• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

كعكة زاخر تدر الملايين على العاصمة النمساوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

فيينا-(رويترز): تهب نسمات معبقة برائحة الشوكولاتة اللذيذة من مصنع لإنتاج الكعك على مشارف فيينا بينما يصب ألفريد بوكسباوم كميات هائلة من الشوكولاتة السائلة على صف من كعك زاخر الشهير. ولا تزال كعكة زاخر، وعمرها 175 عاما، درة الحلويات والكعكة الأولى في مقاهي فيينا كما لا تزال تخلب لب عشاق الشوكولاتة في جميع أنحاء العالم بمذاقها الفريد. ورغم ظهور وصفات أخرى مشابهة إلا أن وصفة الكعكة الأصلية ذات الرائحة النفاذة لا تزال سرا مصونا بعناية.

ويقول بوكسباوم، رئيس طهاة الحلويات في فندق زاخر وهو ينظر لكعكاته بابتسامة: ''ببساطة أنا أتمتع بأفضل وظيفة بين طهاة الحلويات..

لا زلت أتناول قطعتين أو ثلاثا تقريبا كل أسبوع، وبالطبع أنا فخور للغاية بكعكاتي''. وأصبحت كعكة زاخر جزءا لا يتجزأ من شخصية المدينة مثل قصر هوفبورج الإمبراطوري أو دار الأوبرا أو عربات الخيول الشهيرة منذ المرة الأولى التي أعد فيها فرانتس زاخر الذي كان طاهيا مبتدئا في البلاطين الإمبراطوري والملكي ولم يتعد السادسة عشرة من عمره هذه الكعكة الحلوة المرة.

وتعد الكعكة الأشهر في فيينا مصدر صناعة ضخمة إذ ينتج بوكسباوم نحو 320 ألف كعكة سنويا لآلاف كي يتمتع بها السائحون وسكان المدينة في المقاهي أو المتاجر أو لشحنها في صناديق خشبية صغيرة إلى جميع أنحاء العالم لا سيما الولايات المتحدة واليابان وألمانيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وبالرغم من أن كعكة زاخر معروفة لعشاق الكعك والشوكولاتة في جميع أنحاء العالم فإن الوصفة التي يستخدمها أشهر صانعي الحلويات مثل فندق زاخر لا تزال سرا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال