• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

عروس بحر العرب.. معقل البطولات الدولية والقارية

مجمع زايد للألعاب الرياضية ينقل الفجيرة إلى آفاق عالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

سيد عثمان (الفجيرة) تحولت مدينة الفجيرة إلى واجهة عالمية وقارية وإقليمية لتنظيم البطولات، واستضافة الأحداث ونجحت عروس بحر العرب في جذب الأنظار لكل الرياضيين من مختلف دول العالم، والذين حضروا للمشاركة في هذه الأحداث، وشهدت السنوات الأخيرة إقامة العديد من البطولات ليس فقط في كرة القدم، بل في مختلف الألعاب. وباتت الرياضة هي البوابة الرئيسة للسياحة في الفجيرة، التي تشتهر بمناظرها الخلابة الجبلية والساحلية والطبيعية، وتستضيف المدينة الهادئة سنوياً نحو 10 بطولات دولية وعربية وخليجية في شتى الألعاب، بخلاف البطولات المحلية، بعدما وفرت كل مقومات النجاح لكل بطولة، حيث تنظم بطولات كرة القدم والرياضات البحرية وبناء الأجسام والملاكمة والجودو والتنس والشطرنج والتايكواندو والبليارد والسنوكر والدراجات والسيارات وألعاب القوى، وفي الطريق الجو جيتسو، ناهيك عن بطولات مكتوم الرمضانية التي تقام في نحو 26 لعبة بالتعاون مع الاتحادات الرياضية لتلك الألعاب، وتستقطب نحو 5 آلاف رياضي، ويتجاوز عدد الرياضيين الذين يشاركون في البطولات المختلفة ما يزيد على 10 آلاف رياضي. ويتطلع جميع الرياضيين إلى مجمع زايد للألعاب الرياضية التي سيكون واحداً من أكبر المجمعات الرياضية في الشرق الأوسط، والذي من المنتظر أن يرى النور في 2016، ليكون إنجازاً رياضياً جديداً في المنشآت، كما أنه سيزيد عدد البطولات، والتي سترفع عدد الرياضيين المشاركين إلى ما يزيد على 20 ألف رياضي في العام الواحد. وحققت الفجيرة مكاسب كثيرة جراء استضافة هذه البطولات، في مقدمتها الخبرة الإدارية والتنظيمية لأبناء المدينة الذين شاركوا في لجان التنظيم، وبات لهم خبرة كبيرة في كل البطولات، كما استفاد أبناء الفجيرة من اللاعبين من إقامة هذه البطولات، برفع المستوى الفني وظهور عدد كبير من اللاعبين في المنتخبات الوطنية. وقال عبدالعزيز بوهندي مدير مكتب الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالفجيرة: المدينة باتت بالفعل قلعة في تنظيم كبرى البطولات العالمية والدولية والقارية والعربية والخليجية، وهو الأمر الذي لم يأت من فراغ، بل ترجمة للدعم المتواصل واللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، للرياضة والرياضيين وجميع البطولات التي تقام بالفجيرة، وكان من ثمرته سلسلة من النجاحات المتواصلة على مدى السنوات الماضية جعلت الاتحادات المحلية والدولية على ثقة بنجاح الفجيرة عند تولي مسؤولية تنظيم البطولات الكبيرة، وبالصورة المشرفة التي تعكس الوجه الحضاري للدولة. وأضاف: ينتظر أن تشهد الألعاب الفردية والجماعية طفرة كبيرة خلال السنوات المقبلة بالفجيرة، مع خروج مشروع مجمع زايد الرياضي للنور، والذي يتم تشييده على 3 مراحل، ويحتل موقعاً استراتيجياً مميزاً في مدخل إمارة الفجيرة، ويبعد نحو 45 دقيقة فقط عن دبي، وستنتهي المرحلة الأولى من المجمع بالشهور الأولى من العام الجديد 2016. وتابع: وجود شبكة طرق حديثة، وفي مقدمتها شارع خليفة الجديد، اختصر الوقت والمسافة بنسبة 50% تقريباً بين الفجيرة وجميع مدن الإمارات، وفي مقدمتها العاصمة أبوظبي ودبي، علاوة على النهضة السياحية الشاملة التي نشهدها بالفجيرة، ويعكسها توافر فنادق تخدم جميع المستويات. كل هذا يساهم في نجاح الفجيرة كمدينة كبرى بتنظيم كبرى البطولات العالمية بالإضافة إلى ازدهار الحركة الرياضية يعد كقاطرة لانتعاش وازدهار أكبر بالمجال السياحي، فالموقع السياحي الرائع للفجيرة يعد من جوانب الجذب الكبير أيضاً. وأشار إلى أنه تم وضع حجر الأساس لمجمع زايد قبل نحو عام من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة كان إيذاناً بانطلاق أعمال التشييد والبناء فيه على مساحة إجمالية تصل إلى 180 ألف متر مربع، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه خلال مدة أقصاها 600 يوم من تاريخ بدء التشييد على 3 مراحل تبلغ تكلفة المرحلة الأولى 70 مليون درهم، وجاري حالياً تنفيذها، وتضم هذه الصالة 2800 مقعداً مخصصاً للجماهير، وهذا ما يجعلها أكبر صالة ألعاب في الشرق الأوسط، بينما تتضمن المرحلة الثانية مسبحاً أولمبياً مغلق والثالثة بيت نموذجي للشباب. وأوضح: «مجمع زايد الذي يعد من مشروعات الهيئة وتنفذه وزارة الأشغال العامة على أعلى المواصفات العالمية والأولمبية يتكون مبنى الصالة الرياضية به من 3 أدوار ومبنى إداري، بجانب مبنى الخدمات وصالة ألعابه مغطاة متعددة الأغراض للألعاب الجماعية مثل كرة السلة والطائرة، بجانب صالات للألعاب الفردية ومسبح أولمبي وبيت نموذجي للشباب ومبانٍ إدارية وخدمية ومختلف المرافق. من جهته، أكد اللواء متقاعد ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس اتحاد التايكواندو والكاراتيه أن آلية النجاح للبطولات التي تقام بالفجيرة تعود في المقام الأول إلى توفير كل الدعم والرعاية وتسخير إمكانات كافة الجهات لأجل العمل كفريق عمل واحد هدفه في المقام الأول تشريف الدولة عند إقامة أية بطولة دولية أو عالمية وقارية وخليجية وعربية، ولمسنا هذا بجميع بطولات التايكواندو والكاراتيه التي أقيمت بالفجيرة، ولهذا نؤكد دوماً أن الجميع في الفجيرة شركاء في النجاح الذي يتحقق على مستوى البطولات التي ننظمها كاتحاد خاصة وجميع البطولات عامة، والنجاح الذي يتحقق بالفجيرة يعد نجاحاً للإمارات كلها. وأضاف: الفجيرة خاضت خلال السنوات الأخيرة تحديات صعبة، ونجحت بشكل كبير ومازال مسلسل النجاح يتواصل، وبطولة الفجيرة الدولية تعد الأضخم والأكبر على مستوى العالم، من حيث عدد المتسابقين وعدد الدول المشاركة بمشاركة تصل إلى 650 لاعباً ولاعبة من نجوم اللعبة وأصحاب الألقاب الدولية من 50 دولة بجانب الثقة التي حظي بها الاتحاد المحلي ومعه الفجيرة والدولة عامة من قبل الاتحاد العالمي، بإقامة الدورة الافتتاحية الأولى للحكام الدوليين للعبة التايكواندو في الإمارات كممثلة عن قارتي آسيا وأفريقيا، وهي الدورة التي شارك بها 315 حكماً دولياً، وكانت بمثابة فرصة ذهبية لتأهيل أبنائنا. وتابع: هذه البطولات تعد بالنسبة لنا فرصة لإعداد أجيال ذهبية من اللاعبين المنافسة على الألقاب الدولية والأولمبية والعالمية، ومجمع زايد الذي يتم تشييده الآن بالفجيرة سيكون إضافة قوية للرياضة والرياضيين في شتى الألعاب الجماعية والفردية بالفجيرة والدولة، وهو يبشر بنجاحات قادمة بالآفاق. الجوكر: نقلة نوعية الفجيرة (الاتحاد) أكد سلطان الجوكر أمين عام اتحاد البليارد والسنوكر أن الفجيرة شهدت على مدى السنوات الماضية تنظيم عدد من البطولات القارية والعربية والخليجية للعبة وجميعها كانت ناجحة بجميع المقاييس وبشهادة الجميع خاصة الدول المشاركة والمتسابقين، مشيراً إلى أن تشييد مجمع زايد للألعاب الرياضية سيحدث نقلة نوعية للرياضة في الفجيرة، ويعد هذا الصرح مفخرة للجميع. وقال: المجمع سيقام بمواصفات عالمية مما يفتح الباب أمام استضافة بطولات كبرى في جميع الألعاب. وأضاف: نفخر بإقامة بطولاتنا بالفجيرة كونها تجد دعم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ورعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة ما يوفر لها النجاح ويجعل الجميع يتسابقون بالفجيرة لأجل العمل على تشريف الدولة وهذا شيء رائع نلمسه بصدق. وتابع: بطولات البلياردو توفر كل سبل الراحة للمتسابقين من جميع الدولة والوفود المشاركة، فاللاعب لا يبعد عن موقع إقامة المنافسات والتدريبات اليومية سوى دقيقة نظراً لأن جميع الفنادق قريبة من مواقع الأحداث والصالات والملاعب، وهناك العديد من الفنادق بالفجيرة تحرص على وجود قاعات ضخمة وبتجهيزات بسيطة من الاتحادات المسؤولة عن أي بطولة مثل اتحاد البليارد والسنوكر تتحول إلى صالات عالمية، ولا شك أن وجود المجمع الجديد سيسهل التنظيم في المستقبل. حسن: دعامة قوية للرياضة والسياحة الفجيرة (الاتحاد) قال صالح محمد حسن عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى وممثل الاتحاد الدولي إن الفجيرة أصبحت قاعدة رياضية كبيرة بالدولة، فجميع البطولات الدولية بأي رياضة تحظى بدعم كبير، وهو ما يوفر مناخاً طيباً لنجاح أي بطولة، ولا شك أن تشييد مجمع زايد للألعاب الرياضية سيفتح الباب أمام تطوير هذه الرياضات من خلال توفير الأجواء المناسبة لتنظيم بطولات أكبر في المستقبل. وأضاف: جميع الهيئات والمؤسسات بالفجيرة تتعاون وتسخير كل الإمكانيات للجان المنظمة للبطولات العالمية والدولية وحتى المحلية لضمان نجاحها وتشريف الدولة، ونجاح أي حدث يساهم في غرس انطباع رائع في نفوس الرياضيين القادمين من جميع القارات سواء كانوا قيادات بالاتحادات الدولية أو الآسيوية والعربية والخليجية ومعهم اللاعبون نجوم هذه الألعاب بمختلف بقاع العالم. وأضاف: الفجيرة المحطة رئيسة لبطولات وفاعليات، مشيراً إلى أن كل سبل النجاح متوفرة لإقامة بطولات على أعلى مستوى مواصلة مسلسل النجاح للبطولات التي تقام سنوياً. وقال: مجمع زايد للألعاب الرياضية وطريق خليفة الجديد يشكلان دعامة قوية للرياضة والسياحة بالفجيرة علاوة على مسجد زايد الذي جعلناه على خريطة ماراثون الفجيرة حيث يعد حالياً من المعالم الكبرى بالفجيرة. محمد عبيد: منارة جديدة للرياضيين الفجيرة (الاتحاد) قال الدكتور محمد عبيد ماجد مدير عام دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة ورئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة الفجيرة الدولية لبناء الأجسام إن البطولة التي تقام سنويا برعاية الشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة وراعي الحركة الرياضية بالإمارة عمرها الآن 15 عاما وهذا يعد دليلا واضحا على حرص عروس بحر العرب على تنظيم بطولات عالمية ودولية على مستوى عال يضمن لها الاستمرارية وتكون بمثابة احتفالية رياضية كل عام، ومن الطبيعي أن يعزز إنشاء مجمع زايد للألعاب الرياضية هذه البطولة وكل البطولات التي تنظم في الفجيرة. وأضاف: القاعة الضخمة بنادي التنس التي تقام عليها فعاليات البطولة تمتلئ عن آخرها بالجمهور بأكثر من 3 آلاف متفرج مع وجود 2000 متفرج خارجها علاوة على حرص نجوم اللعبة أصحاب الألقاب على المشاركة بها، والمجمع الجديد سيتيح الفرصة أمام جماهير أكثر لحضور البطولة. وتابع: البطولة بشهادة اتحاد اللعبة أصبحت منجما لاكتشاف المواهب الصاعدة وكان من بينهم محمد سالم الزحمي صاحب أول ذهبية إماراتية آسيوية، ويعتبرها الاتحاد بمثابة فرصة لنجوم المنتخب للاحتكاك القوى والاستعداد للبطولات القارية والعالمية. وقال: الدعم الذي تحظى به الرياضة في الفجيرة كان له الأثر الأكبر في وصولها إلى مرتبة متقدمة في مجال تنظيم واستضافة كبرى البطولات العالمية والدولية ونحن على ثقة بأن مجمع زايد للألعاب الرياضية سيكون منارة جديدة للرياضيين بالفجيرة. العوضي: تعزيز البنية التحتية الفجيرة (الاتحاد) أوضح شريف حبيب العوضي مدير عام المنطقة الحرة بالفجيرة ونائب رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة أنه عندما تتواجد بنية تحتية جيدة وفكر صائب يواكبه تخطيط رشيد ودعم كبير يأتي النجاح وهذا ما يحدث الآن بالنسبة للفجيرة. وقال: رأينا كيف اصبح نادي الفجيرة منذ تولى قيادته الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي قلعة رياضية قادرة على استضافة كبرى بطولات كرة القدم العالمية والقارية حيث شهدت السنوات الأخيرة توسعات وإنشاءات جديدة جعلت استاد الفجيرة مفخرة إماراتية جعلت اتحاد الكرة يختار النادي للمشاركة مع أندية الدولة في تنظيم بطولة شباب آسيا ومونديال الناشئين. وأضاف: قبل 20 عاما كنا ننبهر عند زيارتنا للأندية الكبيرة والآن تتوافر بالفجيرة المنشآت الرياضية الحديثة وهذا يساهم في تعزيز الطموح لدى رياضيينا وتشجعهم على التميز، ونهنئ حكومة الفجيرة على تشييد مجمع زايد للألعاب فهو قلعة رياضية جديدة ستكون بخدمة جميع المنتخبات وكل الرياضيين ولهذا ستظل شمس الفجيرة بدعم القيادة الرشيد دوما مشرقة. الزيودي: قلعة تنظيم البطولات الكبرى الفجيرة (الاتحاد) قال العقيد أحمد حمدان الزيودي نائب رئيس نادي الفجيرة للألعاب القتالية تشييد مجمع زايد للألعاب الرياضية سيفتح آفاقاً جديدة لتنظيم كبرى البطولات بالفجيرة ليتواصل مسلسل نجاحات عروس العرب في هذا المجال لتكون الفجيرة فعلياً قلعة بتنظيم أكبر وأضخم البطولات من حيث عدد المشاركين والدول المشاركة. وأضاف: بطولة الفجيرة الدولية للتايكواندو، والتي أصبحت من البطولات التي يضعها الاتحاد الدولي للعبة على أجندته السنوية سيتم رفع درجتها التصنيفية من قبل الاتحاد الدولي، وهو ما يجعلنا نفخر بهذا التطور الكبير، والذي يؤكد نجاحنا في الاستضافة. وتابع: النادي يعد من المعاقل الرياضية حديثة العهد بالدولة، ومع هذا فقد قطع النادي خلال فترة قصيرة من الزمن شوطاً كبيراً في مجال تحقيق النجاحات ودعم المنتخبات الوطنية بألعاب الملاكمة والتايكواندو والجودو، فقد كانت رسالة النادي الرئيسية بتوجيهات سمو ولي عهد الفجيرة هي صقل واكتشاف المواهب بالألعاب الفردية لتكون الفجيرة رافداً قوياً للمنتخبات الوطنية بهذه الألعاب القادرة على رفع راية الدولة خفاقة واقتناص الميداليات الملونة والألقاب بالبطولات العالمية والدولية والأولمبية. وأضاف: نفخر أن رسالة النادي تهدف إلى دعم المنتخبات الوطنية تحققت بشكل كبير حيث يوجد أبناء الفجيرة بقوة في صفوف المنتخبات الوطنية بشتى المراحل السنية بهذه الألعاب من جهة وهناك مواهب أخرى ينتظرها مستقبل باهر وواعد. وأوضح: «الجو جيتسو التي أصبحت الإمارات معقلاً عالمياً لها بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الطريق إلى الفجيرة ويتم التخطيط لهذا حالياً وسيتم الإعلان عن هذا الحدث الرياضي الكبير. النعيمي: إضافة كبيرة لرياضة الإمارات الفجيرة (الاتحاد) أكد خلفان علي النعيمي نائب رئيس اتحاد الدراجات أن الفجيرة وصلت إلى مرحلة متقدمة مع نجاحها المتواصل في استضافة وتنظيم البطولات الرياضية وهو الأمر الذي يعد مكسباً للرياضة الإماراتية عامة. وقال: اتحادات الدراجات بدول الخليج حريصة دوما على أن تكون الفجيرة محطة هامة للطواف الخليجي والجميع سعداء، بمرحلة الطواف بالفجيرة لما يلمسونه من اهتمام كبير وحرص على نجاح الطواف وتوفير كل سبل الراحة للوفود الخليجية. وأشار النعيمي إلى أن إقامة مجمع زايد بالفجيرة ودخول لعبة الجو جيتسو بالإمارة يعد بمثابة إضافة جيدة للرياضة بالإمارة خاصة في مجال تنظيم كبرى البطولات. إبراهيم: مسرح كبير لتنظيم البطولات العالمية الفجيرة (الاتحاد) أكد أحمد إبراهيم نائب رئيس اتحاد الرياضات البحرية وعضو الاتحاد الدولي والمدير التنفيذي لنادى الفجيرة الدولي للرياضات البحرية أن تشييد مجمع زايد للألعاب الرياضية سيحدث نقلة نوعية للرياضة بالفجيرة حيث يمثل إضافة نوعية ويعد مسرحا كبيرا لتنظيم البطولات. وأشار إلى أن مجمع زايد للألعاب الرياضة سيكون معلما رياضيا بارزا بالفجيرة وينتظر حسب الأهداف التي وضعت له أن يخدم قطاعا كبيرا من الرياضيين في شتى الألعاب سواء على مستوى الفجيرة أو الدولة عامة. وقال: النادي البحري يعد قلعة رياضية عملاقة ومن أكبر المساهمين بنجاحات الإمارة بتنظيم كبرى البطولات وجاء ذلك نتيجة الدعم اللامحدود الذي حظي به النادي منذ إنشائه قبل 16 عاما وحتى الآن من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولى عهد الفجيرة. وأضاف: تمت ترجمة هذا بتنظيم رائع لبطولات العالم والقارات للزوارق السريعة والفورمولا- 1 بجانب تنظيم جولة من الجولات السنوية لبطولة العالم لصيد الأسماك وبطولة العالم للسباحة والبطولات الرياضية البحرية الدولية الأخرى للدراجات المائية والشراع والتجديف. وتابع: النادي أصبح قاعدة لتنظيم بطولات أخرى مثل بطولة آسيا للقفز بالمظلات بجانب أن النادي يعد مقرا للانطلاقة والختام لكبرى البطولات مثل ماراثون الفجيرة الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا