• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

نهيان يؤكد أهمية ربط الشبكات الكهربائية بدول «التعاون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال زيارته لجناح هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في معرض توظيف 2013، أهمية ربط الشبكات في دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لدور هذا الربط في زيادة اعتمادية وكفاءة الشبكات من خلال المشاركة في الاحتياطي، وتوفير الدعم وتبادل الطاقة.

وأشار معاليه إلى أن مشروع ربط الشبكات في دول مجلس التعاون الخليجي يعزز من قدرة واعتمادية الشبكات في المنطقة ومن سهولة تبادل الطاقة في حالات الطوارئ إضافة إلى مشاركة الدول المشاركة في مشروع الربط الكهربائي الخليجي في الاحتياطي الكهربائي وتخفيض احتياطي قدرات التوليد وزيادة استقرار شبكات دول مجلس التعاون الخليجي.

وشدد على تطلعات القطاعات المختلفة إلى الاستفادة من منجزات ربط شبكة الإمارات مع شبكة الربط الكهربائي الخليجي، وأنه من الأهمية بمكان رفع مستوى الاستفادة بتفعيل عمليات تبادل وتجارة الطاقة.

وأشاد معاليه بجهود الهيئة في تحقيق هذا الربط الكهربائي بين دول المنطقة وجهود تجرتها المميزة في خصخصة القطاع.

ورحب محمد سالم الظاهري مدير دائرة التخطيط والتطوير بالهيئة رئيس شركة العين للتوزيع بزيارة معاليه فيما قدم المهندس عبدالله المزروعي نائب مدير عام مركز أبحاث الطاقة والمياه عرضا لمعاليه حول نشاط الهيئة.

وتفقد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أجنحة المعرض، حيث استعرض معاليه جناح هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في المعرض واطلع على أهم ما تقدمه الهيئة ومجموعة شركاتها من فرص العمل المتاحة أما المواطنين، وأثنى على المشاركات المقدمة في دورة المعرض هذا العام والتطور الذي شهدته.

ومن الجدير بالذكر أن جناح الهيئة ومجموعة شركاتها قد شهد في اليوم الأول من المعرض، إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين الباحثين عن العمل، واستقبل عددا من الطلبات، إضافة إلى التسجيل عبر المواقع الإلكترونية.

وتستعرض الهيئة من خلال المعرض إنجازاتها في مجال خطة التوطين لإمارة أبوظبي حيث حرصت الهيئة على رفع نسبة التوطين في القطاع، من خلال اتفاقية تعاون مشترك أبرمتها من أجل توطين الوظائف في شركات المنتج المستقل التي تدير المحطات، وتستمر الاتفاقية لمدة 20 عاماً، يتم خلالها توطين وإحلال الوظائف بنسب محددة، حيث يتم توطين 15% من الوظائف خلال الـ 15 عاماً الأولى، و30% في السنوات العشر التالية، وصولاً إلى 60% بما يؤكد وجود خطة محكمة وسياسة ملزمة لتوفير مجالات عمل للكوادر الوطنية بجميع محطات الهيئة وشركاتها وملتزمة تماماً بخطة حكومة أبوظبي 2030 والخاصة بنسب التوطين وعمليات الإحلال لصالح الوطن.

ومن جانب آخر تشارك شعبة البعثات في الهيئة في معرض التوظيف من خلال عرض خطتها في تأمين منح دراسية داخل الدولة وخارجها للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة ولموظفيها الراغبين في استكمال الدراسات العليا ضمن منظومة من التخصصات التي تتوافق ورؤية الهيئة في إحلال الوظائف، حيث إن الهيئة تدرك مدى الحاجة إلى تشجيع مواطني دولة الإمارات على متابعة دراستهم للحصول على الشهادات الجامعية والمؤهلات العليا وبصفة خاصة في المجالات الهندسية. وتأتي مشاركة الشعبة ضمن الخطة المرسومة التي وضعتها الهيئة بما يتماشى مع خطة أبوظبي 2030 من خلال توطين الوظائف الفنية القائم على تنمية المهارات وأيضا من خلال إيجاد الموظف الإماراتي المناسب في المكان المناسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا