• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

افتتاح ندوة التعددية الثقافية اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

ابوظبي- ''وام'': يفتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح اليوم بقصر الإمارات الندوة الأكاديمية الدولية المشتركة حول التعددية الثقافية والتواصل الحضاري في القرن الحادي والعشرين التي تنظمها دار زايد للثقافة الإسلامية بالتعاون مع معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية باسكتلندا.

يحضر الندوة عدد من أصحاب السمو الشيوخ ونخبة من كبار المسؤولين في الدولة وأعضاء السلك الدبلوماسي والمؤسسات الأكاديمية العليا ولفيف من المفكرين من داخل الدولة وخارجها. ويشارك في فعاليات الندوة نخبة من الأكاديميين والمفكرين والمثقفين من أبرزهم اللورد إيلدر عضو مجلس اللوردات البريطاني رئيس معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية باسكتلندا والبروفيسور عبد الفتاح العويسي مدير معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية، ومالري ناي نائب مدير معهد آل مكتوم للشؤون الأكاديمية والدكتور عبدالله الريس مدير مركز الوثائق والبحوث بوزارة شؤون الرئاسة والدكتور عبدالخالق عبدالله أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات. ويأتي تنظيم الندوة انطلاقا من أهداف دار زايد للثقافة الإسلامية في التواصل الحضاري بين الثقافات العالمية وفي إطار تفعيل الأنشطة المتعلقة بالحوار الحضاري والتواصل الثقافي في سياق روح التسامح والوسطية والاعتدال، وسعيا لتوطيد أواصر التعاون مع المؤسسات والهيئات العالمية ذات الأهداف المشتركة. وتسعى الندوة الى إيجاد إطار عام للصيغ العملية للتعددية الثقافية والتعرف على كل من الفرص والتحديات بهذا الخصوص على كافة الصعد المحلية والإقليمية والدولية كما تعمل على إبراز المكانة المرموقة للإمارات في مجال التفاعل مع قضايا المجتمع الدولي ومواجهة تحديات الألفية الثالثة وتبادل الخبرات والتجارب في التعددية الثقافية. وفي ختام الندوة سيتم عقد حلقة للنقاش تنصب حول التواصل الحضاري من خلال التعليم والدراسات الإسلامية كمثال ويعقب ذلك إصدار البيان الختامي وإعلان أبوظبي للتواصل الحضاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال