• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

يجمعهما «فن أبوظبي» في مكان واحد

الريس ومكي: رائحة الوطن وبهجته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

إيمان محمد (أبوظبي) مرة أخرى تجتمع ثلاث قامات فنية من الإمارات في جاليري واحد خلال الدورة السابعة من «فن أبوظبي» المقام حالياً في منارة السعديات في العاصمة. فيعرض هُنر جاليري من دبي أعمال جديدة للفنانين عبدالقادر الريس والدكتورة نجاة مكي، تعبر عن مضامين عميقة تجاه الوطن في اللحظة الراهنة. كما يعرض الجاليري أعمالاً تجريدية للفنان عبدالرحيم سالم. وتلفت أعمال الريس الانتباه بألوانها الجذابة، والتي يغلب عليها اللون الأصفر، بالإضافة إلى مضمونها التوثيقي للحظة ارتقاء شهداء الإمارات في اليمن، خاصة في العمل الذي يحمل عنوان «أصلها ثابت» والذي يمثل جذع نخلة دون حوله تاريخ بدء عاصفة الحزم التي تشارك فيها قوات إماراتية لتحرير اليمن، وتظهر أيضاً تواريخ استشهاد الجنود الإماراتيين في معسكر مأرب، وتواريخ تحرير عدن ومأرب وباب المندب. وفي العمل الآخر الذي يحمل عنوان «عظم الله أجرك يا وطن» استخدم رموز السفن الخشبية القديمة وبرميل نفط للدلالة على التحولات التي شهدتها البلاد. وقال الريس لـ«الاتحاد»: «اللون الأصفر مختلف عن كل الألوان، فهو يعطي الأمل وله تأثير مريح على الجسد والمزاج، ورغم أن الأعمال التي أقدمها هنا تتفاعل مع لحظات قاسية إلا أنها مبشرة في نفس الوقت، فقد يكون تدفق النفط على المنطقة قد أحدث بعض الخلل والإرباك إلا أن الإمارات استطاعت أن توظفه للتنمية داخلياً». أما أعمال الدكتورة نجاة مكي، والتي لا تحمل عنواناً، فهي تأتي تكريساً لأسلوبها الترميزي في البحث عن معنى وراء الأشياء، فاختارت هذه المرة الألوان البراقة المبهجة الممزوجة لتنير المشاعر الوطنية، وتقول: «الألوان المبهجة تعطي الانطباع الأول عن الوطن الذي نحب وننتمي إليه، وهي أحاسيس لا يمكن التعبير عنها بالكلام أو الرموز الوطنية مثل ألوان العلم». أما العنود الورشو، صاحبة هُنر جاليري، فتقول: «نؤمن بمواهب الفنانين الإماراتيين وطاقاتهم؛ فالخبرة الطويلة التي يتمتعون بها وقوة أعمالهم لا تقل عن الفنانين العالميين، لذلك نخصص مساحة جيدة للفنانين الرواد في المعارض ذات الطابع الدولي، وفي نفس الوقت نفتح مساحات للفنانين الجدد والشباب في قاعات الجاليري».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا