• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

جيش يخسر حربا ضد حشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أ ف ب

يخوض الجيش في هندوراس حربا لا هوادة فيها على حشرة تفشت في غابات الجمهورية الواقعة في أميركا الوسطى.

ويرتدي مئات الجنود ملابس مموهة ويتسلحون بقواطع للأغصان، فهم يخوضون حربا لا هوادة فيها ضد حشرة أتت حتى الآن على 400 ألف هكتار من أشجار الصنوبر وتواصل تفشيها في غابات البلاد.

وهؤلاء الجنود جزء من وحدة عسكرية تعمل في منطقة "زامبرانو" الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا شمال العاصمة تيغوسيغالبا، حيث تسببت هذه الحشرة بما يصفه الخبراء بالكارثة البيئية.

ويقول لاكي مدينا المستشار في الجيش، وهو يراقب عمل الجنود الذين يقطعون الأشجار المصابة في الجبال "لن تترك لنا هذه الحشرات أكثر من نصف أشجار الصنوبر في هندوراس، هذا إن كنا محظوظين".

ويقر قادة هذه الوحدة العسكرية بعجزهم في مقارعة هذا العدو. ولذا، طلبوا العون من المعهد الوطني للحفاظ على الغابات ومن القيادة العسكرية للقوات المسلحة المسؤولة عن الغابات.

ويتحرك الجنود في مجموعات ثنائية، قاطع أشجار ومساعد له، وهم ينقضون على الأشجار المصابة في الغابات المنتشرة في مختلف مناطق البلاد، في إطار عملية أطلق عليها اسم "الأرض المحروقة" ترمي إلى وقف زحف هذه الحشرات، في مهمة لا تبدو سهلة.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا