• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اتحاد الأدباء يكرم أعضاءه الفائزين بجوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب

الصايغ: أزمة قبول أربعين عضواً.. مفتعلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة) قال رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، حبيب الصايغ: «اليوم ندشن قاعة أحمد راشد ثاني بعد التجديد، واليوم نطلق موقعاً إلكترونياً جديداً، متقدماً وتفاعلياً، واليوم نكرم كبيرنا الذي علمنا سحر الحرف والكلمة علي أبو الريش، والكاتب المبدع حارب الظاهري، والروائي القدير زياد محافظة، وكل منهم فائز بإحدى جوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب. ونكرم من بعد ومن قبل القاصة الإماراتية الرائدة شيخة الناخي التي أصدرت سنة سبعين، أولى مجموعاتها القصصية الثلاث، أول من كتب القصة القصيرة ضمن مبادرة أوائل الإمارات، ومن تكريمها، قرار مجلس الإدارة طباعة ونشر مجموعاتها الثلاث، بحيث تكون متاحة في جناح الاتحاد في معرض أبوظبي المقبل للكتاب». جاء ذلك، خلال الاحتفالية التي نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أمس الأول بقاعة أحمد راشد ثاني في مقره في الشارقة، وقدمتها الشاعرة الهنوف محمد، في حضور أعضاء الاتحاد القدامى، والأعضاء الجدد، وجمع من الإعلاميين والأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي. وأشار الصايغ إلى أن ما أثير حول قبول عدد كبير من الشباب في اتحاد الكتاب، إنما يجسد قضية مصنوعة ومفتعلة. الطبيعي أن يدخل الشباب، وأن تتوالى الأجيال على إبداعها وتحمل المسؤولية. ونوه عندما أسس والدنا وقائدنا وحكيم العرب الشيخ زايد، طيب الله ثراه، هذه الدولة 1971، بدأ بخمسة وأربعين خريجاً في مثل أعماركم من الشباب. ثم تسأل هل كان قرار قبول أربعين عضواً من الشباب، دفعة واحدة، قراراً جريئاً؟ وتابع: ليكن، فالجرأة طابع كل عمل ثقافي، والعمل الثقافي حين يخرج عن الجرأة أو يضادها، يتحول إلى التقليد والكسل والخمول وقلة الحيلة. وشاهد الحضور فيلماً وثائقياً يوثق لأبرز إنجازات الاتحاد، إضافة إلى إصداراته. ثم تحدث المكرمون عن تجربتهم الإبداعية، فقال أبو الريش: «هناك ثلاث نظريات غيرت شكل العالم الأولى نظرية نيكولاس كوبرنيكوس، والتي أثبتت أن الأرض ليست مركز الكون، والثانية نظرية التطور لتشارلز داروين كاكتشاف علمي وانقلاب معرفي عن نشوء وتنوع وتطور الكائنات الحية في الطبيعة، والنظرية الثالثة هي نظرية التحليل النفسي لفرويد التي أثبتت أن الشعور هو الأساس. اسمحوا لي أن أقول إن النظرية الرابعة هي نظرية الصحراء الواسعة التي أخرجت هؤلاء الأبطال الذين أعطونا دروساً في التضحية والمحبة والبذل والفداء، لهذا جاء كتابي (الغربية طائر بثمانية أجنحة)، تأملات في فلسفة الرمل والمكان». وأشار الظاهري إلى أن كتابه «صعود إلى السماء» تجربة أولى ذات تراكمات في الكتابة الروائية. توقفت عن إصدارها لأسباب معينة، مرتبطة بالأوضاع التي يمر بها العالم العربي، فجاء هذا النص ليمارس على شخصياته فعل السفر والصعود إلى ملكوت السماء فكرياً أو جسدياً، فسائر المخلوقات تبحث عن هذا الصعود عبر الزمن، وليس عبر المسافة. وتحدث الروائي زياد محافظة عن روايته «نزلاء العتمة» قائلاً: «لعلها من الروايات القليلة التي رويت بالكامل في العالم الافتراضي، فجميع الشخصيات هم موتى يعيشون حياتهم في عالم الموت.». وتم خلال الحفل تدشين الموقع الإلكتروني الجديد للاتحاد، ليمثل نافذة تواصل متميزة وباقة شاملة للمعلومات ومصدراً موثوقاً يعزز معرفة مختلف شرائح المجتمع بمختلف أنشطة وبرامج وإصدارات وأعضاء الاتحاد. وفي الختام، كرم حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة الاتحاد، ومنصور الشامسي نائب الرئيس، الفائزين بجوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب في الدورة الرابعة والثلاثين، وهم أعضاء الاتحاد علي أبو الريش لفوزه بجائزة أفضل كتاب إماراتي مطبوع عن الإمارات عن كتابه «الغربية طائر بثمانية أجنحة»، وحارب الظاهري لفوز روايته «الصعود إلى السماء» بجائزة أفضل كتاب إماراتي لمؤلف إماراتي في مجال الإبداع، وزياد محافظة لفوز روايته «نزلاء العتمة» بجائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا