• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تطلقه اليوم مؤسسة سلامة بنت حمدان كرديف حقيقي للمشهد الإبداعي

«استكشف عالمك» في معرض 421

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

رضاب نهار (أبوظبي)

ينطلق اليوم «معرض 421»، وهو أحد مبادرات «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان»، كمنصة لتفاعل الثقافة والفنون، وكرديف حقيقي للمشهد الإبداعي في المجتمع المحلي. حيث تمّ تحويل مجموعة من المستودعات في ميناء زايد بأبوظبي إلى محيط حيوي ثقافي، للاحتفاء بما يقدّمه فنانون ومصممون من دولة الإمارات والعالم في مناخات تجمع بين الأصالة والحداثة.

وأكّدت سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان مؤسسِّة «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان»، في بيان صحفي، أن المساهمة في تطور الحركة الفنية والثقافية في أبوظبي والإمارات تشكل جانباً مهماً من رؤية المؤسسة وأهدافها، وهو ما لا يقتصر على دعم الفنانين فحسب، بل يشمل أيضاً توفير مساحات جديدة للإبداع تتيح للجميع الفرصة لتذوق مختلف المجالات الفنية والثقافي، وقالت: «يجمع معرض «421» بين البنية التحتية الحديثة وقاعات المعارض من جهة، والاستوديوهات المبنية خصيصاً لتحتضن الإبداع والابتكار من جهة أخرى. ونثق أن «معرض 421» سيوفر رافداً جديداً لتعزيز نمو المشهد الفني والثقافي المحلي. وندعو جميع قطاعات المجتمع لزيارة «معرض 421»، واستكشاف هذه الوجهة الفنية الجديدة في ميناء زايد.

من جانبه، قال فيصل الحسن، مدير البرامج لدى مؤسسة سلامة بنت حمدان»: «تمثل هذه الورش التفاعلية منصة فريدة يستكشف الزوار من خلالها عوالمهم، ويتعرفون بالممارسة المباشرة إلى أسرار العملية الإبداعية. وتتكامل هذه الورش مع المعارض الرئيسة والعروض الفنية والموسيقية الحائزة جوائز دولية وسوق الأعمال الفنية وخيارات الطهي، لتقدم تجربة شاملة تحتفي بثراء وتنوع المشهد الثقافي والإبداعي في المنطقة وخارجها».

ومن أجل نظرة تمهيدية للاطلاع على أقسام الحدث، اصطحب فريق عمل «معرض 421» الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية من داخل وخارج الإمارات، صباح يوم أمس، في جولة استباقية، جالت في أرجاء المكان، وتوقفت عند التصورات النهائية لفعالياته. حيث استعرض الفريق الرؤية العامة لـ «421» التي يمكن تجسيدها ضمن مفهوم «استكشف عالمك»، بما في ذلك استكشاف للماضي والحاضر والمستقبل. إذ تسعى الأعمال والمعارض الموجودة، إلى جانب الفعاليات وورش العمل، إلى استكشاف مفاهيم الذاكرة والتطور في المجتمع الإماراتي، وإلى اختبار أدوات الواقع المعاصر من خلال الفن والثقافة.

ويبرز الحدث الفنون التشكيلية ومعارض الصور الفوتوغرافية عبر البيئة المحيطة بها، متضمناً أعمال 22 فناناً ومصمماً في سوق خاص. ويركّز على استلهام الثقافة المحلية وربطها بالمرجعيات الفكرية للزمان والمكان، مجسّداً إياها من خلال عروض الأداء والموسيقى. كذلك يؤكد المعرض على التفاعل الحي والمباشر مع «المستودع» بمفهومه الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا