• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«المهرجانات والبرامج الثقافية» تحتفي بيومي الشهيد و«الوطني الـ 44»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحتفي لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بيوم الشهيد، وباليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تقيم حفلاً خاصاً الأربعاء القادم يتضمن العديد من الفعاليات المميزة، بتنظيم من إدارة الموارد البشرية في اللجنة.

وتتضمن الاحتفالية عروضاً لفرقة أبوظبي للفنون الشعبية التابعة للجنة، بمُشاركة عدد من طالبات مدارس أبوظبي، إضافة لتقديم قصائد جديدة من قبل عدد من أبرز الشعراء الإماراتيين حول أهمية الاحتفاء بيوم الشهيد وباليوم الوطني.

وتقدّم قناة بينونة الفضائية التراثية التي تُشرف عليها لجنة إدارة المهرجانات أفلاماً تسجيلية حول إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى العقود الماضية وفي مختلف المجالات، ودورها المشهود له في مُساعدة الأشقاء في اليمن لإعادة الحق والشرعية، وتقديم كافة أنواع المُساعدات الإنسانية لهم.

وتعرض اللجنة في الاحتفالية جدارية «عظّم الله أجرك يا وطن»، والتي أنجزتها اللجنة بالتعاون مع 2134 من طلبة 65 مدرسة من مدارس مجلس أبوظبي للتعليم من مختلف المراحل الدراسية، ويبلغ عرض الجدارية 5.3 متر، وارتفاعها 2.8 متر، وتمّ إنجازها بأسلوب الرسم والطباعة.

وكانت أكاديمية الشعر التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية قد أطلقت مؤخراً، بالتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، مسابقة شعرية هي الأولى من نوعها تحت عنوان «قصائد شعر في الشهادة والشهداء»، وذلك تخليداً لذكرى شهداء الإمارات البواسل الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل نصرة الحق والواجب.

ودأبت لجنة إدارة المهرجانات على الإشراف التراثي والثقافي سنوياً على إقامة أهم الفعاليات الفنية، احتفاءً بعيد الاتحاد، ومنها أوبريت «سعدك يا وطن» في ديسمبر 2014 تعبيراً عن الولاء والانتماء للوطن وقائده، في عرض مسرحي كبير بمشاركة أكثر من 4 آلاف مؤدٍ من الأطفال من طلاب المدارس والممثلين والممثلات. وأكد عبدالرحيم خوري مدير إدارة الموارد البشرية في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أهمية الاحتفاء بيوم الشهيد وإبراز مشاعر الفخر والاعتزاز بتضحيات شهداء الوطن من أجل إعلاء راية الإمارات والدفاع عن الحق وحفظ الاستقرار والسلام في أرجاء دول المنطقة والعالم، مُشيراً إلى واجب توثيق سيرة الشهداء للأجيال القادمة وتخليد ذكراهم. وأضاف خوري أنّ يوم قيام دولة الاتحاد التي زرع بذرتها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيّب الله ثراه -، هو رسالة مُتجدّدة نحو مستقبل يزخر بالتطور والحداثة على كافة الصعد، وبالدور الأساسي للعلم والمعرفة في بناء إنسان منتج وفاعل، وله جذوره الضاربة في عمق التاريخ، وإنّ تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل مثالاً يحتذى بقيادتها الحكيمة وبحملها لواء الحداثة والتطوير والحفاظ على الهوية الوطنية والتراث العريق لشعبها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض