• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تكريم شباب الوطن المتميزين وأصحاب المشاريع الفائزة والشركاء الاستراتيجيين لمؤسسة الإمارات

عبدالله بن زايد: الأمة التي تقدر الشباب ولا تستخف بأحلامهم تتقدم وتسهم في صناعة التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

أبوظبي( وام) كرم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، كوكبة من الشباب الإماراتيين الذين كانت لهم مساهمات متميزة في برامج مؤسسة الإمارات، إضافة إلى ممثلي المؤسسات المانحة الذين كان لجهودهم ومساهماتهم دور مهم في دعم أهداف وبرامج المؤسسة خلال عام 2015. جاء ذلك، خلال حفل التكريم السنوي الذي نظمته مؤسسة الإمارات مساء أمس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك»، بحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس دائرة النقل بأبوظبي عضو مجلس إدارة مؤسسة الإمارات المنتدب، إلى جانب ممثلي المؤسسات المانحة والشركاء الاستراتيجيين للمؤسسة والمختصين العاملين في قطاع النفع والاستثمار الاجتماعي. وجرى خلال الحفل، الإعلان عن الفرق الثلاثة الأولى التي فازت بجائزة الإمارات لشباب الخليج العربي، والتي تحظى برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، وتهدف إلى تطوير مهارات ريادة الأعمال لدى الشباب وتشجيعهم على تطوير مشاريع ريادة أعمال مجتمعية تستجيب للتحديات الاجتماعية، وتكون قادرة على إحداث تأثيرات مجتمعية إيجابية ومستدامة. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مستهل كلمته بأهمية الشباب ودورهم في نهضة المجتمع وتعزيز تقدمه.. وقال سموه: «إن الشباب يشكلون الأغلبية من أبناء مجتمعنا الإماراتي وهم الذين يديرون مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في الدولة، وهم الذين يديرون مدينة مصدر وهم الذين يعملون على تجهيز مسبار الأمل، وهم من يديرون المطارات والقطارات.. وهم الذين استشهدوا مع إخوانهم من أبناء الخليج من أجل إرجاع الحقوق لأصحابها في اليمن، وهم الذين يتطوعون ويبتكرون ويخترعون ويعزفون ويكتبون». وأضاف سموه، «إن الأمة التي تقدر الشباب ولا تستخف بأحلامهم ولا تستصغر إنجازاتهم هي الأمة التي تتقدم وتساهم في صناعة التاريخ.. ولذلك، نحن هنا اليوم لتكريم الشباب المتميزين». وقال سموه: «أود أن أقول للمؤسسات المشاركة معنا في رعاية الأفكار والابتكارات الشبابية أن عليها أن تفخر بأنها تساهم في صناعة المستقبل، وأنها خرجت من دائرة الفائدة الشخصية والسعي فقط لتحقيق مكاسب مالية إلى هدف نبيل، وهو الارتقاء بالمجتمع، ومنح المبدعين الفرصة ليكونوا ما يتمنون»، مشدداً سموه أن «لا شيء أجمل من أن نمنح الآخرين الفرصة لتحقيق أحلامهم». ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بشباب الخليج المشاركين في جائزة الإمارات لشباب الخليج العربي، وقال: «إن المستقبل لكم.. أنتم الذين تقررون كيف يكون.. نحن لا ننكر أن المنطقة تمر بتحديات كثيرة، لكن دعونا نتذكر أن هذه طبيعة الأحوال، وأن مثل ما استطاع أجدادنا أن يتغلبوا على تلك التحديات، ويكملوا المسيرة، فنحن أيضا مطالبون بالاجتهاد والعمل». وأكد سموه أن الفرص المتاحة للشباب اليوم أكثر أضعاف المرات من الفرص التي كانت متاحة لهم في السابق.. وأضاف سموه «كل الذي عليكم أن تقوموا به هو الأخذ بزمام المبادرة والجدية في العمل والمواظبة على الإنجاز». وأعرب سموه عن شكره لكل المؤسسات التي ساهمت بدعم مؤسسة الإمارات، كما توجه بالشكر لفريق عمل مؤسسة الإمارات على جهودهم التي يبذلونها لإنجاح برامج المؤسسة وتجسيد مهمتها الرامية إلى تمكين الشباب والمساهمة في إحداث تأثير اجتماعي إيجابي ومستدام في حياتهم. وضمت قائمة الشركاء المتميزين التي كرمتهم المؤسسة كلاً من شركة بترول أبوظبي الوطنية«أدنوك» وشركة توتال وشركة أوكسيدنتال للبترول والغاز العالمية وشركة شل أبوظبي بالإضافة إلى شركة بوريالس. وأعرب مهنا المهيري الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات عن امتنان وتقدير المؤسسة لمساهمات الشركاء الاستراتيجيين، مؤكدا أن نجاح هذه الشراكات لا يقتصر فقط على تقديم الدعم المالي فحسب، بل إنه مبني على شركات وتعاون طويلة الأمد تستند على استراتيجيات مشتركة هدفها الأساسي، هو المسؤولية المجتمعية والمساهمة الفعالة في التنمية المستدامة. مشاريع فائزة تم خلال الحفل الإعلان عن المشاريع الثلاثة الفائزة بـ« جائزة الإمارات لشباب الخليج العربي 2015 »، حيث فاز بالمركز الأول المشروع«غلوورك» من - المملكة العربية السعودية وهو عبارة عن منصة لتوظيف النساء في الشرق الأوسط، وسيتلقى المشروع الفائز بالمركز الأول منحة احتضان مالية بمبلغ مائة ألف درهم. وحصل مشروع بعنوان «سلايسز- شريك صحتك» من الإمارات ا على المركز الثاني للجائزة، وهو يقوم على تغذية عقول الطلاب ببرامجه التثقيفية حول أهمية الغذاء الصحي والنشاط البدني، وسيتلقى منحة احتضان قيمتها 70 ألف درهم. وتقاسم المركز الثالث مناصفة كل من مشروع «شفاء.. شبكة الرعاية الصحية» من الإمارات و «احتويني لأكون معكم» من المملكة العربية السعودية ليحصل المشروعان على منحة احتضان مالية بمبلغ 50 ألف درهم. وعن فئة اختيار الجمهور، تم الإعلان عن فوز مشروع «ثمانون بالمائة» من دولة الكويت. وخلال الحفل، قام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بتكريم لجنة التحكيم، والتي ضمت منى القرق مدير إدارة مبيعات التجزئة في مجموعة عيسى صالح القرق والدكتورة إيمان بيبرس الرئيس التنفيذي لمؤسسة «أشوكا» الشرق الأوسط وعبد الباسط الجناحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأمل اسحق قهوجي نائب الرئيس بالوكالة للموارد البشرية «تمكين». نقلة نوعية قالت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي للبرامج في مؤسسة الإمارات، إن عام 2015 وهو العام الذي يتزامن مع احتفالات المؤسسة، بمرور عشرة أعوام على تأسيسها مثل نقلة نوعية في أداء المؤسسة ومنهج عملها وبرامجها الاجتماعية الرئيسية، مما مكنها من تحقيق العديد من الإنجازات على صعيد رؤيتها ورسالتها الرامية إلى الاستثمار الاجتماعي في تنمية الشباب وإحداث تأثير اجتماعي إيجابي ومستدام في حياتهم. وشددت الحبسي على أن هذه الإنجازات لم تكن لتتحقق لولا الدعم والرعاية المتواصلة من قبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات والمتابعة الحثيثة لأعضاء مجلس إدارة مؤسسة الإمارات إضافة إلى جهود ومساهمات شركاء المؤسسة في البرامج الذين قدموا مختلف أشكال الدعم المالي والتقني لبرامج المؤسسة. وأعربت الحبسي عن شكرها للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات على دعمها المتواصل للمؤسسة وحرصها على توفير كل مقومات النجاح وتقديم جميع أشكال الدعم والتوجيه ولشركاء المؤسسة على ما قدموه ويقدمونه لدعم برامج المؤسسة..و الشباب المتميز الذين ترجموا ولاءهم وانتماءهم الأصيل لتراب وطنهم إلى عطاء ومشاركة وبناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض