• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الأهلي * الإمارات*الموقف الصعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

في ستاد راشد في النادي الأهلي يلتقي هذا المساء فريق الأهلي مع ضيفه القادم من رأس الخيمة فريق الإمارات في مباراة يسعى فيها حامل اللقب إلى مواصلة صحوته واستثمار الفوز العريض الذي حققه على غريمه التاريخي فريق النصر في الجولة الماضية أما فريق الإمارات فيحاول أن يعود من دبي بنتيجة ايجابية ويحاول الخروج من دائرة الخطر التي تضيق الخناق عليه .

فريق الأهلي عاد في الجولة الماضية من ملعب النصر بفوز عريض وتاريخي بنتيجة وصلت إلى أربعة أهداف مقابل هدف وجاءت السعادة الأهلاوية غامرة بعد أن تدهورت نتائج الفريق في هذا الموسم واستبدال المدرب الألماني شايفر الذي حقق مع الفريق انجاز البطولة في الموسم الماضي وجاء المدرب الفرنسي الآن ميشيل الذي خسر مباراته الأولى أمام دبي وفاز في الثانية على النصر ويتردد في الأوساط الأهلاوية أن الرهان سيكون على المستقبل في الفريق بعد أن فاته قطار كل بطولات هذا الموسم، ويضم الفريق في صفوفه مجموعة من أميز لاعبي الدولة ولكن عانى الفريق من ظروف غريبة في هذا الموسم ساهمت في تردي نتائجه ،ويعتبر فريق الأهلي من أسوأ الفرق هذا الموسم عندما يتعلق الأمر بالمباريات التي تقام في ملعبه فلم يحقق الفوز سوى مرتين وكانتا على النصر والجزيرة والفوز الأخير تحقق في الجولة السادسة ومنذ تلك الجولة لم خسر الفريق في كل المباريات التي أقيمت في ملعبه ويحتاج إلى الفوز اليوم لتعود الانتصارات الأهلاوية في ستاد راشد ،كما أن الفريق لا يتعادل فهو يفوز أو يخسر ووصل مجموع الانتصارات إلى ستة انتصارات مقابل تسع هزائم ليصل رصيد الفريق إلى 18 نقطة ويستقر في المركز السابع ويبحث عن تحسين مركزه في الجولات القادمة .

والإمارات يمر بظروف صعبة ويعاني من تواجده في دائرة الخطر بعد ان وصل رصيد الفريق بعد مضي 15 جولة إلى 12 نقطة فقط وهو يحتل المركز الحادي عشر فهو لا يتفوق على الفجيرة صاحب المركز الأخير سوى بنقطة يتيمة ويحتاج الفريق في الجولات القادمة إلى ثورة حقيقية وانتصارات تساوي في حساب النقاط وسيلة لإنقاذ الفريق في ما تبقى من عمر المسابقة، وفي الجولة الماضية قدم فريق الإمارات عرضا هزيلا في ملعبه أمام الفجيرة وخرج غير سعيد بالتعادل السلبي الذي لم يمنح الفريق أكثر من نقطة، وعانى الفريق في الجولتين الماضيتين من العقم التهديفي اثر غياب لاعبه المميز وهدافه الإيراني اللاعب علي رضا عنايتي بسبب عقوبة الطرد التي أسالت الكثير من الحبر حول الظلم الذي تعرض له الفريق وتسبب في حرمانه من جهود أهم لاعبيه ويعود الهداف هذا اليوم ليكون مصدر تفاؤل للجماهير الإماراتية التي تنتظر أن تشاهد الثنائي المميز المكون من عنايتي وخطيبي من اجل قيادة فريق الإمارات في مرحلة صعبة تحتاج إلى تظافر جميع الجهود ،ويراهن المدرب التونسي احمد العجلاني على الروح العالية التي يتمتع بها الفريق ولاعبيه والعشق المميز الذي يربطهم بناديهم وبجماهيرهم التي تقف معهم في أصعب الظروف ،كما أن الفريق يدخل كل مباراة بدافع الفوز فقط والحصول على اكبر عدد من النقاط من اجل تخطي الموقف الصعب .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال