة مع نهاية اليوم الأول، لأعاود التألق عند الحفر ذاتها من دون الوقوع في خطأ الضربات فوق المعدل، ما مكنني من الاحتفاظ بالصدارة والمركز الأول». على صعيد آخر، أكد يوسف كاظم الرئيس التنفيذي لعقارات جميرا للجولف مستضيف الحدث، أن مواصلة العمل على تطوير البطولة، يصب في مصلحة عامل الجذب السياحي والاقتصادي خاصة على صعيد التوسع باتجاه شرق القارة الآسيوية. وقال كاظم: «افتتاح أكاديمية عقارات جميرا لتطوير الأداء العام الماضي، والشركات المبرمة مع اتحاد اللعبة، لم تقف عند حدود تطوير أداء اللاعب الوطني فحسب، بل نجحت وخلال فترة قصيرة في جذب عدد كبير من نجوم اللعبة حول العالم للاستفادة من الخدمات العالية المستوى التي تقدمها على أساس عاملي تحليل الأداء وتطويره، الأمر الذي يمنحنا الطموح خلال الفترة القريبة لاستثمار هذه النجاحات والتوسع نحو بناء شراكات مع دول آسيوية». من جانبه أكد كيث بيللي الرئيس التنفيذي للجولات الأوروبية، عن تغييرات جذرية سيشهدها موسم 2016، بدءا من جداول اللاعبين، ونظام النهائيات، وصولاً لاعتماد سبل ناجعة لمعضلة اللعب البطيء، وزيادة الجوائز المالية، وجذب لاعبين أكثر من البطولات الأميركية القوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا