• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قتلى حوادث السير.. البرازيل الثالث عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

برازيليا (أ ف ب)

افتتح المؤتمر العالمي الثاني للسلامة المرورية، أمس الأول، في عاصمة البرازيل التي تعد ثالث بلد في العالم من حيث الوفيات على الطرقات، مع 129 حادثة وفاة تسجل فيها كل يوم.

ومن شأن هذا المؤتمر الذي افتتحته الرئيسة ديلما روسيف أن يتطرق إلى أسباب هذه الحوادث التي تودي على الصعيد العالمي بحياة 1,25 مليون شخص في السنة، وتتسبب بخمسين مليون إصابة، والتي تعد أول سبب للوفيات عند الفئة العمرية بين 15 و29 عاماً، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتسجل البرازيل، مثلها مثل البلدان الناشئة الأخرى، مستويات مرتفعة جداً من الوفيات على الطرقات بلغت 46935 سنة 2013، أي 129 قتيلاً في اليوم الواحد، بحسب آخر تقديرات المنظمة الأممية. وهي بالتالي ثالث بلد في العالم من حيث العدد الإجمالي للقتلى على الطرقات، بعد الصين (261367)، والهند (207551). وفي عام 2004، عندما بدأ تسجيل المعطيات في هذا الخصوص، تم رصد 37971 قتيلاً على الطرقات، بحسب تقرير قدم خلال مؤتمر برازيليا. ولفتت ديلما روسيف إلى أن «حوادث البلدان النامية تمثل أكثر من 90 % من الوفيات على الطرقات، في حين أن هذه البلدان لا تستخدم سوى 54 % من أساطيل سياراتها».

وذكرت أن البرازيل، التي تضم 204 ملايين نسمة، خفضت عدد ضحايا الحوادث المرورية بنسبة 6 % بين العامين 2012 و2013، بفضل قوانين تشدد العقوبات على حالات القيادة .

وقالت مارغريت تشان، مديرة منظمة الصحة العالمية: «إن ثمن انعدام السلامة المرورية يكلف غالياً».

وتتوقع المنظمة أن تزداد الحوادث القاتلة على الطرقات بنسبة 30 % بحلول عام 2030.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا