• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يكشف أسرار «عالم فيراري» و«ياس ووتروورلد»

«أبوظبي للعلوم» يضيء على الإشعاع الآمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

تكثر عناوين الجذب ضمن «أبوظبي للعلوم» الذي يوفر لزواره من الطلبة باقة متنوعة من ورش العمل التفاعلية. والمهرجان الذي تنظمه لجنة أبوظبي للتكنولوجيا بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم يستقبل يومياً في موقعه في حديقة المشرف المركزية مئات الأطفال الذين يأتون مع ذويهم حاملين شغف الاستكشاف والتعرف إلى أمور لم يسبق لهم أن سمعوا عنها من قبل.

من الفقرات اللافتة التي تقدم مواد ثرية بالمعلومات، ورشة عمل مصدر الطاقة اللامحدود للإشعاع. وفيها صور واقعية عن كيفية عمل هذه التقنية المثيرة التي تشغل الناس لتأثيرها الواضح على كل ما يحيط بها. ولأهمية الموضوع المتخصص، يتوافر على مدار ساعات المهرجان فريق عمل يجيب عن استفسارات الأبناء والأهالي من خلال الشرح الوافي لميكانيكية الإشعاع. ويعمل الفريق ضمن مؤسسة زيرو أوم التي تساهم في إثراء المحتوى المحلي للموسم الحالي للمهرجان. مع توضيح الدور الرئيسي الذي يلعبه الإشعاع في كل مكان حيث يوجد بشكل تلقائي في مختلف الاتجاهات.

ثروات أساسية

وحسب المشرف محمد الصالح يتعلم المشاركون في هذه الورشة العلمية مبادئ قيمة عن مصادر الإشعاع الآمن وكيفية الاستفادة منها. بحيث لا يشكل الإشعاع ذعراً للأطفال ولا ينظر إليه دائماً من منظار سلبي، إذ يعد من الثروات الأساسية للكثير من التقنيات المستخدمة يومياً في حياتنا.

وذكرت المعلمة شيراز رضا وهي أم لولدين تصطحبهما سنوياً إلى فاعليات «أبوظبي للعلوم»، أن ورشة الإشعاع جديدة ومثيرة للجدل، واعتبرت أن استقدام مثل هذه الأفكار يثري مخيلة الأطفال ويفتح أمامهم أبواباً من المعرفة قد لا يتسنى للمدارس أو الأهل الحديث عنها. وبصفتها تعمل في مجال التعليم، لفتت شيراز إلى أن من الضروري التواصل باستمرار مع المختبرات المفتوحة التي توفر تقنيات واضحة تسهل على الطلبة استيعاب حقائق قد تعجز عنها المناهج التربوية التقليدية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا