• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

للمرة الأولى في الشرق الأوسط لاهتمامها بالقراء وتطوير الشكل والمحتوى وتنوع مصادر الأخبار

«الاتحاد» تفوز بجائزة جامعة «آينو» ومنتدى «نوبل للسلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 ديسمبر 2014

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

حازت صحيفة «الاتحاد» جائزة العلامات التجارية الدولية التي تمنحها جامعة «آينو» و«منتدى نوبل للسلام»، لتصبح أول صحيفة في الشرق الأوسط تحصل على الجائزة التي تشترط معاييرها، تطوير المحتوى، وتناول قضايا المجتمع بحيادية وشفافية. وقال أكرم صبري مبعوث جامعة «آينو» «إنني أود في البداية أن أتقدم بالتهنئة لدولة الإمارات العربية المتحدة تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الثالث والأربعين». وأضاف أن اختيار صحيفة «الاتحاد» للجائزة في فئة الصحف المحلية، جاء وفق معايير واضحة، أهمها التغير الذي شهدته الجريدة في محتواها وشكلها، علاوة على تناول القضايا التي تهم القراء، إضافة إلى الشفافية في التعامل مع مختلف القضايا التي تهم القارئ. وأشار إلى أنه تم إجراء استطلاع رأي لشريحة كبيرة من القراء الذين أوضحوا أن الجريدة تغيرت بشكل كبير، خاصة بعد الإطلاق الأخير لحلتها الجديدة التي صاحبها تطور ملحوظ في الشكل إضافة إلى التغير في الموضوعات التي يتم تناولها. وتابع أن اختيار جريدة الاتحاد جاء وفق معيار آخر لا يقل أهمية عن المحتوى الصحفي، وهو حجم المبيعات، حيث زادت أعداد قراء الجريدة داخل الإمارات، ما عزز مكان الصحيفة محلياً، مشيراً إلى تطور الجريدة أيضاً في التفاعل مع القراء وتقديم المواد الصحفية بأشكال مختلفة، كما أنها جريدة حريصة على المصداقية في الخبر. وأوضح أن فوز الاتحاد بجائزة جامعة «آينو» الدولية و«منتدى نوبل للسلام»، بجائزة العلامات التجارية يعد إنجازاً لأنها الصحيفة الأولى في الشرق الأوسط وأفريقيا التي تفوز بهذه الجائزة، مشيراً لأهمية هذا الفوز الذي يتزامن مع احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني.

خمس جوائز

وكشف أكرم صبري أن هناك 5 جهات حكومية وخاصة فازت بخمس جوائز، من بينها جريدة «الاتحاد»، ودائرة دبي للأراضي وجمارك دبي علاوة على جهتين أخريين يتم إعلانهما اليوم. وأضاف أن اختيار الجهات الحكومية أو الخاصة للفوز بالجائزة أو الترشيح لها، يتم من خلال لجنة تضم 12 عضواً وتتم دراسة الملفات بطريقة تعتمد على الشفافية، مشيراً إلى أن جريدة الاتحاد فازت بالجائزة من دون صعوبة لأنها وافقت كل المعايير.

الإمارات نموذج للسلم

وأوضح أن الجائزة ترتبط بجامعة «آينو» التي يرأسها البروفيسور محمد سراج، الذي يتقلد أيضاً منصب رئيس «منتدى نوبل للسلام»، الذي يهدف لتنظيم منتديات حول السلم والأمن، وتكريم الدول التي تبذل جهوداً واضحة في هذا الشأن وتنتهج سياسات معتدلة في التعامل مع مختلف القضايا. وأكد أن الجائزة تركز على الأداء المتميز في مختف المجالات الحكومية والخاصة وفي مجال الإعلام تسلط الضوء على الصحف المحلية لما لها من دور مؤثر في نشر السلام المجتمعي وحق المعرفة للجمهور بمختلف فئاته في المجتمعات. إلى ذلك، قال محمد منير المستشار الإعلامي للجائزة في الشرق الأوسط إن «دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم نموذجاً حياً لنشر السلم وبذل جهود السلام في منطقة الشرق الأوسط علاوة على الجهود التي تبذلها الدولة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لدعم الإنسانية في مختلف الأوقات العصيبة التي تمر بها مناطق كثيرة في العالم». وأضاف أن فوز جهات حكومية في الدولة ومؤسسات من بينها جريدة «الاتحاد» يعكس حجم التطور الذي تحققه الإمارات على جميع الأصعدة، ومن بينها الإعلام الذي حقق قفزة نوعية في هذا الصدد. وأشار إلى أن «الاتحاد» حظيت باهتمام القراء لما حققته من تطوير في المحتوى وقامت بتغيير سياساتها التحريرية بشكل كبير، حيث توجهت إلى القراء وتعمقت في قضايا المجتمع وتعاملت معها بشفافية وحيادية وقدمت ما يدور على أرض الواقع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا