• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الأولمبية الوطنية» تشارك في مؤتمر قمة المدن المستضيفة

مي الجابر: دعم القيادة الرشيدة لرياضة المرأة مصدر فخر واعتزاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

شاركت اللجنة الأولمبية الوطنية في قمة المدن المستضيفة لعام 2015 والتي تستضيفها دبي تحت شعار «احتضان فعاليات المستقبل»، للتعرف على مدى مساهمة الفعاليات الرياضية المختلفة وإقامتها بصورة مستمرة على بقية القطاعات الأخرى، ودورها المحوري والتنشيطي لإبراز التقدم الكبير والتطور الذي تعيشه الإمارات سواء على مستوى الخدمات أو البنية التحتية، مما أدى إلى الوصول إلى مرحلة التميز المنشودة والكفيلة لإنجاح أيه فعالية.

وتحدثت الدكتورة مي الجابر عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية في المؤتمر عن تجربة المرأة ضمن الندوة النقاشية والتي جاءت تحت عنوان «رياضة المرأة»، والتي شهدت شرحاً ملخصاً لأبرز المحطات الهامة في المسيرة الرياضية لبنات الإمارات ومكانتهن الفريدة بفضل الدعم اللامحدود والسخي من قيادتنا الرشيدة، بعدما وفرت الغالي والنفيس وذللت الصعوبات كافة أمام المرأة لدخول الحياة الرياضية بكل ثقة وإصرار، مقدمة بذلك الفرصة الحقيقية لها لتبهر بدورها الجميع بقوة عزيمتها النابعة من حب الوطن والرغبة في تمثيله بالصورة اللائقة، وهو ما استطاعت تحقيقه بالفعل ليكن نتاج طبيعياً لدعم مستمر واهتمام منقطع النظير بقطاع المرأة في شتى المستويات.

وأشارت الدكتورة مي الجابر إلى أن تطور المستوى الرياضي للمرأة الإماراتية لم يعد بالفائدة المرجوة على ذلك الجانب فحسب، بل لعب دوراً بارزاً لديها في رفع درجة الوعي الثقافي والاجتماعي بقيمة الرياضة، لتنقله من موقعها إلى الأجيال والشرائح العمرية المختلفة سواء على نطاق الأسرة أو في حياتها العملية ماضية نحو تقديم رسالة نبيلة يتمحور مضمونها حول ترسيخ وغرس الأسس القويمة والمبادئ السامية التي تحقق ازدهار ورقي المجتمعات.

أوضحت «المرأة الإماراتية شريك أصيل في دفع عجلة التنمية ومواكبة التطور والتغير الدائم، إلى جانب كونها تمتلك قدرة كبيرة على ترك بصمة وإضافة أفكار ومقترحات بناءة، خرجت بها من النمطية إلى الابتكار، وهذا نلمسه بصفة مستمرة في مجالات العمل المتنوعة ومنها الرياضية عندما قدمت نموذجاً مشرفاً في مشاركاتها بالمناسبات والأحداث والمحافل الكبرى».

واستعرضت الجابر كذلك دور الهيئات والمؤسسات والمجالس الرياضية على مستوى الدولة، مشيدة بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» للمرأة، وحرصها على تعزيز وصقل قدراتها العلمية والعملية برؤية ثاقبة وتخطيط دقيق، وذلك من منطلق متابعة سموها لكافة الأمور وتوجيهها بتوفير الإمكانات اللازمة، ليأتي دور أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية مبرهناً على ما تقدمه سموها من خدمات جليلة للوطن عن طريق الارتقاء بشريكة المجتمع من الناحية البدنية والذهنية والتثقيفية والاجتماعية، فضلا عن الدور الرائد للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة الأكاديمية في تأسيس قاعدة قوية تدعم رياضة المرأة وتضمن تواجدها في كبرى الارتباطات من أجل ذات الهدف الأسمى وهو إعلاء راية الوطن عالياً خفاقاً، مثمنة الجابر دور الأكاديمية في إعداد جيل نسائي قادر على المنافسة وخوض المشاركات بصورة مشرفة.

واختتمت عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية حديثها في المؤتمر بالتأكيد على العلاقة الوثيقة بين الصحة والرياضة وأهمية اتباع نمط حياة صحي، يساعد الفرد على إتمام مهامه وتلبية طموحاته، بما ينعكس بصورة إيجابية على المجتمع بأكمله.

كما شارك أحمد الطيب مدير الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية، وعدد من الفنيين باللجنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا