• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لوحات فنية متألقة

أزياء دينا عبدالعال بصمة مختلفة في الأناقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

طرحت الفنانة دينا عبدالعال أحدث مجموعاتها من الأزياء، مؤخراً، واعتمدت التصاميم على موهبتها في مجال الرسم، ما جعل الموديلات تحمل بصمة مختلفة في عالم الأناقة.

وتنوعت التصاميم بين ملابس الصباح والظهر والمساء، واستخدمت دينا الأقمشة الراقية الناعمة من الأقطان، والأقطان المخلوطة بالحرير الطبيعي، إلى جانب الشيفون الطبيعي، والكريب شيفون، واعتمدت على القصات البسيطة والخطوط الانسيابية، ونجحت في جعل ملامح مختلفة لكل تصميم من خلال ريشتها المتميزة المخلوطة بالبهجة والأصالة، فهي فنانة عاشقة للتراث، فضلاً عن خبرتها في الرسم والطباعة، فهي ابنة الفنان التشكيلي عبدالعال حسن.

وعن الفكرة الرئيسة للمجموعة، تقول: «هي دعوة للتفاؤل والانطلاق من خلال تصاميم ثرية بالرموز التراثية، وحاولت الدمج بين أكثر من مرحلة تاريخية، فهناك تصاميم مستوحاة من الأزياء المكسيكية القديمة. أما بالنسبة للقصات، فقد انحزت للقصات والخطوط الطولية التي تمنح القوام الرشاقة، وأميل للتصاميم الفضفاضة نسبيا بحيث تستمتع المرأة بحرية الحركة».

وبالنسبة للرسومات التي ظهرت على التصاميم، تذكر «معظمها من وحي التراث الفني النوبي والبدوي والسيناوي». وترى أن اعتمادها على الاستلهام من التراث والحضارات القديمة جعلها تشعر بالاعتزاز بما تملكه المرأة العربية من رصيد كبير من الأزياء التقليدية، وهي تصاميم يسهل تطويرها وتطويعها لتواكب الموضة، من خلال الخامات الراقية والألوان، وهي تتناسب مع طبيعة قوام المرأة العربية وأسلوب حياتها العصرية.

وحول قدرتها على توظيف مهاراتها كفنانة تشكيلية لتقديم أنماط غير تقليدية من الأزياء، تقول: «أنتقي لكل تصميم الرسم الملائم له، بحيث ينسجم مع لون النسيج وطبيعة التصميم، وفي بعض الموديلات لجأت إلى التطريز اليدوي بالخيوط القطنية والحريرية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا