• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

السعودية: تخصيص قضاة لمحاكمة الإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

الرياض - د ب أ: قال وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز: ''إن تأخر محاكمات بعض المعتقلين على خلفية حوادث إرهابية يرجع لأمور تحقيقية لم تستكمل معهم''، مشيراً إلى أن محاكمة هؤلاء المعتقلين ستوكل لقضاة متفرغين.وأشار نايف في تصريحات لصحيفة ''عكاظ'' نشرتها أمس إلى أن وزارة الداخلية السعودية ''ستطلب من مجلس القضاء الأعلى ووزارة العدل أن تشكل المحاكم من أفضل القضاة إدراكاً وعلماً وعقلاً وشجاعة في إصدار الأحكام الشرعية المعاقبة لهم والرادعة لغيرهم''.

وقال الأمير نايف: ''أحب أن أؤكد أنه بالتعاون مع وزارة العدل ومجلس القضاء الأعلى فإن هذا الأمر سيوكل إلى قضاة يتفرغون لهذه الأمور حتى نحيل كل من لدينا إلى تلك المحاكم لتبت في قضاياهم وتطبق العقوبات إن شاء الله''. وتابع الوزير قوله: ''نحن الآن نتمنى ألا يقتل أحد المطلوبين في مواجهة، وأن نقبض عليه حيا؛ لأن حصولنا على المعلومات التي لديه أهم من أن يقتل''. وفيما يتعلق بقائمة المطلوبين الـ21 خارج السعودية دعا الأمير نايف ''الجهات الصديقة التي تستطيع أن تساعد في الوصول إليهم أن يعملوا معنا إذا ما كانوا موجودين في أوطانهم بتسليمهم لنا''. وقال وزير الداخلية السعودي ان بلاده طلبت من إيران تسليم أشخاص يشتبه بانهم متشددون يتآمرون ضد أمن المملكة، واضاف ''لدينا معلومات باشخاص موجودين مطلوبين وهم سعوديون لدى الايرانيين ونحن نلح على الاشقاء بايران ان يسلموهم لنا ونؤكد ذلك دائما لاخواننا الاشقاء الايرانيين انه اي سعودي او اي احد يستهدف المملكة عليهم ان يسلموه لنا.

وقام الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية للشؤون الامنية امس بتفقد جرحى المواجهة التي جرت امس الاول مع الارهابي وليد الردادي، كما زار عائلة الشرطي الذي قتل في المواجهة.