• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

تستخدم لمكافحة أعراض انقطاع الطمث

الهرمونات البديلة.. سبيل مشوب بالمخاطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

قال المعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية البريطاني، إنه ينبغي أن تخضع النساء للعلاج بالهرمونات البديلة لمكافحة أعراض انقطاع الطمث.

ورغم المخاوف المتعلقة بوجود صلة بين الهرمونات البديلة والإصابة بالسرطان، إلا أن المعهد، وفق موقع «dailymail»؛ أكد أن فوائدها تفوق أي مخاطر محتملة.

ويقول مسؤولو المعهد إن الأطباء «فقدوا الثقة» في العلاج بالهرمونات، مع رفض عديد من النساء تجربتها.

وفي أولى توجيهاتها بشأن انقطاع الطمث، حث المعهد الأطباء على تقديم العلاج بالهرمونات البديلة لنحو 400 ألف سيدة عانين أعراضاً مؤلمة مثل الهبات الساخنة، وتقلب المزاج، والتعب الشديد.

إلا أن هناك مخاوف من أن تكون هذه التوصيات مرتبطة بتأثير شركات الأودية، حيث إن نحو نصف أطباء المعهد، البالغ عددهم 18 طبيباً، وغيرهم من المتخصصين، لديهم علاقات مالية مع الشركات المصنعة، وحصلوا على الآف الجنيهات لتقديم المشورة أو حضور مؤتمرات في الخارج.

من جانب آخر، قالت مسؤولة أكاديمية بجامعة أكسفورد إن هذه المبادئ التوجيهية يمكن أن تؤدي إلى إصابة الآلاف من النساء بسرطان الثدي في غضون عشر سنوات.

وأثيرت مخاوف بشأن سلامة العلاج بالهرمونات البديلة للمرة الأولى عام 2002 عندما وجدت دراسة أميركية شملت 160 ألف امرأة أنها تضاعف خطر الإصابة بسرطان الثدي. كما أظهر بحث بريطاني جرى عام 2003، وشمل مليون مريضة، إنها رفعت بشكل كبير مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، ثم الوفاة في وقت لاحق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا