• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

توقعات بانخفاض نسبة المصاريف إلى الإيرادات التشغيلية دون %25

130 مليار درهم سيولة إقراض البنك المدمج الجديد في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2017

يوسف البستنجي (أبوظبي)

تظهر القوائم المالية الموحدة لبنكي «أبوظبي الوطني» و«الخليج الأول» أن البنك المدمج الجديد الذي ينشأ عن عملية الدمج سيمتلك مستويات عالية من السيولة النقدية القابلة للإقراض والتمويل تقدر قيمتها بنحو 130 مليار درهم، بناء على بيانات البنكين بنهاية 2016.

وأكد خبراء ماليون أن الوفرة الكبيرة في النقد المتوفر والسيولة المالية والملاءة العالية، ستسمح للبنك المدمج الجديد بلعب دور حيوي ومهم في تمويل قطاعات الأعمال بالدولة، وتحفز الإدارة الجديدة على طرح منتجات مصرفية غير تقليدية تسهم في تحقيق أهداف السياسة الاقتصادية للدولة عامة، وأبوظبي خاصة، في مجال تنويع مصادر الدخل.

وأوضحوا أن الدمج سيدعم مستويات الربحية التي ستتحقق للمساهمين، نتيجة تخفيض نسبة المصاريف إلى الإيرادات التشغيلية، وزيادة فاعلية توظيف السيولة.

وتبلغ موجودات البنك المدمج الجديد الناتج عن اندماج بنكي «أبوظبي الوطني» و«الخليج الأول» 670.5 مليار درهم، ليشكل أكبر بنك في الشرق الأوسط عند استكمال عملية الدمج، ويصل رأس المال الإجمالي إلى 10.9 مليار درهم، فيما ترتفع قاعدة رأس المال (حقوق المساهمين) إلى 97.7 مليار درهم، بحسب القوائم المالية الموحدة، وفقا لنتائج البنكين المفصح عنها لعام 2016، والإفصاح الصادر عن البنكين أمس.

وتظهر القوائم الموحدة، أن مجموع ودائع العملاء يبلغ 400.3 مليار درهم، في حين يبلغ إجمالي محفظة القروض والتسهيلات الائتمانية 356 مليار درهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا