• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

اللاعبون على قدر التحدي

ابن هزام: الأداء يتطور للأفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

أكد محمد عبد الله بن هزام، الأمين العام لاتحاد الكرة، أن تأهل المنتخب الوطني إلى نهائي خليجي 23 بالكويت، لمواجهة نظيره العُماني اليوم، يعيد إلى الأذهان مسيرة المنتخب عام 2013، وذلك عندما توج بلقب «خليجي 21» بالبحرين، حيث قاتل المنتخب «وصال وجال»، وفرض سطوته بالبطولة، وقال: «أرى المنتخب في طريقه لتكرار الملحمة، كانت أياماً لا تنسى، وضرب فيها منتخبنا أروح الأمثلة في الروح القتالية والتنظيم الدفاعي والهجومي، والتألق الفني على جميع المنتخب»، وأشاد الأمين العام لاتحاد الكرة بالحضور الجماهيري الكثيف في المدرجات، معتبراً أن زحف الجماهير الإماراتية لمدرجات استاد جابر الأحمد، وتحملها مشقة وعناء السفر من أجل دعم المنتخب، عبر عن لوحة وفاء ليست بغريبة على أبناء الإمارات، لاسيما في عام زايد، طيب الله ثراه، والذي يشهد مع بدايته، فرحة إماراتية ببلوغ نهائي كأس الخليج والمنافسة على اللقب.

وتابع: «تخطينا اختبار أسود الرافدين، الذي كان مرشحاً فوق العادة للقب، لذلك أعتبر لقاء المنتخبين بمثابة نهائي مبكر للبطولة، ووصول الأبيض إلى النهائي لمواجهة شقيقه العماني يحتاج لاستعادة الهمة، والتركيز فهي مباراة لن تقل قوة عن مواجهة المنتخب العراقي، لأن الأحمر العماني عنيد، ويمتلك لاعبين مميزين في كل الخطوط، وقدم مستويات مميزة على مدار البطولة».

وقال ابن هزام: «المنتخب يسير وفق طريقة فنية متصاعدة في الأداء، فلو قارنا الأداء أمام العراق وقبلها أمام الكويت، بأول أو ثاني مباراة، فسنجد أن هناك تطوراً للأفضل، الجهاز الفني يعمل بكل تركيز وثقة، ونحن راضون عن الأداء، لاسيما وأن المنتخب دخل للبطولة وهو تحت قيادة جهاز فني جديد في مرحلة جديدة من مسيرة الكرة الإماراتية، التي تستعد لهدف أكبر وهو المنافسة على لقب كأس آسيا بالإمارات يناير المقبل، كما يجب ألا ننسى أن أي مدرب يحتاج إلى وقت حتى يفرض أسلوبه، ويعود اللاعبين على خططه وطريقة اللعب التي يرغب في تنفيذها، ورغم حداثة عهد زاكيروني مع اللاعبين، حيث دخل معسكراً لمدة أسبوع واحد قبل انطلاق البطولة الحالية، إلا أن اللاعبين بدؤوا في استيعاب التكتيك الذي يرغب في تنفيذه، ويكفي التطور والتعافي الكبير لخط الدفاع، حيث كان المنتخب يعاني ثغرات دفاعية، وباتت الآن في مرحلة أداء متطور».

وتابع: «أرى أن الجهاز الفني بقيادة زاكيروني يسير بالمنتخب على خطى المنتخبات الكبيرة، وهذا سر فلسفة المدرسة الإيطالية في التدريب، التي تهتم بالدفاع وعدم تلقي الأهداف، ومن ثم استغلال كل الفرص للسير بعيداً في البطولة، فعلها منتخب إيطاليا في 2006 وفاز باللقب، رغم أنه لم يكن صاحب الأداء الأمتع».

وأضاف: «نحن الآن نسعى للفوز باللقب، تحقيق ذلك سيكون هو الهدف الأهم، ولو على حساب الأداء، لأنه البداية الأفضل لمشوار إعداد منتخب قادر على الفوز بكأس آسيا، وهو هدف أسمى نعمل من أجله، وبالتالي سيعني الكثير بالنسبة للفريق، حصد لقب خليجي 23».

وأشاد ابن هزام بالروح الأسرية التي تسيطر على أجواء معسكر المنتخب منذ اليوم الأول بالبطولة، كما أشاد بنجاح الجهاز الإداري للبعثة ورئيسها عبد الله الجنيبي، نائب رئيس الاتحاد، الذين نجحوا في إبعاد المنتخب واللاعبين عن الضغوط، معتبراً أن ذلك كان بمثابة «كلمة السر»، في المسيرة المميزة للأبيض خلال البطولة، موضحاً دور العمل الجماعي الذي يميز الاتحاد.

وختم ابن هزام بالتأكيد على أن لاعبي «الأبيض» سيثبتون أنهم رجال على قدر التحدي، وطالبهم بالتمسك بالروح القتالية داخل الملعب في النهائي، للفوز باللقب، وقال: «لأن فرحة شعب الإمارات تستحق، ننتظر أداء قوياً ومشرفاً من جميع اللاعبين للتتويج باللقب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا