• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

وزارتا العدل و الصحة توقعان مذكرة تفاهم لتوطين مهنة الطب الشرعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

وقع معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل أمس بمقر وزارة الصحة بأبوظبي مذكرة تفاهم مع معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير الصحة تتعلق بوضع خطة استراتيجية لتوطين مهنة الطب الشرعي وتشكيل قاعدة بيانات كاملة لهذه المهنة بما يدفع المواطنين للإقبال على هذه المهنة المهمة وذلك بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وقال معالي محمد بن نخيرة الظاهري عقب توقيع المذكرة إن هذا التعاون بين الوزارتين يأتي في اطار الرؤية الاستراتيجية الشاملة لقيادة وحكومة الدولة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وضمن استراتيجية التطوير الحكومي التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأشار معاليه إلى أن هناك توجها لتوطين مهنة الطب الشرعي والتي تشهد عزوفا كبيرا من قبل المواطنين وذلك بسبب طول فترة الدراسة العلمية فيها بالاضافة الى العائد المادي المتواضع وطبيعة عمل المهنة. وأضاف أن مذكرة التفاهم الموقعة مع وزارة الصحة وانطلاقا من اهتمام الدولة بأهمية هذه المهنة الذي من شأنه أن يشكل حافزا لدى المواطنين للدخول في هذه المهنة والقبول بدراستها موضحا أن وزارات العدل والصحة والتعليم العالي والبحث العلمي تعد حاليا برنامجا لإعداد الكوادر المواطنة في الطب الشرعي لتحفيز المواطنين لمزاولة هذه المهنة. وذكر أن مهنة الطب الشرعي لايوجد فيها قانون تشريعي ينظمها ووزارة العدل حاليا عبر اللجنة الفنية للتشريعات بصدد إعداده ورفعه إلى اللجنة الوزارية للتشريعات.

وأضاف معالي وزير العدل أن الوزارة اتصلت بالمؤسسات التعليمية بالدولة بهدف ترغيب المواطنين للإقبال على دراسة مهنة الطب الشرعي من خلال تقديم الحوافز وذلك ضمن خطتها الموضوعة بالتعاون مع وزارة الصحة والتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

حضر توقيع مذكرة التفاهم عدد من الوكلاء والوكلاء المساعدين ومسؤولين في وزارتي العدل والصحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال