• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تضييق الخناق على متمردي الحوثي وصالح في تعز وتعزيزات إلى مأرب لتحرير الجوف

هادي يتوعد بمطاردة «الانقلابيين» في الكهــــــــوف والجحور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء)

واصلت قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الشعبية بدعم من «التحالف العربي» أمس تضييق الخناق على متمردي الحوثي والمخلوع صالح في تعز، بالتزامن مع وصول لواء قتالي يضم 2000 جندي معززين بآليات عسكرية حديثة بينها دبابات وعربات مدرعة إلى مأرب لإسناد المقاومة التي تلاحق المتمردين في الأطراف الغربية للمحافظة والتقدم لاحقاً صوب الشمال لاستعادة محافظة الجوف على الحدود مع السعودية.

جاء ذلك، وسط تأكيد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن إرادة الشعب ستنتصر وسيتم دحر القوى الانقلابية مهما طال الزمن أو قصر، والتي لن يكون لها مستقرا أو ملجأ حتى في الكهوف والجحور التي خرجت منها. وقال خلال اجتماع في عدن مع قيادات شركة النفط ومصافي عدن بحضور وزير المالية منصر القعيطي ومحافظ عدن اللواء جعفر محمد سعد «إرادة الشعب ستنتصر وسينعم بالاستقرار والعيش الكريم في ظل دولة العدل المساواة».

وأكد هادي أن بلاده ستتجاوز في نهاية المطاف وبكل عزيمة الأوضاع الصعبة والظروف الاستثنائية التي تمر بها، مشيرا إلى أن الدولة مسؤولة عن كافة الشعب ومعنية بتحمل مسؤولياتها تجاهه رغم الأوضاع الصعبة. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن هادي أصدر تعليمات إلى شركة النفط ومصافي عدن، بوضع التدابير والحلول العاجلة لتغطية حاجة مختلف المحافظات من المشتقات النفطية للحد من معاناة السكان، وتداعيات الحرب الهمجية التي شنتها المليشيات الانقلابية على مختلف المحافظات وتجرع معاناتها الشعب اليمني كافة.

وأعلنت المقاومة الشعبية في تعز أمس بدء هجوم واسع لاستعادة ثالث مديريات المحافظة الاستراتيجية جنوب غرب اليمن، وذلك في إطار حملة «نصر الحالمة» التي أطلقتها القوات الشرعية المدعومة من التحالف الاثنين الماضي لتحرير المحافظة التي تشهد معارك ضارية منذ أبريل. وقال مصدر عسكري «إن قوات الشرعية والتحالف شنت هجوما واسعا لاستعادة بلدة المسراخ جنوب تعز وذلك غداة تحرير بلدة الوازعية، مشيرا إلى أن العميد عدنان الحمادي يقود الهجوم الذي تشارك فيه فصائل من المقاومة الشعبية».

ونقل المصدر عن العميد الحمادي قوله «إن مقاتلي الجيش والمقاومة سيطروا على المرتفعات والجبال المطلة على منطقة «المطالي» في البلدة بعد ساعات على بدء الهجوم الذي يأتي غداة تحرير المقاومة منطقة «الشقيراء» مركز مديرية الوازعية المتاخمة لمحافظة لحج وميناء المخا الاستراتيجي على البحر الأحمر». كما حررت قوات الشرعية منطقتي «حنا» و»الحضارة» في بلدة الوازعية حيث أضرم سكان محليون النيران في العديد من قمم المرتفعات الجبلية في البلدة احتفاء بدحر المتمردين وحلفائهم الذين حاولوا صباحا استهداف مركز المديرية بأكثر من 20 صاروخ كاتيوشا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض