• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

انطلاق الحملات الانتخابية لرئاسة فرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

باريس-وكالات الأنباء: دخل السباق الانتخابي لاختيار خليفة للرئيس الفرنسي جاك شيراك مرحلته الحاسمة أمس مع بدء الحملات الانتخابية رسميا قبل اسبوعين من الدورة الاولى من هذا الاقتراع. وأشارت استطلاعات الرأي الاخيرة الى أن الناخبين لم يحددوا موقفهم بعد حيث مازال ملايين الناخبين غير متأكدين فيما يتعلق باختيار واحد من بين المرشحين الاثني عشر.

وتختار فرنسا رئيسها الجديد لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات في الدورة الأولى للانتخابات والتي تجري يوم 22 ابريل الحالي، تليها جولة ثانية يوم الخامس من مايو. وبدءا من يوم أمس سمح لمرشحي الرئاسة بوضع الإعلانات امام المقار الانتخابية وعددها 65 ألفا، كما سمح للتلفزيون والاذاعة ببث إعلاناتهم وفقا لنظام يمنح كل مرشح رئاسي مدة 45 دقيقة للتحدث في الاذاعة والتلفزيون الحكومي والتي يجب عليهم تقسيمها الى مقاطع مدة كل منها دقيقة واحدة. وكان أول شخص أذاع إعلاناته على التلفزيون أمس هو جوسيه بوفيه زعيم المزارعين والمناهض السابق للعولمة.

وكشف استطلاع للرأي نشر امس الاول أن نحو 18 مليون ناخب أي نحو 42% من مجموع الناخبين لم يحددوا اختياراتهم بعد، للدورة الأولى، فيما يقول 58% إنهم ''متأكدون تماما'' لمن سيصوتون في 22 ابريل. في موازاة ذلك تمر المرشحة الاشتراكية سيجولين رويال بمرحلة صعبة، فهي تلقى صعوبة في فرض مقترحاتها الاقتصادية وخصوصا في شرح فكرتها الاخيرة عن البطالة و''عقد الفرصة الأولى'' بالنسبة للشبان غير المؤهلين وهو ما يسمى ''عقد التوظيف الأول'' الذي وضعته حكومة دومينيك دوفيلبان وأثار موجة تظاهرات قبل عام.

وعنونت ''لو جورنال دو ديمانش'' أن ''رويال في صعوبة وساركوزي يتقدم أكثر''، فأسهم رويال تراجعت في استطلاعات الرأي التي لم تعطها سوى 22-24% من نوايا التصويت، مقابل 26-31% لساركوزي، فيما عاد مرشح الوسط فرانسوا بايرو للصعود وقد يجمع حتى 21% من الأصوات.

الى ذلك يرى المحللون أن المرشح اليميني المتطرف جان ماري لوبن زعيم الجبهة الوطنية ليس خارج السباق وإن جاء وراء المتنافسين الثلاثة، خصوصا وأنه تمكن في الانتخابات الرئاسية 2002 من إحداث مفاجأة بانتقاله الى الدورة الثانية. وتشير الاستطلاعات الى أنه حصل على 12-16% من نوايا التصويت لكنه يعتقد ان سيناريو 2002 يمكن أن يتكرر. يبقى أن اثنين من هؤلاء المرشحين الأربعة، ساركوزي ورويال وبايرو ولوبن، سينتقلان الى الدورة الثانية التي ستجرى في السادس من مايو.