• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محافظ عدن يشيد بتأهيل الإمارات مركز الأطراف الصناعية وجمعية الاحتياجات الخاصة

«الهلال» تغيث تعز وعدن ولحج بـ 70 ألف سلة غذائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

بسام عبد السلام، وام (عدن، أبوظبي)

وزعت هيئة الهلال الأحمر خلال الأيام القليلة الماضية 70 ألف سلة غذائية على المتضررين من الأحداث في عدد من المديريات في جنوب اليمن، ضمن جهودها المستمرة لتوفير الاحتياجات الإنسانية وتعزيز الأمن الغذائي في المناطق الأكثر تأثرا بالأزمة الحالية. وتعمل الهيئة حاليا على تسليم 3 آلاف جهاز حاسوب لعدد من المدارس لدعم قطاع التعليم وضمان استمرارية العملية التعليمية التي توقفت فترة طويلة نتيجة لظروف اليمن الحالية.

وقال تقرير لهيئة الهلال الأحمر «إن توزيع المواد الغذائية شمل عددا من المديريات في محافظات تعز وعدن ولحج وما جاورها من ضمنها مناطق المنصورة والشيخ عثمان والتواهي والمعلا وكريتر وخور مكسر وصلاح الدين والممدارة والعند». وأضاف «إن الهيئة شكلت عددا من الفرق الميدانية من المتطوعين والمنتسبين للهيئة لتغطية مختلف المناطق في آن واحد، وتحقيق أكبر قدر من الانتشار في المحافظات الجنوبية التي تشهد استقرارا وبدأت الحياة تعود إليها تدريجيا، لذلك حرصت على التحرك الميداني السريع لتوفير الاحتياجات العاجلة وتعزيز الاستجابة الإنسانية لمصلحة المتأثرين الذين يواجهون ظروفا إنسانية صعبة في الوقت الراهن».

وأعرب الأهالي في تلك المناطق عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي كانت وقفتها مشرفة مع الضحايا والمتضررين. مؤكدين أنهم لمسوا عن قرب مدى الاهتمام الذي توليه الإمارات لأوضاعهم وظروفهم الإنسانية. وأشادوا بالبرامج المتميزة التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في اليمن في مختلف المجالات التنموية والصحية والتعليمية والإغاثية والخدمات الضرورية الأخرى كالمياه والكهرباء.

من جهة ثانية، دشنت هيئة الهلال الأحمر، عملية توزيع المساعدات الغذائية لـ400 أسرة من أسر الشهداء الذين سقطوا في جبهة ردفان العند. وعبر أسر الشهداء عن شكرهم وتقديرهم لدور الإمارات في مساندة أبناء الشهداء ورفع المعاناة عنهم، حيث تعد هذه الدفعة الأولى، وستعقبها دفعات أخرى ضمن برنامج توزيع المساعدات المقدمة من الإمارات للمتضررين من الأشقاء في اليمن.

إلى ذلك، أشاد محافظ عدن جعفر محمد سعد بتأهيل الإمارات مركز الأطراف الصناعية وجمعية الاحتياجات الخاصة في عدن، ضمن المساعدات الإنسانية المقدمة عبر هيئة الهلال الأحمر لإعادة الأمل والإعمار لهذه المدينة التي تعرضت لحرب ظالمة من قبل المتمردين الحوثيين والمخلوع صالح. وشملت الأعمال الإنشائية للمركز والجمعية أعمال صيانة وتأهيل، من طلاء وإنارة وصيانة لشبكات البنية التحتية من مياه وكهرباء وصرف صحي.

وتفقد المحافظ أقسام مركز الأطراف الصناعية، واطلع على سير الورش وكيفية تصنيع هذه الأطراف، إلى جانب تأهيل ذوي الإعاقة. واطلع على أقسام جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة المشتملة على ورش تصنيع للأثاث المنزلي وقسم الخياطة والفصول الدراسية التي تم تأهيلها للإعاقات الذهنية والتوحد، حيث تم تصميمها بمواصفات خاصة، بحسب المعايير الدولية المتبعة بهذا الخصوص. ووزع خلال الزيارة عدداً من الهدايا لذوي الاحتياجات الخاصة المنضوين في الجمعية، المقدمة من الهلال الأحمر، والتي أدخلت البسمة والفرحة إلى هذه الشريحة الخاصة. وقال سعد «إن اليمنيين يقدمون كل الشكر والامتنان للإمارات لدعمها المستمر في المجالات الخدمية والإنسانية كافة في عدن»، مؤكداً أهمية افتتاح المركز والجمعية في تقديم مختلف الخدمات الجليلة لهذه الشريحة من المواطنين.

وقالت رئيسة جمعية الاحتياجات الخاصة ليلى باشميلة «إن الأشقاء الإماراتيين تبنوا تأهيل قسم التدخل المبكر، والذي يستفيد منه أكثر من 100 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، من سن 3-9 سنوات، حيث يتلقون برنامجاً تعليمياً حول المهارات الحركية والإدراكية والاجتماعية وتحسين السلوك، كل بحسب حالته، وكذلك ترميم قسمي الورش التدريبية والمشاريع المدرة للدخل، والذي يستفيد منها أكثر 170 شاباً وشابة للمساهمة في توفير فرص عمل أفضل لهم. وعبرت عن جزيل الشكر والعرفان للإمارات حكومة وشعباً، على كل العطاء الذي يقدم من قبلهم لمدينة عدن وأهلها بمختلف القطاعات، مشيرة إلى الجهود الجبارة التي يبذلها فريق الهلال الأحمر لتوفير جميع الاحتياجات اللازمة لإنعاش هذه المدينة بفئاتها المجتمعية كافة. كما سيتم رفد مركز الأطراف الصناعية بمعدات حديثة ستساعد على القيام بدور فعال في توفير الاحتياجات الضرورية لذوي الاحتياجات الخاصة في عدن والمحافظات المجاورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض