• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

افتتاح المؤتمر السادس لجراحة المناظير بمشاركة 700 متخصص

حمدان بن راشد: استغلال التقنيات الآمنة التحدي الأكبر في الجراحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة في دبي، أن ما وصل إليه العالم اليوم من تقدم في مجال جراحة المناظير، هو نتاج طبيعي لجهود وأبحاث وعمل دؤوب توارثه الجراحون جيلاً بعد آخر.

وقال سموه: إن « تعدد الأمراض وتعدد سلوكها وتعدد الإصابات ليس التحدي الأكبر الذي يواجه الأطباء اليوم، وإنما الثورة المعلوماتية والتطور المتسارع في التقنيات الذكية، وكيفية استغلالها بشكل آمن، بما يخدم العملية العلاجية، ويحافظ على العملية التعليمية، فهذا هو التحدي الأكبر، الذي يواجه عالم الجراحة وربما الطب ككل».

جاء ذلك، في الكلمة التي ألقاها نيابة عن سموه، الدكتور علي خماس نائب رئيس المؤتمر، رئيس اللجنة العملية، للمؤتمر السادس لجراحة المناظير، والمؤتمر الخامس عشر لجمعية جراحة المناظير في الشرق الأوسط، وحوض البحر الأبيض المتوسط، الذي افتتحت فعالياته يوم أمس الخميس في دبي. ويشارك في المؤتمر، 700 طبيب ومتخصص في جراحة المناظير، ويتحدث فيه نحو 90 من الخبراء والمتخصصين في جراحة المناظير، من 27 دولة حول العالم، ويناقشون آخر ما توصل إليه الطب في تخصص جراحة المناظير.

ويضم المؤتمر 135 جلسة علمية، على مدار 3 أيام، تشمل عدة مجالات متخصصة منها جراحات الطوارئ، والكبد، والمرارة، والمعدة، والفتوق، والسمنة، والمسالك البولية، وجراحة الأطفال، ويحصل المشاركون في المؤتمر، على 18 ساعة معتمدة من ساعات التعليم الطبي المستمر من وزارة الصحة.

تشمل فعاليات المؤتمر، تنظيم عدد من ورش العمل، منها ورشة حول جراحة القنوات المرارية، وجراحة الفتوق والمعي السفلي في مستشفى راشد بدبي، وورشة أخرى عن جراحة السمنة ستقام في جامعة الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض