• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الورش التفاعلية تساعد على فهم المسائل المعقدة

«أبوظبي للعلوم» يبحر بالتكنولوجيا نحو الإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

عندما أعلنت لجنة أبوظبي للعلوم والتكنولوجيا تبنيها استقدام مهرجان أبوظبي للعلوم إلى العاصمة، كان الهدف تحفيز الابتكار لدى النشء تماشياً مع استراتيجية 2030. واليوم بعد تسجيله نصف مليون زائر ومع بلوغ الحدث دورته الخامسة في زمن تحولت فيه مفردات العصر إلى لغة التقنيات الذكية، باتت التجارب الحسية سمة أساسية في العملية التربوية. لا يستفيد منها الطلبة وحسب وإنما تساعد المعلمين على توضيح المعلومات المعقدة وتفتح أمام الأهالي باباً جديداً من أبواب المعرفة يتقاسمونها مع أبنائهم.

وعلى هامش المهرجان المستمر حتى 22 من الشهر الجاري هناك استفسارات. فما الجديد الذي يقدمه مهرجان أبوظبي للعلوم لتشجيع الطلبة على اختيار المسارات العلمية؟ وإلى أي مدى تقدم المختبرات المفتوحة على كل أشكال التعليم المبسط فائدة ملموسة تعين على رفع شغف الأطفال بالمواد العلمية؟ وهل التعرف من كثب إلى رموز التكنولوجيا الخارقة يدفع الجيل الجديد باتجاه الابتكار والإبداع؟.

أسرار تقنية

من داخل مشغل شركة دولفين للطاقة ضمن فعاليات «أبوظبي للعلوم 2015» تحدث محمد طارق مسؤول العروض التفاعلية. وقال إن الوسائل التقنية التي تعمل على تشغيل المحركات والمجسمات الآلية، أمر قد يستصعبه كثيرون. لكن بمجرد الاستفسار بالعين المجردة عن تفاصيل مثل هذه العمليات، تصبح الأمور أكثر سهولة. تماماً كعرض تشغيل المحركات عن طريق الماء والتي يسعد الصغار بالنظر إليها. وعندما يجربونها بأنفسهم يتأكدون من أنها ليست سحراً وإنما عملية فيزيائية تحتاج إلى التركيز وحسب.

وأوضح خبير الروبوتات جاسي جوانسون أن الرجل الآلي، يعد من الحقائق التقنية التي تثير الأطفال. وبسبب وجوده في مختلف الألعاب المتحركة وكذلك عبر الشاشات الإلكترونية، يشعر الجميع بفضول يدفعهم لاستكشاف أسراره. وهذا ما يتوفر في «أبوظبي للعلوم» حيث يتحلق الطلبة للتعرف إلى كيفية عمل هذه الأجهزة بحسب الإشارات والقياسات الرقمية التي لا تقبل أي خلل. والتي تخول الروبوتات أن تتحرك تلقائياً تماماً كحركة اليدين والقدمين وباقي أعضاء الجسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا