• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

دبي * النصر*الخروج من النفق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

فريق دبي يستضيف فريق النصر في العوير ضمن الأسبوع السادس عشر لدوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى، في مباراة الخروج من النفق المظلم الذي دخل فيه الفريقان بسبب نتائجهما في المسابقة حيث يلعب دبي من اجل الفوز والوصول إلى النقطة التاسعة عشرة والابتعاد عن منطقة المؤخرة بفارق معقول أما النصر فهو يعيش في موقف لم يتعرض له كثيرا في تاريخه ويبحث هو الآخر عن الفوز من اجل تجاوز موقفه الصعب والوصول إلى النقطة العشرين التي قد تعني دخوله رسميا إلى المنطقة الدافئة .

ودبي قد يكون أفضل حالا من فريقي الإمارات والفجيرة ويحتل المركز العاشر برصيد 16 نقطة ولكنه لا يزال في موقف صعب ويحتاج إلى المزيد من النقاط لتأمين موقفه في الجولات القادمة وضمان البقاء في الدرجة الأولى وكان دبي في الجولة الماضية تعادل على ملعبه مع فريق العين بهدف لمثله ويلعب اليوم في مواجهة النصر في سبيل الفوز فقط قبل أن يغادر في الجولة القادمة إلى رأس الخيمة لمواجهة فريق الإمارات في مباراة فيها الكثير من الأسرار ،ويقود الفريق المدرب التونسي محمد المنسي مدرب الفريق الذي جاء بديلا للبرازيلي باتريسيو ويبذل قصارى جهده من اجل إنقاذ الفريق ويعتمد بشكل كبير على أهداف جريجوري التي وصلت إلى 15 هدفا في الجولة الماضية وهو الذي سجل في الجولات الست الأخيرة بدون توقف وبالتحديد منذ الجولة العاشرة ويبدو انه يسير بخطى واثقة من اجل الفوز بلقب هداف المسابقة ولكن لن تكتمل فرحته إلا بإنقاذ فريقه من مأزق الهبوط لأن لقب الهداف لوحده وعلى لاعبي دبي أن يضاعفوا من جهدهم في هذه المرحلة الحاسمة من عمر المسابقة فجريجوري وحده لن يكون كافيا.

أما فريق النصر فيمر بظروف قاسية لاتعكس مكانة الفريق الذي كان حلما لأي لاعب كرة قدم في الإمارات في الفترة الذهبية والتي مضت منذ زمن، وأصبح الفريق اليوم في موقف صعب حيث بإحتلاله المركز التاسع برصيد 17 نقطة والمزيد من الهزائم في الجولات القادمة قد تقوده إلى غياهب المجهول ،ويقود الفريق المدرب البرازيلي الفارو الذي كان قليل الحيلة وهو يشاهد فريقه يخسر على ملعبه أمام منافسه التقليدي فريق الأهلي بالأربعة في ليلة نامت فيها جماهير العميد وهي غير مصدقة لحالة الانهيار التي وصل إليها الفريق وباتت خائفة من المستقبل الذي ينتظر العميد وعلى مقربة منا في دولة قطر بالتحديد هبط عميد الأندية القطرية نادي الأهلي رسميا إلى مصاف الدرجة الثانية فعندما يتعلق الأمر بمنافسة ما يبقى التاريخ ضيفا شرفيا فقط وتبقى النتائج هي المقياس الوحيد ،وهذا هو المطلوب من لاعبي النصر وهو أن يدركوا قيمة القميص الأزرق الذي عانق المنصات ولا يجب أن يكون في هذا الموقف في أي حال .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال