• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

لبنى القاسمي تبحث التعاون الاقتصادي مع المكسيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 أبريل 2007

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أمس بأبوظبي مع سعادة لوريس اراندا - نائب وزيرة خارجية المكسيك تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية بين دولة الإمارات والمكسيك.

وأكد الجانبان أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية عبر استغلال الفرص الاستثمارية القائمة في البلدين، حيث استعرضت معالي الشيخة لبنى القاسمي التطورات الاقتصادية في الدولة وكيفية الاستفادة من الإمكانات الكبيرة المتوفرة بالدولة في مختلف القطاعات.

وأكدت معاليها خلال اللقاء على امتلاك الإمارات فرصا استثمارية كثيرة في مختلف القطاعات والمجالات ورحبت بالاستثمارات المكسيكية في الدولة. ومن جانبها أشارت وزيرة خارجية المكسيك إلى وجود فرص استثمارية في المكسيك في قطاع النقل البحري (الموانئ) وفي البنى التحتية، كما أن المكسيك لديها اهتمام القطاع الصناعي وفي تصدير بعض أنواع السلع الزراعية، وفي هذا الإطار أشارت معالي وزيرة الاقتصاد إلى إمكانية التعاون في هذه المجالات كون دولة الامارات العربية المتحدة رائدة في إدارة موانئ رئيسية في مختلف أنحاء العالم، وكذلك أشارت إلى إمكانية مشاركة المكسيك في المعارض الغذائية الإقليمية التي تنظمها الدولة للاستثمار في هذا المجال ليس فقط بالدولة وإنما على المستوى الإقليمي.

يذكر ان إجمالي التبادل التجاري بين الدولة والمكسيك بلغ عام 2005 نحو 204 ملايين درهم.

ومن أهم السلع التي يعاد تصديرها من الدولة إلى المكسيك: منتجات نباتية ومنتجات الاغذية، أجهزة بصرية، مواد نسيجية، وأهم السلع المصدرة من الدولة إلى المكسيك هي: آلات وأجهزة ولوازمها. ومن أهم السلع المستوردة من المكسيك: منتجات الاغذية والمشروبات، أحجار كريمة ومعادن ثمينة، معدات نقل، سلع ومنتجات مختلفة، منتجات الصناعة الكيماوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال