• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

معالجات إسلامية

الإسلام.. واليوم العالمي للطفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَآءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَآءُ الذُّكُورَ* أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَآءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} (سورة الشورى الآية (49-50).

جاء في كتاب صفوة التفاسير للصابوني في تفسير الآيتين السابقتين: [{لِلَّهِ مُلْكُ السماوات والأرض يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ} أي هو تعالى المالك للكون كلِّه، علويه وسفليّه، والمتصرف فيه بالخلق والإِيجاد، كيفما شاء، والمقصودُ من الآية أن لا يغترّ الإنسان بما مَلَكَهُ من المال والجاه، وأن يعلم أن الكلّ ملك الله وحده، وبيده مقاليد التصرف في السموات والأرض، يُعطي ويمنع، لا رَادَّ لقضائه ولا مُعقّب لحكمه {يَهَبُ لِمَن يَشَآءُ إِنَاثاً} أي يخصّ مَنْ شاءَ من عباده بالإِناث دون البنين {وَيَهَبُ لِمَن يَشَآءُ الذكور} أي ويخصّ مَنْ شاءَ بالذكور دون الإِناث {أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً} أي يجعلهم إن شاء من النوعين فيجمع للإِنسان بين البنين والبنات {وَيَجْعَلُ مَن يَشَآءُ عَقِيماً} أي ويجعل بعض الرجال عقيماً فلا يُولد له، وبعض النساء عقيماً فلا تَلِدْ، قال ابن كثير: جعل تعالى الناس أربعة أقسام: منهم من يُعطيه البنات، ومنهم من يُعطيه البنين، ومنهم من يُعطيه النوعين الذكور والإِناث، ومنهم من يَمْنَعه هذا وهذا فيجعله عقيماً لا نسلَ له ولا ولد، فسبحان العليم القدير)] (صفوة التفاسير للصابوني 3/‏146).

أربعة أصناف

يوافق اليوم الجمعة اليوم العالمي للطفل والذي يأتي في العشرين من شهر نوفمبر في كل عام، ونحن في هذه المناسبة نُبين وجهة نظر الإسلام كي يكون المسلم على بينةٍ من أمور دينه، فمن نعم الله على الإنسان أن يُكرمه سبحانه وتعالى بالذرية الصالحة، فالأبناء هبة من الله عز وجل، والناسُ من حيث الإنجاب أربعة أصناف:

1- صنف يُنجب ذكوراً فقط: مثل سيدنا إبراهيم– عليه الصلاة والسلام– والذي أنجب ذكوراً فقط، كما جاء في قوله تعالى:{الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَآء} (سورة إبراهيم الآية (39)، «أي الحمد لله الذي رزقني على كبرِ سنّي وشيخوختي إسماعيل وإسحاق، قال ابن عباس: وُلِدَ له إسماعيل وهو ابن تسعٍ وتسعين، وَوُلِدَ له إسحاق وهو ابن مائة واثنتي عشرة سنة» (صفوة التفاسير 2/‏100).

2- صنف يُنجب إناثًا فقط: مثل سيدنا لوط– عليه الصلاة والسلام– الذي أنجب بناتٍ فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا