• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

مانشستر يونايتد يستضيف روما في لقاءالسحاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

إعداد - مكاوي الخليفة:

يستضيف مانشستر يونايتد في أولد ترافورد مساء اليوم فريق روما في إحدى أقوى مباريات إياب ربع نهائي دوي إبطال أوروبا وأكثرها إثارة وتحديا وتشويقا بسبب الحساسية التي تتسم بها لقاءات الفريقين وما سبقها من تصريحات نارية ومناوشات واشتباكات بين جمهوري الفريقين في المباراة الأولى التي جرت في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما والتي فاز فيها صاحب الأرض والجمهور بنتيجة 2/1 وهي تعتبر مكسبا لفريق مانشستر يونايتد الذي يكفيه الفوز بهدف نظيف للتأهل إلى الدور نصف النهائي، بينما يسعى روما للتعادل أو الفوز أو الخسارة بنفس النتيجة في أسوأ الظروف والاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية كما أن أي هدف يحرزه في أولد ترافورد سوف يقلب حسابات السير أليكس فيرجسون رأسا على عقب ومن هنا تكمن حساسية وأهمية المباراة بالنسبة للفريقين.

ويعول الفريق على سجله الجيد في أولد ترافورد هذا الموسم وفاز بجميع مبارياته الثلاث في مرحلة المجموعات حيث فاز على سيلتيك 3/،2 وعلى كوبنهاجن بثلاثية نظيفة، وعلى بنفيكا البرتغالي 3/،1 كما فاز في الجولة الأولى من مرحلة خروج المهزوم على فريق ليل الفرنسي بهدف ذهابا وإيابا.

فريق روما الضيف يدخل اللقاء بعدة فرص منها التعادل، أو الخسارة بنفس نتيجة مباراة الذهاب أو إحراز أكثر من هدف وخلط أوراق السير اليكس فيرجسون. أما نتائج روما في البطولة هذا الموسم فقد كانت متفاوتة الحظوظ بحسب موقع الاتحاد الأووربي لكرة القدم حيث خسر أمام فالنسيا 1/،2 وبهدف أمام شاختار دونتيسك الأوكراني، وفاز على اوليمبياكوس اليوناني بهدف في مرحلة المجموعات خارج أرضه. وفي مرحلة خروج المهزوم حقق روما فوزا تاريخيا على اولمبيك ليون الفرنسي بالفوز عليه بهدفي مانشيني وتوتي في أول خسارة للفريق الفرنسي على أرضه في دوري الأبطال منذ عام 2002 بعد أن كانا قد تعادلا سلبيا في مباراة الذهاب في روما. وتعتبر هذه أول زيارة لروما إلى أولد ترافورد، إلا أن زياراتهم الثماني السابقة لانجلترا حققت فوزا واحدا فقط وثلاثة تعادلات وأربع هزائم. وكان روما قد خسر الموسم الماضي بهدف أمام ميدلسبره في دور الستة عشر في كأس الاتحاد الأوروبي للأندية ثم عاد وفاز على أرضه بنتيجة 2/.1 وكانت تلك الهزيمة الثالثة على التوالي أمام الأندية الإنجليزية في البطولات الأوروبية.

وكانت أشهر مباراة لروما أمام أحد الأندية الإنجليزية قد جرت في نهائي البطولة الأوروبية عام 1984 أمام ليفربول حيث خسر 2/4 على أرضه في الاستاد الأولمبي بضربات الجزاء الترجيحية بعد أن انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1/.1 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال