• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

المرشحون النهائيون من قارة آسيا عن فئة المدارس الثانوية:

جائزة زايد لطاقة المستقبل تساعد على تقديم أفكار مبتكرة لمواجهة التحديات البيئية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يناير 2017

سيد الحجار(أبوظبي)

أكد عدد من المرشحين النهائيين لجائزة زايد لطاقة المستقبل عن فئة المدارس الثانوية العالمية، أن الجائزة تعد بمثابة محرك إيجابي يشجع الأجيال القادمة على السعي من أجل التغيير، ويحفز المبدعين في جميع أنحاء العالم على تقديم أفكار مبتكرة، مع إدراك خطورة التحديات البيئية الحالية.

وقال هؤلاء لـ«الاتحاد» إن الجائزة تساعد على جعل المدارس أكثر استدامة وكفاءة في استهلاك الطاقة، فضلًا عن إيجاد طرق جديدة لتطبيق الممارسات المستدامة والصديقة للبيئة، كما تساعد في تعزيز الوعي البيئي، لاسيما بعدما أصبحت جائزة مرموقة ومعترف بها دولياً، وتشهد مشاركة واسعة من الكثير من المدارس الثانوية ذات التأهيل العالي من جميع أنحاء العالم.

وأوضحوا أن الجائزة تساعد المشاركين في الاستمرار في جهودهم نحو جعل العالم أكثر استدامة من خلال مشاريع ريادة الأعمال والتعلم، مشيدين برؤية الإمارات التي تهدف إلى تحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

وأكدوا أن أهمية جائزة زايد لطاقة المستقبل لا تقتصر فقط على توفير التمويل المباشر والحيوي للمشاريع التي تصنع فرقاً حقيقياً وملموساً لتحقيق الاستدامة، لكنها أيضاً تحقق رواجاً واسعاً في جميع أنحاء العالم لرواد الأعمال الطموحين والمنظمات غير الحكومية ورجال الدولة، فضلاً عن المدارس الثانوية، لاسيما أن الإلهام والتوعية، هما عاملان رئيسيان في تشجيع الشباب على تخطي العقبات خلال مساعيهم للمساهمة في نشر الطاقة المستدامة في العالم.

وأشاد المشاركون بآلية عمل جائزة زايد لطاقة المستقبل والتي تتميز بالوضوح والتنظيم، لاسيما أنها تستعين بالخبراء في جميع مراحل هذه العملية، كما تضم لجنة التحكيم شخصيات قيادية بارزة، وجوهر الجائزة يكمن في استكشاف ودعم كل من لديه رؤية ورغبة في جعل العالم أفضل. ... المزيد

     
 

الروتين والتحديدات

المخترع الموهوب لا يمكن ان ياتي في كل زمان .بعكس العالم الاكاديمي ممكن ايجاد كوادر اكاديمية وفق خطة زمنية لسد حاجة الدول لكن المخترع الموهوب هبة من الله للامة . ولا يمكن الحصول عليه عبر الطرق والوسائل التعلمية الاكاديمية . انا مخترع من العراق مدينة الموصل امتلك ثلاث براءات اختراع .الشرح عنها يطول لكن الاختراع الثاني هو اختراع اول محرك بالعالم يعمل من دون كرنك شفت Crank Shaft حيث اخترعت طريقة تعشيق بين مكابس المحرك Pistons Engine ومحور المحرك المستقيم بواسطة تروس Gears . هذا الاختراع سيساعد على صناعة محركات صخمة جدا بحجم ملعب كرة قدم وبارتفاع عمارات والى ظهور اجيال جديدة من المحركات

فالح حسن احمد الملا منصور | 2017-05-18

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا