• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

وزير الخارجية يبحث مع تشانج دو مينج التعاون في مجالات الطاقة المتجددة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

بكين ـ وام'' : التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في بكين أمس سعادة تشانج دو مينج نائب وزير اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصيني. تم خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية الصين في مختلف المجالات الاقتصادية والصناعية وخصوصا في مجالات الطاقة المتجددة واهمية تبادل زيارات المسؤولين بين البلدين. وتوجه سمو الشيخ عبدالله بن زايد في بداية اللقاء بالشكر للحكومة الصينية لاهتمامها بزيارته الحالية للصين والتي ستسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين مشيرا سموه إلى أن الصناعة النفطية في الدولة شهدت نموا كبيرا بكافة قطاعاتها حيث تنتج دولة الإمارات أكثر من مليونين ونصف المليون برميل من النفط يوميا وتهدف إلى أن يصل انتاجها إلى أكثر من 5 ملايين برميل خلال السنوات السبع المقبلة كما أن لديها استثمارات داخلية وخارجية في مجال الغاز الطبيعي.

الطاقة المتجددة

وقال سموه إن دولة الإمارات تعتبر من الدول الرئيسية المنتجة للنفط والغاز إلا أنها اتجهت في السنوات الأخيرة لايجاد مصادر للطاقة المتجددة بهدف توفير طاقة نظيفة ومتجددة خاصة وأن لدى دولة الامارات امكانيات هائلة لتوليد طاقة متجددة مشيرا سموه الى انه سيتم قريبا في دولة الامارات انشاء محطة لانتاج الطاقة الشمسية يصل انتاجها الى حوالي 500 ميجاواط من الطاقة وبالتعاون مع جامعة طوكيو. وأضاف سموه إن دولة الإمارات تولي أهمية كبرى في مجال المحافظه على البيئة والتقليل من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الصناعات النفطية.

وقال إن هناك دراسات تجرى حاليا للتقليل من تلك الإنبعاثات خلال السنوات الخمس المقبلة لتصل إلى 40 بالمائة.

من جهته أشاد نائب وزير اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصيني بالتطور الذي حققته دولة الإمارات في مختلف القطاعات الاقتصادي خاصة بقطاع الطاقة وأكد استعداد بلاده لتطوير علاقاتها الاقتصادية مع الإمارات في مختلف المجالات لاسيما في مجال الطاقة. وقد أطلع نائب الوزير الصيني سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على المهام التي تقوم بها اللجنة من خلال ضبط الاقتصاد الصيني والتوازن بين الأموال والميزانية والصادرات والاستثمارات والموارد الطبيعية.

وقال إن زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق لجمهورية الصين تلقى كل التقدير والعناية من قبل المسئولين الصينيين مؤكدا إن الصين ترحب بأي توجه من جانب الإمارات للمساهمة في المشاريع وبرامج التنمية الصينية. وأكد أن العلاقات المتميزة بين دولة الإمارات والصين تشكل حافزا نحو مزيد من التعاون بين البلدين خصوصا بين القطاعين العام والخاص من خلال اقامة مشاريع مشتركة. ونوه سعادته بتطور العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين مشيدا بدور دولة الامارات في توفير امدادات النفط الخام الى اسواق العالمية ومساهمتها في تحقيق الاستقرار في الاسواق مشيرا الى ان الصين دولة كبرى في انتاج واستهلاك الطاقة.

كما أكد الجانبان أهمية تبادل الخبرات والزيارات بين المسئولين والفنيين في البلدين بما ينعكس بشكل ايجابي على مجالات التعاون بين البلدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال