• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في كلمة تصدرت كتيب المتأهلين لـ«أبوظبي للأداء الحكومي المتميز»

محمد بن زايد: طموحنا بلا حدود وعزيمتنا لا تـلين لمـواصلة مسيرة التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي، أن ما وصلت إليه أبوظبي من تقدم وتطور في مختلف المجالات، كان محصلة العمل الجاد والدؤوب، ونتيجة الجهود المبذولة في مختلف المواقع والقطاعات، وانطلاقاً من طموحنا الذي لا حدود له وعزيمتنا التي لا تلين لمواصلة مسيرة التطوير والتنمية الشاملة فإنه لا بّد لنا جميعاً من العمل بروح المبادرة والإبداع وأن يكون التميز نبراساً لكل فرد منا في كافة المواقع. وأضاف سموه، في كلمة تصدرت «كتيب المتأهلين» الصادر عن جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز: «لقد أصبح من الضروري التركيز بشكل كبير على تكثيف الجهود، وتعزيز القدرات للحفاظ على المنجزات والسير قدماً في طريق التنمية، لذا تم وضع العديد من السياسات والاستراتيجيات والمبادرات التي تكفل تحقيق رؤية قيادتنا لمستقبل دولتنا، ومن هنا جاءت جائزة أبوظبي للأداء الحكومي التميز لتُجذر ثقافة التميز وتطور الفكر الإداري على الصعيدين الإجرائي والعملي، لإضفاء هوية واحدة على مختلف المؤسسات والجهات العاملة في حكومة أبوظبي عنوانها الكفاءة والتميز. وقال سموه:« نسعى في حكومة أبوظبي من خلال هذه الجائزة إلى إحداث نقلة نوعية في الأداء المؤسسي عبر العمل على تنمية قدرات الموظفين وتأهيلهم وتدريبهم، والاستفادة من أفضل الممارسات المحلية والإقليمية والعالمية فقد أثبتت التجارب الدولية أن وجود جوائز وطنية للتميز تحفز الجهود وتشيع جواً من التنافس الإيجابي بين المؤسسات الوطنية، الأمر الذي ينعكس على تقدم وتطور الأداء بشكل عام، وعليه فإن برنامج جائزة أبوظبي للأداء الحكومي سيشكل أداة لقياس مدى الالتزام بمعايير ومتطلبات التميز في كافة أوجه العمل. ومن هذا المنطلق فإني أدعو كافة المسؤولين للمشاركة الفاعلة في مختلف فعاليات جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز والاستفادة من البرامج والمرجعيات الإرشادية التي توفرها والعمل على تطبيقها في جميع أوجه العمل، بحيث تنعكس على جودة وتميز الخدمات المقدمة للجمهور وبما يخدم المصلحة العليا لوطننا العزيز». وقال سموه: «ختاماً أود التأكيد على أن التفاني والإخلاص في العمل لا بد وأن يقترن بتطبيق أحدث ممارسات ومعايير التميز العالمي، لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة كما تصبو إليها قيادتنا الرشيدة واحة للازدهار والتقدم والرخاء». تحت رعاية محمد بن زايد هزاع بن زايد يكرّم الفائزين بجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز يعقوب علي وناصر الجابري (أبوظبي) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، كرّم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الفائزين بالدورة الرابعة لجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز، في الحفل الذي أُقيم مساء أمس الأول في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. حضر الحفل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وعدد من سمو الشيوخ والمعالي وقيادات الجهات الحكومية، وجمع غفير من موظفي حكومة أبوظبي. وكرّم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الجهات والمشاريع الفائزة بالإضافة إلى الأفراد عن فئات الجائزة الثلاث وهي (الجائزة الرئيسية للجهات/&rlm&rlm الجوائز الفرعية للجهات/&rlm&rlm جوائز محركات التميز للجهات)، الفئة الثانية (جوائز المشاريع/&rlm&rlm فرق العمل) والفئة الثالثة (وسام رئيس المجلس التنفيذي). وكرّم سموه الحاصلين على وسام رئيس المجلس التنفيذي والذي حصل عليه ضمن فئة «الموظف المتفاني ذو الخدمة الطويلة» المخصصة للموظفين الذين عملوا لمدة تزيد عن 20 عاماً في حكومة أبوظبي، الدكتور عبدالله عيسى زمزم من هيئة البيئة- أبوظبي، أما وسام رئيس المجلس التنفيذي لفئة «المدير التنفيذي» فقد حصلت عليه الدكتورة شيخة سالم الظاهري من هيئة البيئة ـ أبوظبي. وعن وسام «الإشراف الإداري» المخصص للموظفين الذين يؤدون أدواراً تتعلق بالإشراف الإداري على اختلاف مستوياتهم الإدارية، فقد حصل عليها الدكتور حميد علي الكندي من هيئة البيئة- أبوظبي. ونال وسام «الموظف المتميز في مجال الدعم الإداري» المخصصة لكل من يقوم بأعمال إدارية ولا يشغل منصبًا قيادياً أو إشرافياً نورة فهد الزعابي من مكتب التنظيم والرقابة. وعن وسام «الموظف المتميز في المجال التخصصي»، وهي الجائزة المخصصة لجميع العاملين بالوظائف المهنية التخصصية الدكتور عبدالمجيد بريك الزبيدي من شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، أما في «المجال التقني/&rlm&rlmالفني» وهو الوسام المخصص لكل من يعمل في المجالات التقنية أو الفنية، فحاز عليه المهندس محمد عبدالله الكثيري من شركة الاتحاد للطيران. و نال وسام «خدمة المتعاملين الإشرافي» جاسم عبدالرحمن آل علي من دائرة النقل، أما وسام رئيس المجلس التنفيذي «للموظف المتميز في خدمة المتعاملين غير الإشرافي» فقد حازت عليه ميثاء راشد الشامسي من دائرة التنمية الاقتصادية. وفي «المجال الميداني» وهو الوسام المخصص لموظفي جهات حكومة أبوظبي الذين تتطلب طبيعة وظائفهم العمل الميداني غير المكتبي، فقد فازت بالوسام فاطمة حسن البلوشي من بلدية مدينة العين، وفازت أسماء مصطفى الشنقيطي من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بوسام «الموظف الجديد». وفيما يخص جوائز الفئة الثانية للمشاريع وفرق العمل والتي تتضمن خمس جوائز تعنى بضمان تطبيق أفضل الممارسات في إدارة المشاريع وفرق العمل المتميزة، فقد فاز مشروع القراءة والتحكم بالعدادات الذكية عن بُعد من شركة العين للتوزيع بجائزة مشروع «فريق العمل التحويلي الاستراتيجي»، وفاز مشروع مكتب الجمارك وحرس الحدود الأميركي في مطار أبوظبي الدولي من شركة أبوظبي للمطارات بجائزة المشروع «فريق العمل المشترك المتميز» والتي تركز على المشاريع التي تشترك بها أكثر عن جهة حكومية والذي تم إنجازه بالاشتراك مع كل من دائرة النقل، وشركة الاتحاد للطيران وبالتنسيق مع كل من وزارة الخارجية، ودائرة المالية بالإضافة إلى جهات أخرى مساهمة. أما جائزة المشروع «فريق العمل الفني التقني المتميز» فقد فاز بها مشروع تطوير نموذج النقل الاستراتيجي لإمارة أبوظبي من دائرة النقل، وفاز مشروع خدمة استشارات من شركة العين للتوزيع عن فئة مشروع «فريق العمل المتميز في خدمة المتعاملين»، وفي فئة مشروع «فريق العمل عمل التحسين الداخلي المتميز» فاز مشروع إدارة الأداء من خلال سلوكيات الفوز من شركة الاتحاد للطيران. كما تنافست على جوائز الفئة الأولى 51 جهة حكومية في إمارة أبوظبي والتي تضم جوائز محركات التميز، والجوائز الفرعية للجهات بالإضافة إلى الجائزة الرئيسية للجهات وهي أرفع جائزة على مستوى حكومة أبوظبي. وضمت محركات التميز خمس جوائز، وهي جوائز تعكس أوليات حكومة أبوظبي، وفاز مجلس أبوظبي للتعليم بجائزة الجهة المتميزة في إدارة المعرفة والتي تمنح للجهة التي استطاعت توفير أدوات لإدارة المعرفة ونشرها وتوظيفها واستثمارها، فيما ذهبت جائزة «الجهة المتميزة في مجال استدامة التوطين» وهي الجهة التي تقوم بالتخطيط والتنفيذ الصحيح لبناء الكفاءات والقدرات المواطنة والمساهمة في إعداد القادة المستقبليين ودعمهم لتعزيز الاستدامة إلى بلدية مدينة العين. وفازت موانئ أبوظبي بجائزة «الجهة المتميزة مالياً»، والتي تطبق أفضل الممارسات في الإدارة المالية، أما «الجهة المتميزة إلكترونياً» والتي صممت لتعزيز مفهوم الحكومة الإلكترونية لدعم تحقيق أهداف الجهة وتطبيق توجهات حكومة أبوظبي، فقد فاز بها صندوق معاشات ومكافئات التقاعد لإمارة أبوظبي، أما جائزة «الجهة المتميزة في إدارة المخاطر واستمرارية الأعمال» وهي الجائزة التي تهدف إلى تحديد وتقييم وإدارة وضبط المخاطر وضمان استمرارية الأعمال في جميع الحالات، فقد حازت عليها شركة الاتحاد للطيران. الجوائز الفرعية للجهات تركز الجوائز الفرعية للجهات على مجالات أساسية في المنظومة المؤسسية لدعم تحقيق التميز وتعكس جائزة «الجهة المتميزة في القيادة» أهمية القيادة ودورها في إلهام وبناء ثقافة التميز وتحقيق رؤية الجهة ورسالتها وقيادة الجهة بشكل عام للوصول إلى الأهداف المحددة واستدامة الأداء وفازت بها مؤسسة الإمارات للطاقة النووية. أما «الجهة المتميزة في تقديم الخدمات»، فقد فازت بها شركة العين للتوزيع، أما «الجهة المتميزة في الاهتمام بتطوير الموارد البشرية»، وهي الجائزة التي تركز على العنصر البشري وتدعم دورهم الأساسي في منظومة العمل من خلال الاهتمام بهم وتطويرهم وتقديرهم فقد فازت بها شركة الاتحاد للطيران. وفاز بجائزة «التميز كأكثر الجهات تحسناً بالأداء» موانئ أبوظبي التي استطاعت أن تقفز بأدائها بشكل استثنائي من جهة مبتدئة بالتميز وتتخطى تصنيف الجهات المطبقة للتميز لتصل إلى جهة متأثرة به. أما الجهة الثانية التي استطاعت أن تحقق نقلة نوعية في نتائجها من الدورة الثالثة كجهة مطبقة للتميز وتصل بأدائها بالدورة الرابعة الحالية إلى الجهات المتأثرة بالتميز وتفوز بجائزة التميز كأكثر الجهات تحسناً بالأداء، فهي مجلس أبوظبي للتعليم. وفاز بالجائزة الرئيسية والتي تمنح للجهة التي تحقق أعلى مستويات الأداء بحيث تعكس مفهوم جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز «تميز لترتقي» وهي «الجهة المتميزة على مستوى حكومة أبوظبي»، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية. أحمد المزروعي: رؤية القيادة تحتم علينا المثابرة لمــــــــــــواصلة الريادة والرفعة قال معالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في كلمة حكومة أبوظبي: «إن الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، بتكثيف الجهود وتعزيز القدرات للحفاظ على المنجزات، والسير قُدماً في طريق التنمية، تحتم علينا المثابرة بجد نحو مواصلة التقدم والمحافظة على ما وصلنا إليه من ريادة ورفعة». وأضاف معاليه: «إن جوهر جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز يتمثل في تعزيز الأداء وتطويره والارتقاء به إلى مستويات تواكب رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة التي ترى في تطور الأداء هو السبيل الأمثل لمواصلة مسيرة التنمية الشاملة، علاوة عن كونها عاملاً محفزاً لمختلف الجهات للتنافس الإيجابي ورفع مستويات الإنجاز على الصعيدين المؤسسي والفردي». وأشار الأمين العام للمجلس التنفيذي إلى مرور عشرة أعوام على إطلاق جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز، والتي أثبتت خلالها أنها أداة بارزة في تطوير منظومة العمل في حكومة أبوظبي، ومنصة تتنافس الجهات لبلوغها، مشدداً على أن استدامة التحسين وتطوير الأداء وأنظمة العمل المؤسسي في الجهات الحكومية بأبوظبي، يتطلّب عملاً دؤوباً ومستمراً واستشراف آفاق المستقبل ورسم ملامحه بكفاءة واقتدار. وتعد جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز إحدى الأدوات الحكومية الفاعلة لتطوير آليات العمل المؤسسي ورفع جودة الأداء، وتحسين قدرات العاملين في الجهات الحكومية وتأهيلهم للوصول إلى أعلى المستويات في مجالات الخدمة والإدارة، كما تعمل على ترسيخ ثقافة التميز والجودة والشفافية لدى القيادات والموظفين، فضلاً عن إسهامها في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي. محمد خلفان الرميثي: جائزة أبوظبي تحفز الموظفين على الارتقاء بأدائهم أبوظبي (الاتحاد) أكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المجلس التنفيذي أن جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز تشكل حدثاً هاماً يصب ضمن مسيرة أبوظبي للتطور، والتميز، وضمن استراتيجية الإمارة في الوصول إلى أعلى معايير التنافسية. وأضاف أن الجائزة وجدت لرفع كفاءة المؤسسات، وحثها على التميز، وللارتقاء بالأداء الوظيفي لكافة العاملين في المؤسسات، والشركات، مشيراً إلى أن الجائزة ومن خلال دوراتها السابقة وصولًا إلى الدورة الرابعة كسبت صيتاً كبيراً، وأصبحت الدافع الذي يحفز الموظفين على الارتقاء بأدائهم العملي، للوصول إلى منصة التتويج، كما أنها بثت روح التنافس الشريف الذي يهدف إلى الصعود بمستوى أداء الموظفين، وفرق العمل، والمؤسسات، مما يؤدي إلى تشكيل بيئات عمل إبداعية تضم كل طامح في الوصول إلى أرفع المستويات. ولفت معاليه إلى أن كل مؤسسة تحاول اليوم، ومن خلال آليات، وخطط أن تنافس على فئات الجوائز المختلفة، وهي تدرك جيداً أهمية الارتقاء بالمستوى العام لأجل أن تضع اسمها ضمن المكرمين، فالفوز يحتاج إلى جهد متكامل من كافة الأطراف في بيئات العمل، وإلى عمل دؤوب ينتج عنه من يصل إلى المراحل النهائية في الجائزة، مشدداً على أن باب التميز مفتوح للجميع، وهو يحتاج إلى المجتهدين في أعمالهم، والمبدعين في الفكر، والحريصين على الابتكار دوما سواء من خلال مشاريع خدمية، أو أفكار تصب في مصلحة المواطنين، والمقيمين. كل فائز مطالب بمضاعفة الجهد للحفاظ على مستواه أبوظبي (الاتحاد) قال الدكتور عبد الله عيسى زمزم الأمين العام للعمليات بهيئة البيئة في أبوظبي الفائز عن فئة الموظف المتفاني ذي الخدمة الطويلة « وسام التميز يعد تكليفا لصاحبه، فعلى كل فائز بمضاعفة الجهد في المستقبل ليحافظ على مستواه الوظيفي، مشيرا إلى أن الفوز يشكل مسؤولية وطنية مهمة لكون الموظف اليوم قدوة لكافة زملائه. وأضاف « من أهم المقومات التي على الموظف اتباعها أن يتحلى بالانضباط الذاتي في العمل، موضحا أن انضباط الموظف يؤدي إلى زيادة انتاجيته العملية، وفي حال وجود فريق عمل يتحلى بالانضباط الذاتي، فإن هذا سيبلور انضباطا مؤسسيا، ولذلك رأينا بعض المؤسسات تتميز عن غيرها اليوم، نظرا لتحلي موظفيها بهذه الصفة التي نتج عنها الفوز. ولفت إلى أننا نعيش في دولة التميز فيها عادة بفضل حكامها، وبما أننا نعيش في دولة التميز، فعلى المواطن أن يكون متميزا كذلك، وقال : إن التكريم الذي لقيه بتقليده هذا الوسام، يعد خير تكريم لمشوار العمل الذي تجاوز 23 عاماً في هيئة البيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض