• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العراق يتأهب لطرد «داعش» من مناطق النفط في كركوك

العبادي يعلن استعداد الحكومة للاستقالة ويرفض اعتصامات الصدر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، استعداد مجلس الوزراء بجميع وزرائه ترك مناصبهم للمصلحة العليا، رافضاً في الوقت نفسه منح ترخيص لاعتصام أمام المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بطلب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بينما بدأ المعتصمون نصب خيامهم وسط إجراءات أمنية مكثفة وغير مسبوقة في جميع مناطق بغداد. في حين تستعد قوات البيشمركة الكردية ومليشيات «الحشد الشعبي» وقوات الجيش العراقي، شن هجوم لإبعاد مقاتلي تنظيم «داعش» عن كركوك المنتجة للنفط.

ونقل المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء أمس، إن «مجلس الوزراء وبجميع وزرائه مستعدون لترك مناصبهم من أجل المصلحة العليا»، مبيناً أن «عملهم هو من أجل أداء خدمة عامة للمواطن والبلد، وأنهم مع أي خطوة يقدم عليها رئيس مجلس الوزراء في ملف الإصلاحات الشاملة الذي أقدم عليه».

وأضاف أن «مجلس الوزراء يؤكد تحمله بصورة تضامنية مسؤولية المحافظة على الدستور والنظام العام، والحفاظ على أرواح ومصالح المواطنين، وإعادة هيكلة الدولة بصورة صحيحة، وبضمنها تعيين شخصيات مهنيٍة دائمة في الهيئات المستقلة».

واتهم العبادي جهات لم يسمها، بالسعي إلى إسقاط كل شيء في العراق. ودعا إلى اختيار فريق قادر على إجراء تعديلات جوهرية في البنية الاقتصادية والإدارية وإصلاح الأخطاء المتراكمة.

من جهة أخرى، قال بيان مجلس الوزراء، إن القانون لا يسمح بإقامة الاعتصامات وسط الظروف الأمنية الحرجة وتهديد المجاميع الإرهابية باستهداف التجمعات والأسواق وغيرها، مضيفاً أن الاعتصامات يجب أن تتم وفق الأطر القانونية، وأخذ الموافقات الأصولية من السلطات المختصة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا