• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

عبدالله بن زايد وشينج يبحثان دعم العلاقات والأوضاع الراهنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

بكين ـ '' وام'': التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بمقر وزارة الخارجية الصينية أمس معالي لي جاو شينج وزير الخارجية الصيني في مستهل الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه للصين حاليا. جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والأوضاع الإقليمية والدولية والقضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها سبل تحقيق السلام الدائم والشامل في منطقة الشرق الأوسط إلى جانب الوضع في العراق وآخر تطورات الملف النووي الإيراني. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال اللقاء حرص دولة الإمارات على تعزيز العلاقات مع الصين لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين. مشيرا سموه إلى أن زيارته الحالية لجمهورية الصين تهدف إلى توسيع نطاق العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. منوها سموه بتنامي العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، خصوصا بعد أن وصل حجم التبادل التجاري بينهما إلى 14,2 مليار دولار. وشدد سمو الشيخ عبدالله بن زايد على أهمية دور الصين في الإسهام في الجهود المبذولة بعملية السلام بالشرق الأوسط، خاصة في ضوء المبادرة العربية للسلام التي أقرها مؤتمر القمة العربية الأخير الذي عقد في الرياض. وأعرب عن دعم دولة الإمارات لجهود إحلال السلام العادل في المنطقة.

مشيرا إلى ضرورة استثمار الأجواء المشجعة بعد اتفاق مكة بين الفلسطينيين لتحريك عملية السلام وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني. كما شدد سموه على ضرورة وقف الاعتداءات اليومية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من قتل وتدمير.

وأكد سموه أهمية وقف دوامة العنف ورفع المعاناة عن الشعب العراقي من أجل عراق مستقر وموحد، داعيا إلى ضرورة حث كل الأطراف للوصول إلى حل سياسي في العراق يشمل مختلف فئات الشعب العراقي. وأعرب سموه عن تأييد دولة الإمارات للجهود الرامية إلى الوصول إلى تسوية سلمية لأزمة الملف النووي الإيراني. وأشاد سموه بالدور الصيني في أفغانستان، مؤكدا ضرورة تشجيع مختلف الأطراف على بذل مزيد من الجهد لتقديم الدعم للحكومة الأفغانية. كما أشاد سموه بدور الصين في اللجنة السداسية حول كوريا الشمالية، مؤكدا على مبدأ الصين الواحدة. ودعا سموه إلى ضرورة العمل على وقف المأساة الإنسانية في دارفور وحث الحكومة السودانية للعمل على وقف هذه المأساة والتعاون مع الاتحاد الإفريقي ومنظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن. كما أكد سموه على ضرورة حل الخلافات بين مختلف التيارات اللبنانية. داعيا مجلس الأمن لبذل مزيد من الجهود لحث مختلف الأطراف على تنفيذ قراراته حول المحكمة الدولية. وأكد سموه على حرص دولة الإمارات على إقامة علاقات متطورة مع إيران، مشيرا إلى ضرورة إنهاء إيران لاحتلالها لجزر الإمارات الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى.

ترحيب صيني:

من جانبه رحب وزير الخارجية الصيني بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق، منوها بعلاقات الصداقة بين البلدين والتعاون الوثيق بينهما في مختلف المجالات وبالأهمية البالغة التي تكتسبها الزيارة في إطار تعزيز التعاون بين البلدين. وقال إن زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد للصين تعد مناسبة لتدعيم وتعزيزعلاقات الصداقة المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين، والتي شهدت مؤخرا نموا متزايدا على مختلف المستويات الثقافية والسياحية والتعليمية والاقتصادية. معربا معاليه عن ثقته بأن تشهد العلاقات مزيدا من التطور والنماء ترجمة للرغبة المشتركة والحرص المتبادل من قيادتي البلدين على تقويتها وتعميقها. وتم في ختام اللقاء توقيع مذكرتي تفاهم بين دولة الإمارات وجمهورية الصين، حيث وقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي لي جاو شينج وزير الخارجية الصيني مذكرة تفاهم بين وزارتيْ الخارجية في البلدين لإنشاء فريق العمل الإماراتي - الصيني لتعزيز العلاقات الثنائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال