• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الثالث» مباراة محبطة وإلغاؤها ضرورة

«أسود الرافدين»خارج «دائرة الضغوط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

أرى أنه من الضروري، إلغاء مباراة تحديد المركز الثالث، ولو كنت مسؤولاً، لمنعت إقامتها في كل المسابقات، لأنها بين فريقين يصيبها الإحباط دائماً، ومع ذلك فإن لقاء اليوم يعتبر فرصة لمهدي علي المدير الفني لمنتخب الإمارات، وراضي شنيشل في منتخب العراق، لمنح الفرصة لمن يستحق من بين العناصر التي لم تشارك في المباريات السابقة.

والميزة في منتخب العراق، أن غالبية اللاعبين أعمارهم من 22 إلى 24 عاماً، وهي فرصة لشنيشل لرؤية مهدي كامل «20 عاماً»، بالإضافة إلى الدفع باللاعب مروان حسين رأس حربة «23 عاماً» والذي يمتاز بطول القامة «190 سنتيمتراً» وأيضاً من مكاسب العراق عودة ياسر قاسم محور الارتكاز الذي افتقده «أسود الرافدين» في المباراة السابقة.

وفرصة أمام شنيشل بتغيير طريقة اللعب إلى 4 1- - 4 - 1 لامتلاكه اللاعبين القادرين على تنفيذها، لوجود مهدي كامل وأطراف أمجد كلف وأحمد ياسين، ويساعد على نجاح هذه الطريقة وجود رأس حربة تقليدي، وهو مروان حسين الذي يستطيع الاستفادة من الألعاب الهوائية في الكرات العرضية بحكم قامته الطويلة.

ولا يمكن إغفال الدور الذي يقدمه ضرغام إسماعيل الظهير الأيسر، حيث المستوى المتميز في البطولة، ويعد أحد نجوم منتخب العراق بشكل عام، ورغم وجود علي عدنان المنافس القوي على المركز، والمحترف في تركيا، ويعد العراق أقل ضغطاً من منتخب الإماراتي، بحكم أن الظروف التي أحاطت بالفريق لم تشكل عليه ضغوطاً كبيرة قبل وأثناء البطولة، وأن البناء للمستقبل أسهل، بحكم متوسط أعمار اللاعبين.

وبوجود أمجد كلف، أصبح أحمد ياسين يلعب على الطرف الأيسر، وميزة هذه الجهة بمساندة ضرغام، في الحالة الهجومية، وأحمد ياسين في الحالة الدفاعية، وهما مكملان لبعضهما البعض، عكس الجهة اليمنى، حيث يعتمد أمجد على السرعة والمهارة، ولا يجد المساندة الهجومية من وليد سالم، بحكم أداء الأخير وقيامه بالواجبات الدفاعية فقط، وهناك خلف رأس الحربة، كما قلنا نتمنى مشاركة مهدي بدلاً من علاء الزهرة، الذي كان مكلفاً بدور مزدوج يجيد واحداً منه فقط، من خلال الواجبات الهجومية، والتكملة مع يونس محمود، لكنه لا يجيد التحكم في مستوى اللعب، مثلما هو الحال عند مهدي كامل، وفي النهاية نتمناها مباراة تليق باسم وسمعة وعطاء الكرة العربية ممثلة في الإمارات والعراق، بعدما قدما مردوداً طيباً، نال رضا واستحسان الجماهير والمسؤولين في البلدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا