• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنفيذاً لتوجيهات خليفة ومتابعة محمد بن زايد

«مبادرات رئيس الدولة»: إنشاء 578 مسكـناً وصيانة 1720 منزلاً للمواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اعتمدت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة إنشاء وإنجاز 578 منزلاً للمواطنين في مختلف مناطق إمارات الدولة. واعتمدت اللجنة خلال اجتماعها في وزارة شؤون الرئاسة برئاسة معالي أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس اللجنة، أسماء ألف و720 مواطناً من مختلف إمارات الدولة من المستحقين الذين تتطلب منازلهم الصيانة أو الإحلال أو التخصيص. وتأتي المشاريع التي اعتمدتها اللجنة ضمن مجموعة المشاريع الإسكانية والخدمية للمواطنين وتطوير بعضها في مختلف مناطق الدولة. وأشاد معالي أحمد جمعة الزعابي بمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لهذه المبادرات، وتوجيهات سموه بضرورة إنشاء المشاريع وفق أعلى المعايير المتبعة في مجال الإنشاءات وإنجازها في الوقت المحدد وفق معايير السلامة العالمية. وأضاف معاليه: إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة التي تعم الإمارات جميعها تنبع من حرص القيادة الرشيدة لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين من خلال بناء المساكن الحديثة وتعزيز البنية التحتية التي تسهل الحياة وإقامة المشاريع التجارية في مختلف مناطق الدولة. حضر الاجتماع جبر السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، ومحمد عبدالله الرميثي وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع الشؤون المالية والمشتريات، وفارس عبيد الظاهري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ومحمد محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه، والمهندس محمد إبراهيم الميل الوكيل المساعد لقطاع الإسكان والتخطيط الحضري في وزارة الأشغال العامة، والمهندس محمد المعيني، وعلي الدهماني. مواطنون: مبادرات رئيس الدولة عز وفخر سعيد هلال، فهد بوهندي، ناصر الجابري (مكاتب) أكد مواطنون أن اعتماد لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة إنشاء مساكن شعبية، وصيانة أخرى، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دلالة على الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة بالمواطنين بهدف توفير مقومات العيش الكريم، وسبل الحياة الكريمة، مثمنين المتابعة المستمرة، وحرص حكام الإمارات على تلبية كافة الاحتياجات، مؤكدين أن هذه القرارات ليست بمستغربة على قيادة وضعت إسعاد المواطن على رأس أولوياتها. أعرب المواطنون من مختلف إمارات الدولة عن سرورهم وامتنانهم لاعتماد لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة بناء 578 مسكناً جديداً و1720 صيانة مسكن، وتوجهوا بالشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على هذه المكرمة السخية. وقال المواطن علي راشد: «إن اعتماد هذا العدد الكبير من المساكن دفعة واحدة إنما يدل على حرص الدولة على توفير السكن الملائم لأكبر عدد ممكن من المواطنين، الذين يعتبرون المسكن هو اللبنة الأساسية لتكوين الأسرة، التي تعتبر النواة الحقيقية لكل مجتمع، كما أنه من الواضح جداً أن الدولة تبذل جهوداً سخية في قطاع الإسكان من خلال هذه المبادرات والمكرمات المتواصلة. ورأى المواطن فاضل القاضي:«إن توفير المسكن يعتبر أساس الحياة الكريمة لكل مواطن، ولذا أود أن أشكر سيدي ووالدي صاحب السمو رئيس الدولة على مكرمته السخية، التي ستضع حداً لمعاناة الأسر التي بحاجة لمساكن جديدة أو صيانة لمساكنهم الحالية، علماً أن هذه المبادرات ليست بجديدة على قيادتنا الغالية التي توجه كل طاقاتها لتوفير سبل العيش الكريم لأبناء الدولة المخلصين الذين التفوا حول قيادتهم، لنكون مجتمعاً متماسكاً ومتلاحماً بين القيادة والشعب. من جانبه قال محمد النقبي:«إن المؤشرات العالمية والإقليمية التي حصدتها الدولة، والتي أكدت بأننا أسعد شعب حتماً لم تأت من فراغ، بل كنتائج طبيعية لجهود عظيمة تسعى من خلالها حكومتنا إلى توفير كافة السبل، لتوفير الرخاء والأمن والأمان لكل مواطن ومقيم يعيش على أرض الدولة، وبرأيي أن توفير المسكن هو أساس الأمن والأمان والسعادة لكل أسرة إماراتية. وقال المواطن يوسف سيف:«دولتنا في فرح متواصل وأعيادها يومية من خلال هذه المبادرات التي تطلقها حكومتنا، والتي تدخل البهجة والسرور لقلب كل مواطن، لأنه حتماً يشعر بأنه آمن ومكتفٍ من جميع نواحي حياته في ربوع وطنه الغالي الذي حظي بقيادة كريمة وضعت نصب عينيها الاهتمام بالإنسان وتلبية كافة احتياجاته، وأهمها وأبرزها المسكن الذي يؤوي المواطن وأسرته. وأضاف المواطن راشد المنصوري:«إن حكومتنا تشارك المواطن مراحل حياته كافة، وتدعمه ليتخطى كافة الصعوبات في كل مرحلة، حيث إنها تدعمه مادياً ومعنوياً، ليكون أسرة من خلال منح الزواج، ومن ثم توفر له المسكن الذي يعتبر التحدي الحقيقي لكل رب أسرة لتضمن له المعيشة الكريمة له ولأفراد أسرته، وتحرص الدولة على توفير البيئة الملائمة من خلال هذا المسكن لإنشاء أسرة متماسكة متعافية تستطيع أن تواجه متغيرات الحياة وصعوباتها. وقال المواطن سعيد خميس آل علي: إن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تأتي تماشياً مع الأسس التي وضعها المغفور له بإذن الله باني الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه» في توفير الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين، وتخفيف عن كاهل رب الأسرة معاناة البحث عن مسكن. وأشار إلى أن إنشاء وصيانة المساكن جاء للتخفف من معاناة المواطنين، وتلبي احتياجات الأهالي، وتذلل كل الصعاب التي تواجههم، مشيراً إلى أن توافر المسكن الملائم للمواطن وأسرته يسهم في تعزيز أواصر الترابط الأسري والتنمية الاجتماعية بين الأفراد. وأكد المواطن سيف أحمد بولحيول أن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تدل على حرص القيادة الرشيدة على توفير كافة سبل الراحة والحياة الكريمة للمواطنين، والسعي إلى تحسين أوضاعهم من خلال الدعم المتواصل في جميع المجالات، داعياً الله، عز وجل، أن يحفظ حكومة الإمارات وشعبها من كل مكروه. وأضاف: إن هذه المبادرات تنعكس إيجاباً على حياة المواطنين، وتدفعهم إلى بذل المزيد من العطاء في تنمية الوطن والارتقاء به، كما أنها تسهم بشكل كبير في تطوير البنية التحتية في الإمارة، وترفع من كفاءة الخدمات المقدمة. وقال المواطن خليفة راشد بوهارون: إن إنشاء المساكن الجاهزة أو الصيانة، تسعد المواطنين، وتجعلهم أسراً متماسكة، مثمناً مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، التي توفر على أبنائه الكثير من الالتزامات، وتجعلهم يعيشون حياة مستقرة وسعيدة. وأكد أنه منذ تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله مقاليد الحكم، والإمارات في ازدهار وتطور في شتى المجالات، داعياً الله عز وجل أن يطيل في عمر سموه، ويرزقه الصحة والعافية، ويجعله ذخر للوطن والمواطنين. وقالت عائشة أحمد: إن اعتماد لجنة مبادرات رئيس الدولة تخصيص مساكن شعبية، وصيانة أخرى للمواطنين ليس بغريب على قيادة اعتادت دوماً إكرام مواطنيها، وسماع شكاواهم، والعمل على توفير الحياة الكريمة، ونحن في دولة ينعم مواطنوها بالعلاقة الأبوية التي تجمع الحكام بالمواطنين. وأوضحت أن مبادرات كهذه اعتاد على سماعها شعب دولة الإمارات، وكل هذه المبادرات تصب ضمن الاهتمام الذي توليه الجهات المسؤولة بالمواطنين الذي يجد كل ما يتمناه، كما أنها تشكل فرحة إضافية، خاصة أننا على بعد أيام قليلة عن عيد الاتحاد. من جانبه قال عبدالله عمر: أشكر الجهات المختصة التي تعمل على توفير كل سبل الراحة، والرفاهية لأجل إسعاد المواطنين، والتي تقوم دوماً بدراسة كل الطلبات عن كثب، للتأكد من استحقاقية المواطن، ولمعرفة كل احتياجاته، ومتطلباته. وأضاف: يدلل اعتماد قائمة أسماء المستحقين على أن اهتمام الدولة، الأول والأخير، هو المواطن، واستثمار الدولة الحقيقي هو في مواطن الإمارات، فكل هذه المشاريع، والمبادرات، والمكرمات، هي ضمن نهج الدولة الممتد منذ أيام بدايات الاتحاد، فالشيخ زايد، طيب الله ثراه، كان حريصاً على منح المواطن أولوية اهتماماته، وهذا النهج مستمر مع قيادتنا التي نفاخر بها العالم. وثمن عبدالله عمر جهود الدولة المستمرة في الاستجابة لكل طلب من المواطنين، لافتاً إلى أن تلبية حكام الإمارات لاحتياجات المواطنين يزيد من سعادتهم، والمجالس المفتوحة التي يستقبل فيها المواطن بكل حفاوة وتقدير، هي مظاهر تبين السياسة الحكيمة للدولة، وتبين مدى القرب الذي يربط كل من يسكن الإمارات مع قيادته. بدوره قال حمد عبدالله: «نحن في دولة تصنف ضمن أفضل دول العالم في مجالات الخدمات، ومستويات المعيشة، وبشهادة أكبر المراكز البحثية استطاعت الدولة خلال فترة وجيزة أن تضع نفسها مع مواكب المتقدمين حضارياً، كل ذلك حدث بسبب وجود حكام مدركين لأهمية تمتع المواطن بكافة مقومات الحياة المثالية. وأضاف: ساهم هذا في زيادة إنتاجية المواطن، فمن يعيش في دولة بها كل الخدمات، والمتطلبات، حتماً سيسعى لأن يقدم جزءاً بسيطاً تجاه هذا الوطن، ولذلك شاهدنا الوقفة التاريخية لشعب الإمارات خلف قيادته في كافة الظروف، ومن لا يعرف العلاقة المتينة بين الحاكم والمحكوم يستغرب، كون دولة الإمارات عائلة، الشعب هو أبناؤها، والقادة هم الآباء. مسؤولون: قيادة أولويتها سعادة شعبها محمد الأمين (أبوظبي) ثمن مسؤولون اعتماد لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة إنشاء 578 مسكنا وصيانة 1720 منزلا، مؤكدين أنها لفتة كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لإسعاد شعبه. وقال محمد درويش القمزي، مدير مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي: إن شعب الإمارات فخور وسعيد ومحظوظ بمثل هذه القيادة التي لا تقبل بما دون الرفاه والسعادة له، مؤكدا أن أفضال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومبادراته التي لا تتوقف تسعى إلى تحقيق الاستقرار الأسري، وتوفير العيش الكريم للمواطنين، متقدما بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو رئيس الدولة على ما يبذله من جهد وعطاء من أجل رفعة المواطن والوطن، مؤكدا على أن هذا العطاء غير المحدود كان له بالغ الأثر في بلوغ تلك الطفرة العمرانية الكبرى التي تحققت بالبلاد. وأضاف: إن جميع الموطنين في حالة من الفرح والسعادة الغامرة ليس من اعتمدت أسماؤهم فقط، بل ومن إخوتهم وأخواتهم من المجتمع كله، وهم ممتنون لهذه المبادرة الكريمة التي تؤكد حرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة على استقرار الأسرة المواطنة ودعم المواطن لإيجاد المسكن اللائق الذي يوفر له الحياة الكريمة. من جهته قال خالد مبارك الكندي، نائب الرئيس التنفيذي، لشركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة، (جاسكو): إن اعتماد الأسماء محطة ضمن مسار متصل من فضائل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه في القيادة الرشيدة، لإسعاد شعبهم، وهي مكرمة أخرى تغمر الجميع بالسعادة والفرح، مؤكدا أن القرارات التي صدرت في هذا الصدد لمصلحة المواطنين، من توفير مساكن وأراض وقروض ميسرة، لا تهتم بالأجيال الحالية فقط بل تصب في مصلحة الأجيال المقبلة، مما يمهد الطريق لمزيد من الرقي والتنمية الشاملة في دولة الإمارات. وقال: إن توزيع المساكن على المواطنين وصيانة بيوتهم يساهم في حل مشكلة أساسية هي توفير وبناء بيت له ولعائلته، يجمع شملها ويقيها تقلبات سوق الإيجار، وحتى غوائل المقاولين لمن قرر بناء بيت بنفسه، مؤكدا أن المواطن لا يمكنه أن يوفي القيادة الرشيدة حقها من الشكر والثناء. ولفت إلى أن توزيع المساكن على المواطنين ميزة تتفرد بها الإمارات دون غيرها من الدول، وتهدف إلى تحقيق الرفاه والسعادة والاستقرار للمواطنين، لتوفير العيش الكريم والاستقرار لكل المواطنين، فشكرا للقيادة الرشيدة على تقديم هذه الهدية التي حطت عن كاهل عائلات ضيق المكان وجمعت الشمل. من جهته أشاد محمود محمد الحوسني، رئيس قسم الإعلام في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، بقرار اللجنة معربا عن تمنياته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بموفور الصحة والسعادة، مؤكدا أن توفير البيوت للمواطنين هدية غالية لا يقدمها إلا أبناء زايد الحريصون على ستر واستقرار الجميع، وهو أمر يؤكد الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في قيادة المجتمع الإماراتي إلى كل الخير والسعادة وتحقيق كل حاجاته ومتطلبات نموه وازدهاره. وأثنى على ما توليه القيادة الرشيدة للمواطنين من اهتمام من خلال هذه المبادرة الطيبة، التي تؤكد حرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير مقومات الحياة الكريمة والمستقرة لجميع المواطنين، عبر توفير السكن الملائم لكل أسرة، بما يحقق نشأة أفراد المجتمع في بيئة أسرية متماسكة ومستقرة، وتوفير مقومات الراحة النفسية والاستقرار الاجتماعي للمجتمع، وبما يضمن له الاستقرار والرفاهية والعيش الكريم في مسكن ملائم يوفر الحياة الكريمة والمستقرة لجميع أبناء الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض