• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

صفقة الأسرى على نار حامية ··والبرغوثي وسعدات في القائمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 أبريل 2007

رام الله-الاتحاد، القدس المحتلة- وكالات الانباء: تسارعت تطورات صفقة تبادل الاسرى امس مع تأكيد الحكومة الفلسطينية احراز تقدم لمبادلة الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط باسرى فلسطينيين، وتأكيد الحكومة الاسرائيلية بدورها تلقيها لائحة باسماء الاسرى مع الاشارة الى أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت سيعقد اجتماعا للحكومة الامنية خلال أيام للنظر في معايير الإفراج عن المعتقلين بعد تأكيدات عن ان بينهم كل من مروان البرغوثي امين سر حركة ''فتح'' في الضفة الغربية واحمد سعدات الامين العام لـ''الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين''.

فقد اكد نائب رئيس الوزراء الفلسطيني عزام الاحمد أمس احراز تقدم في المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين عبر الوسيط المصري لمبادلة شاليط بأسرى فلسطينيين، وقال إن رئيس الوزراء اسماعيل هنية ابلغ بهذا التقدم. معربا عن الامل بان تتم الصفقة بسرعة لان لها انعكاسا على الاوضاع في فلسطين وعلى وقف الحصار السياسي والاقتصادي المفروض على الشعب الفلسطيني وموضحا في الوقت نفسه ان الحكومة ليست طرفا مباشرا في القضية.

وقال مصدر فلسطيني مسؤول إن قائمة التبادل تشمل الأطفال والنساء في السجون الإسرائيلية بالإضافة إلى قادة من التنظيمات بينهم البرغوثي وسعدات، واضاف طالبا عدم الكشف عن اسمه انه سيتم فور اطلاق سراح شاليط الافراج عن نواب ووزراء حركة حماس الذين اعتقلوا. واشار الى ان الوفد الأمني المصري المتواجد في الأراضي الفلسطينية برئاسة اللواء برهان جمال حماد التقى الرئيس محمود عباس وقام باطلاعه على المعوقات والمشكلات التي قد تواجه إتمام صفقة الاسرى، واضاف ان الضابط الاسرائيلي عوفر ديغل الذي يتسلم ملف التفاوض من الجانب الاسرائيلي سيتوجه قريبا الى القاهرة لمواصلة المفاوضات ووضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التبادل، كما ان مبعوثا مصريا سيصل الى اسرائيل الخميس المقبل لبحث المسائل الفنية الخاصة بترتيبات التبادل.

وكشف المصدر الفلسطيني ايضا ان اسرائيل طلبت ان يقوم طاقم خاص من وزارة العدل مع ممثلين عن الاجهزة الامنية وفي مقدمتها جهاز الاستخبارات بالتدقيق في قائمة اسماء المعتقلين الفلسطينيين الذين سيتم الافراج عنهم والتي نقلتها ''حماس'' الى اسرائيل عبر القاهرة على ان يتم لاحقا بتها على المستوى السياسي الاسرائيلي اي الحكومة. في وقت كان وزير الاعلام مصطفى البرغوثي اكد ان القياديين البرغوثي وسعدات مدرجان على اللائحة التي سلمت الى اسرائيل باسماء المعتقلين المطلوب الافراج عنهم، واضاف ان احراز تقدم على طريق الآن مرهون بموقف رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت. ولم يحدد البرغوثي عدد الاسماء المدرجة على اللائحة غير ان مصدرا في الحكومة اوضح انها تتضمن 450 اسما على الاقل. في وقت قالت حركة ''حماس'' إنها سلمت قائمة بأسماء السجناء الفلسطينــــــــيين الذين تطالب بإطلاق سراحهم الى الجانب المصري الذي بدوره قدمها للجانب الإسرائيلي.

لكن وزيرا بالحكومة الإسرائيلية حذر من الإفراط في التفاؤل بقرب التوصل إلى صفقة. فيما ذكرت وسائل إعلام أن القائمة الفلسطينية تضم نحو 1300 سجين بينهم البرغوثي.

وقالت مصادر بمكتب أولمرت إن لجنة وزارية ستجتمع خلال الأيام المقبلة لاتخاذ قرار بشأن تخفيف معايير إطلاق سراح السجناء في صفقة التبادل. وقال إسحق هرتزوج وزير الرفاه الإسرائيلي ''أحرز تقدم نوعي مقارنة بما كانت عليه الأمور حتى الآن لكن لا يزال هناك طريق طويل يتعين قطعه..إننا نقترب من المرحلة الصعبة حقا من المفاوضات وعلى اسرائيل ان تعيد تقييم وصياغة معايير الافراج عن المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم الملطخة ايديهم بالدماء. فيما قال مصدر اسرائيلي آخر إنه ستكون هناك ضرورة لفحص كل حالة على حدة للتأكد مما إذا كان كل سجين من المشمولين في القائمة ضالعا في حادث قتل بصورة مباشرة أم لا، معتبرا أن الإفراج عن بعض السجناء قد يحتاج إلى صدور عفو من الرئيس الإسرائيلي.